إنتبهوا الى فَرق التوقيت

امين يونس

2014 / 3 / 5

بعض المسؤولين في أقليم كردستان العراق ، يُحاولون إقناع أنفُسهم ، قبل إقناع الآخرين .. بأن " جميع " أسباب الأزمة المالية الخانقة ، التي يَمُر بها الأقليم .. سببها الحكومة الإتحادية في بغداد ، ولا سيما ، شخص رئيس الوزراء " نوري المالكي " والمُحيطين بهِ .
على الرغم ، من الدَور البالغ السوء ، الذي يلعبه ، المالكي .. في تعميق الخلافات بين أربيل وبغداد .. فأنه في نفس الوقت ، بَطلُ خلق الأزمات ، وتوليد أزمةٍ من جوف أخرى " فهو يدرك ، ان [ الأزمات المتعاقبة ] هي الأوكسجين الذي يتنفس من خلاله نظام الحُكم الذي يقوده !" ، في عموم العراق ، وليس في الأقليم وحده .. فالمحافظات الغربية ، شهدتْ ولا تزال ، نتائج سياساته الخاطئة ، وحتى محافظات الجنوب والوسط ، تشكو من الفساد وقلة الخدمات وضعف الأمن والبطالة والتخلُف . لكن ، رغم كُل سلبيات المالكي .. فأنه ليسَ السبب الوحيد ولا السبب الرئيسي ، في الأزمة المالية في أقليم كردستان .. بل لنُكُن جريئين ونعترف ، بأن إدارة الأقليم ، " أي الحزبَين الحاكمَين منذ 22 سنة ولغاية اليوم " تتحمُل جُزءاً مُهماً من مسؤولية الوضع الراهن .
* تطُل علينا ، من خلال وسائل الإعلام الرسمية في الأقليم ، هذه الأيام ، أصواتٌ تُنادي بالصمود أمامَ قطع الرواتب ، أصواتٌ تصيح ، بأن الكُرد مُستعدون لتَحّدي المالكي ، ومُحاربتهِ إذا دَعَتْ الحاجة .. أصوات تّدعي بأننا سنتحمل بدون رواتب لسنة كاملة وليس لشهرَين ! .. أصوات تقول ، بأن الكُرد جاهزون لمُجابهة الجوع والعطش والحاجة ، ولن يَحْنوا رأسهم للمالكي ! . ويوردون ، كبُرهانٍ على ذلك .. ما فعلهُ المعلمون والمُدرسون في سنة 1992 ، حين تطوعوا للدوام بدون مُقابل ، لأشهُر عديدة ، أبان سحب الإدارات الحكومية من قِبل نظام صدام وفرض حِصارٍ مُزدوج على الأقليم الفَتي حينذاك .
* أيها السادة ، أصحاب الأصوات الداعية الى " التحّمُل " و " الصبر " ، الداعية الى الصمود بوجه الحرمان والحاجة ، الى الإستهانةِ بقطع الرواتب عن مئات الآلاف من الموظفين والمستخدمين البُسطاء .. أنتُم في أبراجكم العالية ، بُتُم لا تشعرون بالناس ، لا تحسون بنبض الشارع الحقيقي .. أصبحتُم تستسهلون ما يجري .. تتعامون بأن الظروف تغّيرتْ بدرجةٍ كبيرة ... غَدَوْتُم لا ترونَ الفرق الشاسع ، بين ما كان في 1992 ، وما هو كائنٌ اليوم .
* أيها السادة .. في خريف عام 1992 ، أخذتُ ثلاث بطانيات ، ومدفأة نفطية ، الى بيت ( ) ، حيث كانتْ عائلتهُ القادمة من وراء الحدود ، في دارٍ صغيرة مُؤجرة ، ويعيشون عيشةً بسيطة ، مثل معظم الناس ، وكان هو مُكّلفاً بواجبٍ رسمي في مكانٍ بعيد . كنتُ ( حينذاك ) مُستعداً للدفاع عن التجربة الوليدة ، دفاعاً مُستميتاً ، مُستعداً للتضحية بحياتي ، في سبيل الكيان الجديد الخارج عن سيطرة حُكم صدام .. مُستعداً عن قَناعة ، حين أجد ( ) بنفسه ، يخدمُ بإخلاصٍ وبتواضع ، وعائلتهُ تُعاني من شظف العيش ، شأنها شأن كُل العوائل الأخرى .
أما اليوم ، أيها السادة .. فلقد إنتقلَ ( ) إنتقالةً كُبرى ، وعائلتهُ تعيشُ في قصرٍ حقيقي .. وما عادَتْ همومي ، هي نفس همومهم .. اليوم ، هُم على تَلٍ وأنا في وادٍ ! . رُبما يشفق البعض منهم ، على البُسطاء الذين لم يستلموا الرواتب منذ شهرَين .. رُبما يتصدقون بين الحين والحين ، بِبعض الفُتات ، على مسكينٍ هُنا أو فقيرٍ هُناك .. لكنهم ، قطعاً .. لايشعرون بالمُعاناة الحقيقية ، لذوي الدخل المحدود الذين إحتاروا بقوتهم اليومي ! .
* أيها السادة .. لنتصارح .. أرى ، ان الغالبية العُظمى من الذين بَنوا قُصوراً ضخمة ، خلال السنوات الماضية .. قصوراً تبلغ مساحاتها وحدائقها ومسابحها ، آلاف الأمتار المُربعة .. في حين لايجد الآلاف من الشباب المتزوج حديثاً ، شقة صغيرة تأويهم . المئات من التافهين ، الذين يستهترون بصرف مبالغ خُرافية من العُملة الصعبة ، على موائد القمار ومحلات المجون .. في الوقت الذي ، لايتوفر الكثيرون ، على ثمن علاجهم أو أطفالهم .
في هكذا مُجتمعٍ ، إختّلَتْ فيه الموازين بِحّدة .. ليذهب أصحاب الملايين .. أصحاب القصور الضخمة .. أصحاب الفلل والمزارع والمسابح .. ليذهبوا ، لمُحاربة المالكي .. أما انا فلن أذهَب .. لأني لا أشعرُ بأن هذه معركتي ! .
في 1992 .. حين كان المسؤول ، بسيطا متواضعا ، وعائلته تعيش مثل عائلتي تقريباً .. حين كانتْ المبادئ حيةً .. كنتُ مُستعداً للتضحية بكل شئ ، من دون مُقابِل ، من دون إنتظار مُكافأة او مَكسَب .
اليوم .. إختفتْ هذه الظروف .. هذه الشروط ، فلستُ مُستعداً ، أن أصارع ، لا من أجل المالكي ولا من أجل الطبقة الحاكمة ... فالمالكي ، يسير حثيثاً على خُطى صدام .. والطبقة الحاكمة ، تسبح في مُستنقع الفساد ! .
أيها السادة : إنتبهوا الى فَرق التوقيت ، بين 1992 و 2014 .



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن