الراجم و المرجومة

شوكت جميل
shawkat.jamel@gmail.com

2015 / 3 / 5

الحبرُ ما بينَ الجموعْ
في أهابِ المعمدانْ
يزهو بقامتهِ المديدهْ
و العمامةِ و العصابهْ
و في يديهِ الصولجانْ
و في خشوعْ
يتلو الجليلْ
،في صوتِ شيطانٍ و سيماء إلهْ،
_فارجموها
و أغمدوا السكينَ،بعد الرجمِ، فيها..
و النهودِ الداعرهْ
و أغسلوا الآثامَ عنّا
بالدماءِ الفاجرهْ_
و إذا هيَ
بين الحجارةِ و الجموعْ
و عويلهم
و عوائهم صوب الجسدْ
و أكفهم تمتدُ نحوها من دمائها تستزدْ
الحبرُ قد شقّ الثيابْ!
آهٌ من الأمس الذي
هو بعضُ غدْ
اليومَ ،عنها مزّقَ الآزارَ يسترُ عورتهْ
و الأمسَ، عنها مزّقَ الآزارَ يطعمُ شهوتهْ !



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن