أنا شمدين من عفرين ..

ربحان رمضان
alxetwa@yahoo.com

2013 / 11 / 30

في عام 1980 - 1981 الدراسي أرسل إلي الرفيق سامي " كوردان " عضو المكتب السياسي للحزب ، مسؤول منظمة جبل الأكراد وحلب رحمه الله شابا ً ومعه كتاب موثق من قيادة منظمة الحزب في جبل الأكراد كتب لي فيه : " يرجى مساعدة الرفيق شمدين من أجل السفر إلى بلغاريا ، وصل اسمه في قائمة المقبولين في المنح للدراسة في بلغاريا ، إنه رفيق نشيط ، ووضعه المادي سئ ، جمعنا له تبرعات لشراء بطاقة الطائرة ، يرجى الاهتمام به .
رحبت بالرفيق ، رافقته إلى القنصلية البلغارية بدمشق ، بحثوا لنا عن اسمه في القوائم الغير علنية ،ولما وجدوه أكملوا المعاملة وأعطوه سمة دخول سياحية لمدة ثلاثة أيام على أن يجددها في صوفيا ويحولها إلى إقامة طالب فيما بعد .
ثم رافقته إلى مديرية التربية لأسجل اسمه هناك بمساعدة المرحوم " أبو جنكيز وانلي " ليتمكن من صرف الدولار بالسعر السوري سنويا ً ، ثم ذهبنا معا ً إلى مكتب نحاس للسفر ، وحجزت له بطاقة السفر وعدنا إلى بيتي لنقضي بقية الوقت حتى اليوم التالي استعدادا للسفر .
في اليوم التالي وقبل موعد السفر جاءني اتصلت بالسيد بلند ملا ، وكان حينها شابا موهوبا ً في الحقل الموسيقي ، وعضو في فرقة كاوا الفلكلورية الكردية لنذهب معا نودع الرفيق شمدين في مطار دمشق الدولي ، وفعلا ، أوصلنا الرفيق وكما يقال : " حتى باب الطيارة " يعني تأكدنا تماما ً أنه ركب الطائرة ، وشاهدناها تنطلق على المدرج وتطير ..
رجعنا إلى البيت ونحن على أمل أن يوفق في دراسته ليعود إلى الوطن وقد تخرج من إحدى الكليات العلمية ليساعد شعبنا في العيش بمستوى مقبول ، ولنزيد بعدد المتعلمين الذين يحملوا على عاتقهم مهمة التطوير الاجتماعي لشعبهم الكردي المضطهد ، وليساهموا في نضاله من تحقيق حقه المشروع في تقرير المصير .
لم تمض َ سويعات إلا ورن جرس الباب ، قمت ففتحته وإذ بالرفيق شمدين بشحمه ولحمه .
استغربت ، قلت له تفضل يارفيق ، ماالأمر ؟ خيرا ، لماذا رجعت ، وبهذه السرعة ، طمئني يارفيق .
قال لي والأسى يلوح على وجهه : " رحت ، قست الطقس في بلغاريا ورجعت " ..
زاد مستوى استغرابنا .... قلت له : اشرح ، اشرح لي الذي حدث معك .
قال : عندما ودعوني الرفاق في عفرين قالوا لي أنك لن تجد أي مشكلة في بلغاريا ، ستكون الرفيقة " س " في انتظارك بالمطار وهي ستجري لك معاملة الدخول ، فهي طالبة منذ فترة طويلة هناك ، تتقن اللغة البلغارية ولها واسطة كبيرة لن تحتاج بمساعدتها مساعدة أحد .
تابع : عندما نزلت من مدرج الطائرة نظرت حولها علني أرى الرفيقة التي تنتظرني ، لم أرى ولا فتاة تشبه الكرديات .
قلت في نفسي ربما في الداخل ، وفعلا دخلت ووصلت لعند الشرطي المختص بدون أن تتقدم الرفيقة مني لتعرفني على نفسها وتساعدني !!
أكملت طريقي لعند الشرطي ، أبرزت له جواز سفري ، نظر في الصورة ثم نظر إلي ليطابق صورة وجهي مع الصورة الملصقة على جواز سفري وسألني باللغة الانكليزية مشوبة بلكنة قريبة من اللغة الروسية : ماهدف مجيئك إلى بلغاريا ؟
قلت له : سياحة .
قال لي : ويل كم ، كم يوم ستمكث في بلادنا ؟
قلت له أسبوع .
قال : وهل معك عملة صعبة "فلوطة" ؟
قلت : طبعا ً معي ؟
قال : كم ؟
قلت خمسون دولارا ً أمريكيا ً .
نظر إلي نظرة أخرى اختلفت عن سابقتها ، نظر إلي من فوق لتحت وقال : بعد قليل ستقلع طائرة إلى دمشق سنرسلك فيها مباشرة .
استغربت ، خفت ، نظرت مجددا حولي ربما أجد الرفيقة "س" لم أجد مايساعدني على النطق ، " تبلكمت " قلت لي أصدقاء .. لي رفاق عندكم ..
قال : ستتصل بهم فيما بعد عندما تصل دمشق .
حاولت الرفض ، جاءني اثنان يلبسان لباسا ً أسود ، تصورتهم مخابرات سورية ، أمسكني أحدهما من يدي اليمين ، وأمســـكني الثاني من يدي الشمال وجروني كما يجر اللحام الخروف .. حاولت أن أفت منهما وأهرب ، لم أستطع ، التفت برأس نحو صالة المسافرين ورحت أصيح ربما تسمعني الرفيقة "س" : أنا شمدين .. من عفرين .. ولك أنا شمدين من عفرين .. لم يسمعني غيرهما .. صدقوني ياجماعة ، جراني جرا ً حتى باب الطائرة ، وأصعدني غصبا ً عني ، ومازلت ألتفت إلى صالة الركاب عل الرفيقة تسمعني .. من غير نتيجة وماوجدت نفسي إلا وقد ارتميت على كرسي في الطائرة .
بعد قليل وكأني كنت في غيبوبة أيقظني منها جاري الجالس إلى جانبي سألني : مالأمر ؟
فحدثته عن حالي ..
أخرج الجار محفظة نقوده وكلها دولارات ، قال لي : لاحظتهم يجروك ، ولو عرفت الموضوع لدفعت لهم عنك المبلغ ، فكان جوابه كمن صفعني مئتي صفعة على وجهي : قلت له : شكرا . وطيلة فترة الطريق كنت أحاول النسيان فيذكرني حتى قمت وغيرت مكاني إلى مكان آخر .
قال له بلند : سامحك الله ، قل لهم أني آت في منحة دراسية ، هم يقدروا الموضوع ويدخلوك ، ويبقوك في بلادهم .
قلت له أواسيه : لك الله ، غدا سنجمع تبرعات من جديد ونرسلك ، لكن لا تخف هؤلاء شرطة أوربيين ، ليست لهم علاقة بفروع مخابرات بلدنا .. المرة الجاية قل لهم ، قل أن بلدكم منحتني منحة دراسية .
عاد إلى جبل الأكراد ، وأعاد الرفاق الكرّة ، جمعوا له تبرع وأرسلوه مجددا إلي لأصحبه إلى مكتب السفريات ، ثم أودعه في المطار .
بعد سنوات ، اضطررت أنا إلى الهرب من الوطن ، كنت شبه منفي .. ولما وصلت بلغاريا سـمعت أنه وبعد تخرجه من كلية الفلسفة ، أصبح تاجرا ً وعنده مســــتودعين لبضائعه السورية ..









http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن