الشاعرة جومان هه ردي/ قصيدة (مطبخ أمي)

مقداد مسعود
m.mookdad@yahoo.com

2014 / 5 / 29

القسيم الاتصالي بين الشاعرتين جومان وسمرقند، هو فضاء العائلة، مع الاختلاف في منظور التناول،تناولت قصيدة (الجثة) لسمرقند الجابري ضغوطات الاستلاب الداخلي الذي تمارسه العائلة ضد المرأة حين تكون ربة بيت..في قصيدة( مطبخ أمي) للشاعرة جومان هه ردي.. ستتناول البيت من خلال المطبخ..وسأدخل كقارىء لبيت القصيدة من خلال مطبخها..ثم اغادر المطبخ، لأدخل البيت ثانية متوقفاعند الباحة الامامية للبيت ،وهكذا سيكون الاول في المعمار الهندسي للبيت هو الاخير، وسيكون المطبخ هو الاول في القصيدة وفي العائلة..وهكذا شعريا سأكون امام مفصلين : مفصل داخلي احصائي، تسرد علينا القصيدة مكونات ذاكرة المطبخ
وهي جزء حيوي من ذاكرة الام، ويمكن ان أشكّل العنوان التالي للقصيدة ( ذاكرة مطبخ امي) .ان مفردات مطبخ الام هي ارشيفها الحياتي، ذكرياتها أو مذكراتها المعدنية، لكل: زجاجة، طبق، كوب، قدر،لكل هذه المسميات ذكرياتها المضفورة في ذاكرة، تاريخ الشراء، بمعية مَن اشتريت هذه الاواني، مَن استعملها؟
بأي مناسبة عائلية استعملت هذه الاواني، انها ليست جمادات بل اشياء مأنسنة عبر ذاكرة الام..وزمنها النفسي الذي لايتوقف عن الجريان،هل تعاني الام من(تثبيتات السعادة)؟!حيث يتدفق الزمن الى الوراء،ويتمحور في مهيمنة واحدة؟ وهي ام كوردية مظهدة دوما..
(في 69 أمي ينتابها القلق بابتدائها من الصفر،
إنها المرة التاسعة لها
إنها لاتتحدث عن أثاثها الضائع
حين تركت بيوتها وراءها
إنها لاتشعر بالندم لأي شيء)..
بعد هذه الاسطر الشعرية، ستأخذنا القصيدة خارج المطبخ، داخل الفضاء المفتوح الاخضر المسكر،الفضاء المتدلي عناقيد عنب،هذا الفضاء هو النصف الثاني، الحيوي من جسد القصيدة، الذي يبدأ من
( إنها لاتشعر بالندم لأي شيء
سوى لكرومها في حديقة الباحة الامامية)
وينتهي ب(أنا أعلم
أني سوف لن أرث أشجار أمي)
وعدم الحصول على الميراث ليس بسبب الام، بل بسبب الشتات الذي تعرض له الشعب الكوردي بين الحين والآخر بسبب الانظمة الشمولية القومانية..
في هذه القصيدة تستوقفني المثنويتان التاليتان
*اتصالية التضاد بين السطر الاول/ السطر الاخير
*سوف أرث مطبخ أمي / سوف لن أرث أشجار أمي
*توصفيات القصيدة لزجاجيات المطبخ/ توصيفاتها لكروم الحديقة وتماهي الام فيها
ألا يمكن اعتبار هذه القصيدة القصيرة،سيرة وجيز للشاعرة جومان هه ردي
التي(ولدت في كوردستان العراق، وترحلت وعمرها شهر واحد الى خارج الوطن،عاشت اعوامها الخمسة الاولى في مدينة صغيرة خارج طهران،ثم عادت الى السليمانية مدينتها الام، وتم ترحيلها مرة أخرى عام 1988 بسبب العنف السياسي الى كوردستان العراق، وصارت لاجئة بعد سنوات في بريطانيا..
(2)
مطبخ أمي
سوف ارث مطبخ امي .
بعض من زجاجياتها،طوال نحاف
والبعض الآخر قصار سمان،
أطباقها جمع من الاطقم البشعة.
وأكوابها أشتريت في مختلف المناسبات
على عجل،
قدور صدئة،
ليس في وسع أمي رميها خارجا

إنها تقول(لاتشتري أي شيء بعد)
(قريبا سوف تكون كلها لك)
ترسم أمي خطة للهروب
هو البيت مأتاها لأول مرة
إنه دار ستعيد بناءها وستؤثثها
في 69،أمي ينتابها القلق بأبتدائها من
الصفر،
إنها لاتتحدث عن اثاثها الضائع،
حين تركت بيوتها وراءها
إنها لاتشعر بالندم لأي شيء
سوى لكرومها في حديقة الباحة الأمامية
المنتشرة على عرش رواق الدار
كانت قد اعتادت على الغناء كي تنضج
الاعناب،
تخيط الاكياس القطنية كي تحميها من
النحل،
أنا أعلم،
أني سوف لن أرث أشجار أمي

مهرجان نينيتي الثالث للأدب العالمي
أربيل 22-24 نيسان 2014
مقداد مسعود



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن