بلاغ صادر عن هيئة الشيوعيين السوريين

هيئة الشيوعيين السوريين

2015 / 3 / 4


درس المكتب السياسي في اجتماعه المنعقد يتاريخ2/3/2015تطورات الوضع السياسي ويرى
1-يحيي المكتب السياسي رفض ممثلي حلب مبادرة ديمستورا البائسة والتي تساعد النظام في محاولاته الرامية الى الهيمنه على مدينة حلب ..ويرى ان ديمستورا لم يعد وسيطا دوليا نزيها، بعد اعتباره أن الأسد جزء من الحل ،وبعد تجاهله لمقررات جنيف 1 في غالبية تصريحاته ….ويرى إن الحل السياسي مازال ينطلق من تنفيذ مقررات جنيف واحد المتفق عليها دوليا .
2-بحث الإجتماع نتائج القمة السعودية التركية ويرى أن الاتفاق الإقليمي وخصوصا بين الدول المؤثرة في المنطقة والمتوافقة في الموقف من الثورة السورية ،ومن حل جنيف ،واالمستعده لتقديم كافة أشكال المساعدة القادرة على إلزام النظام بالموافقة والالتزام بتنفيذ كافة مقررات جنيف بما في ذلك تشكيل هيئة كاملة الصلاحية لنقل السلطة ...ويحيي أي جهد إقليمي أو دولي يصب في هذا الاتجاه ….ويرى أن محاربة الإرهاب بشكل ناجح يبدأ بمحاربة وإسقاط الأنظمة التي انتجت الإرهاب والنظام السوري يعتبر أول واخطر هذه الأنظمة.
3- يرى المكتب السياسي أن التطورات السياسية في المنطقة تتطلب وحدة المعارضة السورية بكل فصائلها السياسية والعسكرية ..ويدعو كافة القوى والتجمعات والأحزاب للمشاركة في المؤتمر المزمع عقده في نيسان القادم ..رغم توقعاتنا أن محاولات تأجيل أو افشال أو تفجير المؤتمر بسبب التناقضات التي مازالت متأزمه بين الدول الفاعلة في الثورة السورية ستبقى مستمره ... ان التقارب السعودي الخليجي ،والتقارب السعودي التركي سيخفف من الإنقسامات داخل المعارضة ..ونتوجه إلي أصدقاء الدول الكبرى في المعارضة السورية لنقول لهم كفى تبعية ..
4- يعلن المكتب السياسي تضامنه مع الأسرى الآشوريين الموجودين بيد تنظيم داعش الإرهابي القاتل ونطالب بالتدخل الدولي الفعال لإنقاذ مئات السوريين الأشوريين قبل وقوع المجزرة ..
5- يدين المكتب السياسي جبهة النصره لإعتدائها المجرم على حركة حزم مما ادى الى استشهاد عشرات المقاتلين الأشداء ضد النظام ، وحقق الإعتداء مالم تستطع قوات النظام تحقيقه ..إننا متأكدون أن وحدة تجمعات المعارضة العسكرية على المستوى السوري وتأمين قياده عسكرية مؤهلة لها -وهي موجوده - وتنسيقها مع قوى المعارضة السياسية الموحدة سيشكل العامل الحاسم في حماية كافة التجمعات العسكرية وزيادة فعاليتها ، وسيضعف الى التلاشي المنظمات المتطرفه، وسيقرب من فرض الحل السياسي الهادف إلي نقل السلطة
3/2/1977
المكتب السياسي لهيئة الشيوعين السوريين



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن