منزلنا الريفي (37)

عبد الله عنتار
antar1990@hotmail.fr

2014 / 3 / 6

شظايا الواقع المنهزم

الشيخ

غدا ستجدون الشاحنات في انتظاركم قرب الحانوت، وهذه الشاحنات ستأخذكم أربعين كيلومترا لتحية المحلة السلطانية، صاح أحد القرويين :
- ومن لم يرد أن يذهب ؟
أمر الشيخ المخازنية بالقول :
- خذوا هذا الكلب الوسخ، فهو من الآن بدون شهادة الحياة، بدون ...
وبصوت متلعثم يكتنفه الخوف سأل قروي آخر الشيخ :
- ماذا سنأكل، وماذا سنشرب هناك ومن سيعيدنا إلى ديارنا ؟
أجاب الشيخ بقهقهة ماكرة :
- ه ه ههههههههههه ستأكلون من لحمكم أيها الحمار، وستشربون من دمكم، وتعودون على أرجلكم .
تجمد القروي في مكانه، وكله هلع ورعب، بينما الشيخ واصل كلامه :
- كونوا رجالا غدا، استيقظوا باكرا، وعليكم أن تكونوا الأوائل الذين يحتلون قارعة الطريق، وقرب الحانوت ستجدون الرايات والصور .

الحمار

كفاني نغيزا، كفاني لطما على مؤخرتي، كفاني صفعا على الأذنين المقلشتين، لن أحمل البراميل، لن أجر العربة...أنا ثائر...أنا لست حمارا، سأقذف البردعة بعيدا، وها أنا أصبحت ملاطيا ؛ إن الحمير هم من يستحمرونني، بينما هم يتنسكون ويتضرعون ويركعون لأسيادهم وآلهتهم .

المشويطة

سأخلد للراحة يوم يثور العبيد على أسيادهم .

الزلاط

حينما سأخلد للراحة، سأتزوج بالمشويطة، وسيكون عرابي هو الحمار .

الكلب

ثورتي على الإنسان مرهونة بثورة الإنسان على الإنسان، الفرنسيون يحترمون الكلاب، لأنهم ثاروا على بعضهم البعض .

الطاهر

أنا أثغو كالنعاج، وأخور كالأبقار، أنبح كالكلاب، أنهق كالحمار، أنا حيوان، ولكنني أصلي كالإنسان، وأتغوط كالدجاج، وركبت الشاحنة كالخراف، ببساطة لأنني بغل كالبغال، وأحس بنشوة لما أركع للأسياد، وخاصة حينما تصفعني مشويطة الشيخ، وأبدأ في النباح ... أووه حياتي عسل و روعة وجمال .

الغبار

ينهق الطاهر .
- ح ح ح حححااااااااححح
أستنشق رائحة سيدي . أنا ضائع بدونه .

النعجة

هوى علي الطاهر بهراوته، فتقمص شخصيتي .


ع ع / واد زم 05 مارس 2014 / المغرب

هههههههههههههههههههه



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن