أرض الأكاذيب ج 4

سامح سليمان
salamamosa81@yahoo.com

2013 / 11 / 12

إن الجنس البشرى الحالى قد تمكن من الحفاظ على بقائه ولم يفنى كباقى الأجناس والأنواع البشريه المتنوعه التى ظهرت على مر العصور _ منذ تطور الكائن الأول السابق لما سمى بالبشر والذى تطورنا عنه حتى وصلنا إلى شكلنا الحالى_ ولم تقدر على الصمود فى رحلة الصراع الدائم منذ نشأة الحياه منذ ملايين السنيين، بفضل الجين الهام الذى توافر لديه وهو جين الأنانيه وغريزة حب البقاء الشخصى والذاتى على حساب باقى الأنواع البشريه والغير بشريه وأشكال الحياة الأخرى، بل وحتى الأخرين من نفس نوعه البشرى _ فهذا الجين ساعد على زيادة روحه العدوانيه مما أكسبه القوه والنصره فى صراع البقاء الذى لم ولن يرحم ،وكفل له أستمرارية الوجود بعكس ما ظهر من أنواع بشريه أخرى،ومكنه من القدره على التأقلم والتكيف والتبدل والتلون بحسب وبما يتلائم مع الظروف المتغيره والأحداث السائده وما يستجد من مستجدات، وبما يحفظ له بقائه ويحقق له أهدافه وطموحاته وأحلامه وتمنياته بغض النظر عن الثمن وكذلك بغض النظر عن دافعه، فذلك الكائن الذى ظهر وأفسد الحياه وزادها تلويثاً لايعرف سوى الشراهه والنهم لأشباع غرائزه المختلفه،خاصةً غريزة العدوان التى كفلت له الأنتصار ، وجين الأنانيه القائد لمسيرته الجنونيه العبثيه خلال رحلته التافهه الغير مبرره وأدارته الفاشله للحياه ، إن أفضل الأشياء وأكثرها وجوبً للحدوث هى أن يظهر نوع بشرى جديد أو حتى كائن أخريمسك بزمام الأمور وبمقاليد أدارة الحياه،فربما تصبح أفضل مما هى عليه الأن ، فالنوع البشرى الحالى أثبت رسوبه بدرجه لاتنفع معها مماطله أو شفاعه .
سيجموند فرويد : ليس الإنسان قطعاً ذاك الكائن الطيب، ذو القلب المتعطش إلى الحب، والذى يقال عنه أنه يدافع عن نفسه عندما يهاجم
بل هو على العكس من ذلك ، كائن تنطوى معطياته الغريزيه على قدر كبير من العدوانيه ...، إن ألإنسان فى الواقع يغريه أن يشبع حاجاته العدوانيه على حساب قريبه ، ويستغل عمله بلا تعويض،ويستعمله جنسياً من دون موافقته،ويستولى على أملاكه ويذله،وينزل به الألام ويقتله...،وهذا يعنى أن العدوانيه من المقومات الأساسيه للكائن البشرى...، إن هذه العدوانيه كقاعده عامه تكون قاسيه أو تنتظر أثاره ما ، أو تضع نفسها فى خدمة مشروع ما يتحقق هدفه بوسائل أكثر ليونه وتهذيباً، وفى بعض الظروف المواتيه يحصل العكس، عندما تقف القوى الأخلاقيه مثلاًً فى مواجهة هذه التعبيرات فتصدها وتقمعها إلى حين ثم تتعطل، عندها تظهر العدوانيه بشكل تلقائى وتكشف فى الأنسان حيواناً متوحشاً مفترساً يفقد أى أعتبار لبنى جنسه . ( د. فيصل عباس : التحليل النفسى وقضايا الأنسان )
إن كافة العلاقات البشريه بمختلف صورها وأشكالها وأنواعها وأنماطها _ سواء بين الأصدقاء أو العشاق أو الأخوه أو بين الزوج وزوجته والأبناء ووالديهم _ فى كل المجتمعات والتجمعات البشريه على مر العصور،لا يحكمها ولا تبنى وتتكون،ولم تتأسس إلا على الخوف والأحتياج وتبادل المنافع والمصالح،فالخوف ومدى الإحتياج والقدرة على تلبية وتسديد الأحتياجات خاصةً الأقتصاديه منها والجنسيه هو الخالق لمختلف القيم والمعتقدات والتصورات،والصائغ والحاكم للعديد من العلاقات والممارسات والأفعال وردود الأفعال،فالحصول على الرفض أو التأييد والأمتثال ليس صعباً بالتخويف والترهيب،فالرغبه فى تحقيق الهدف والغايه وأجتناب العقاب،هى القاعده التى تبنى عليها توجهات البشر،خاصةً فى البلدان الأفتراسيه القاهره والمقهوره،والتى يتوارث أعضائها نفسية العبيد وعقليتهم المقولبه والمبرمجه على طاعة وتقديس القوى حتى وإن كان جائر وظالم،لكنه يمنحها الشعور بالأمان ويعفيها من مسئولية أتخاذ القرار.
إن الحاكم المستبد القادر على أخصاء وتدجين محكوميه يلقى من الخضوع والأحترام أكثر مما يلقاه الحاكم العادل المتسامح، خاصة فى مجتمعات العنعنه العنينه العابده لسير وأقوال الأسلاف وعقائدهم _ المشكوك فى أنتساب هذه الأقوال إليهم وفى صحة هذه السير، بل وحتى مشكوك فى وجودهم التاريخى _المجتمعات القبليه التى تسودها روح القطعنه والقولبه وأنعدام التفرد والأحساس بعدم الأمان والأنغماس فى الغيبيات وترجى الغير منظور والغير ملموس ، فهذه المجتمعات لا تحترم إلا القوى المسيطر حتى وإن كان غير عادل ، وتخضع لأوامره وتؤمن بقيمه وتروج لأفكاره ، بينما تحتقر الهادئ المسالم المفكر وتتهمه بالضعف والخنوثه وتثور عليه أذا دعاها من هو أقوى ، إن الثورات لا تحدث فى الغالب بسبب الظلم ولكن تحدث عندما تضعف قبضه الأنظمه وتصبح رخوه ولينه وغير صارمه .
إن الرهبه والخوف أكثر فاعليه ودوام عن ما يسمى بالحب، فالحب ليس إلا مصطلح هلامى وخدعه قد أبتكرها البشر لأبتزاز وأستنزاف البلهاء والسذج والتعساء والجبناء، ولتبرير رغباتهم وتجميل علاقاتهم القائمه فى حقيقتها على الأستغلال لتسديد الأحتياجات البيولوجيه أو ألأقتصاديه أو النفسيه.ويتجلى ذلك بشده فى مؤسسة ألزواج والأنجاب العشوائى الغير منطقى، فالزواج ليس ما يروج له فى الدراما السطحيه الأستهلاكيه الموجهه والمفسده للعقول،والمتواطئه مع المجتمع للأبقاء على أنحطاطه وهمجيته وتبرئته من جرائمه ولكن الزواج هو نظام أبتكره المجتمع لتقنين وتنظيم شكل من أشكال العلاقات، وأكسبه الشرعيه والجوده والأفضليه ودوام الصلاحيه، بالرغم من شدة ضحالته وأحتوائه بشكله الحالى على العديد من القيم القبليه الأبويه الذكوريه الأستعلائيه الأحتكاريه العبوديه شديدة الحقاره والانانيه، فالرجل يتزوج ليدعم شعوره برجولته وليحققها ويؤكدها ويثبتها أمام نفسه ومجتمعه،وليحصل على الجنس بكثافه وسهوله وبصوره مقبوله، ويمتلك شخص أخر أضعف منه ـ جسدياً وأقتصادياً وأجتماعياً ـ وهو زوجته بعد دفعه ثمنها لأبيها أو لأى ذكر من عائلتها وحصوله على عقد ملكيتها الجنسيه والإنسانيه، ثم أبنائه ليشعر بالقوه والفوقيه والقدره على العقاب والغفران والمنح والمنع.
ولكن ما الذى جعل المجتمع بمختلف مؤسساته _ ليس فقط فى البلاد الناطقه بالعربيه بل وحتى الغربيه _ بصفه عامه والرجل بصفه خاصه ينظر إلى المرأه تلك النظره الدونيه ومتى نشأت تلك النظره وهل الوضع الحالى للمرأه هو نفسه ما كان سائداً منذ نشأة الحياه ؟ يجيبنا عن هذه الأسئله الهامه الأستاذ الدكتور أمام عبد الفتاح فى كتابه القيم أفلاطون والمرأه : أغلب الظن أن تطور وضع المرأه فى المجتمع منذ البدايات الأولى للحياه البشريه أرتبط بالملكيه الخاصه ، ففى المراحل التى سبقت ظهور الملكيه سادت الشيوعيه الجنسيه ،
ثم كانت هناك فى مرحله من المراحل عادة تقديم الزوجات إلى الضيوف المعرفه لدى شعوب مختلفه مثل الأسكيمو وعادة تبادل الزوجات
لكن مع نمو الملكيه الخاصه بدء الرجل يشعر بأهمية عفة الزوجه ونقاء السلاله ، لأنه الأن أصبح يملك ويريد أن يورث ما يملك لأطفال من صلبه ، فلا بد أذن من المحافظه على الزوجه _ ذلك الوعاء الذى ينتج له النسل _ نقيه بحيث أن لا تدخل الأسره دماء غريبه ،
وهكذا بدأت تظهر فكرة الحريم وحجب الزوجه عن العيون فلا يراها رجل أخر ، وحتى أذا سارت فى الشارع فلا بد أن تكون محجبه أو منقبه ومن ثم فرض المجتمع النقاب أو الحجاب على المرأه لأسباب أقتصاديه خالصه منذ فجر التاريخ ، ولقد ظهر ذلك فى مجتمع الحضارات القديمه فكان عند اليونان منذ عصر هوميروس بل أمتد حتى الأمبراطوريه الرومانيه ، وعند ظهور المسيحيه ارتدى الحجاب والنقاب ثوباً دينياً ، وأصبح لا يجوز للمرأه المسيحيه أن تسير حاسرة الرأس ، وأذا ظهرت فى الكنيسه على هذا النحو كان لابد من قص شعرها _ أنظر رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثوس الأصحاح الحادى عشر _ ويؤكد ذلك أيضاً ما يرويه التاريخ الأسلامى من أن عمر أبن الخطاب كان يطوف شوارع المدينه فأذا رأى جاريه محجبه أو منقبه ضربها بالدر ه حتى يسقط الحجاب أو النقاب عن رأسها ،
فالتفرقه هنا أجتماعيه وأقتصاديه _ أنظر لسان العرب لأبن منظور المجلد الخامس طبعة دار المعارف _ والأساس فى هذه التفرقه هو أن أرتكاب الزوجه لجريمة الزنا يلوث نسل المواطن وبالتالى ينجبون أطفالاً ليسوا من صلبه يرثون ثروته الماديه والمعنويه ، فى حين أن أثم الزوج لا يؤدى إلى هذه النتيجه ، ومن هنا شددت المجتمعات القديمه كلها على زنا الزوجه حتى كانت عقوبتها الأعدام أو الرجم حتى الموت ، فى الوقت الذى أباحت فيه للرجل أن يمارس الجنس مع الجوارى والبغايا لأن أبن الجاريه أو البغى لا يرث وينسب إلى أمه .
إن مؤسسة الأسره قد بنيت على قيم سلطويه عبوديه أحتكاريه غاية فى النفعيه والأستغلال للجانب الأضعف جسدياً وأقتصادياً ومجتمعياً
ولهذا رأت الأديبه والمفكره سيمون دى بوفوار أهمية تخلص المرأه من التبعيه والخضوع لهذا النظام النفعى الأحتكارى القبلى العبودى .
سيمون دى بوفوار : مادام أضطهاد المرأه يرجع إلى الرغبه فى تخليد الأسره والمحافظه على الملكيه الخاصه،فإنه بمقدار ما تتحرر المرأه من الأسره تتحرر من التبعيه فإذا حرم مجتمع ما الملكيه الخاصه،وبالتالى رفض الأسره فإن حظ المرأه يتحسن تحسناًُُ كبيراً ملحوظاً،وعلى ذلك فإننا نجد فى مدينة أسبرطه التى خضعت لنظام المشايعه فى ملكية الأرض ، أنها كانت المدينه الوحيده فى اليونان التى تعامل المرأه على قدم المساواه مع الرجل ، وكانت الفتيات يرتدين كما يرتدى الأولاد ولم ينحصر عمل المرأه مع أعمال زوجها المنزليه ، فهو لم يكن يسمح له بزيارتها إلا خلسه أثناء الليل ، ولم تكن زوجته ملكيه خاصه له ، فقد كان يسمح لرجل أخر أن يضاجعها
لأسباب تتعلق بتحسين النسل، ومن ثم أختفت فكرة الزنا نفسها عندما أختفت فكرة الميراث ، فجميع الأطفال ينتمون إلى الدوله ، ولم تعد المرأه يستعبدها سيد واحد بسبب الغيره ، أو قل أن المواطن ما دام لم تعد له ملكيه خاصه ولا ذريه معينه فإنه لم يعد يملك المرأه .
إن سعى الرجل نحو الزواج وأنجاب الأطفال هو أحدى تجليات الرغبه فى الأنتصار على الموت وأقتناص الخلود بأستمرارية أنتقال وتوارث جيناته ودوام حفظها وبقائها، وكذلك الأنتساب لأسمه، فالطفل ـ تلقائياً وبالتبعيه وعلى الطريقه القبليه السائده منذ تحول المجتمع من مجتمع أمومى مشاعى حر غير أحتكارى ألى مجتمع ذكورى أبوى قبلى أقطاعى ـ ينسب إلى أبيه ويرث عنه أفكاره وقيمه ومعتقداته وديانته _ التى لا يعرف عنها أى شئ _ وأمتلاك السلطه والسياده والألوهيه المتمثله فى القدره على الصناعه لكائن أخر والأتيان به الى الوجود دون أختيار،وحيازة حق الوصايه عليه وتسخيره والأنتفاع به،والأستمتاع بممارسة القذف والتقيئ الجسدى والنفسى والفكرى به وفيه وعليه، وتشييئه وتشكيله وأدلجته وأدارة حياته، والتحكم فى مصيره ومشاعره وأنفعالاته، فالكثير من أرباب الأسر يشعرون بمتعه ولذه فى ممارسة ما يسمى بالتربيه والتأديب و فى تحقير أطفالهم وفى خوفهم وضعفهم وأنكسارهم، وبلذه أكثر عند التسبب لهم فى الألم والحزن ثم الفرح والبهجه، وأيضاً عندما يخشى الطفل أباه ويرتعب من عقابه ويرتجى رضاه وعفوه وغفرانه، فيغفر له بعد بكاء وأستعطاف وتوسل وتذلل ليحصد الطاعه والشكر والعرفان بالجميل، وتتجلى هذه الرغبه بوضوح فى التعريف الدراج المقدس مجتمعياً للزوج وهو رب الأسره ، فكافة المجتمعات خاصة القبليه منها لديها هوس شديد بصناعة المقدسات وخلق الأرباب .
الأديب الفرنسى البير كامى : ـ اننى ادرك أن المرء لا يستطيع الأستمرار فى العيش مع الأخرين بدون أن يتحكم فيهم،او بدون أن يخدموه، فكل انسان يحتاج الى العبيد، كما يحتاج الى الهواء النقى،والأمر هو تنفس ـ اتوافقنى ؟ وحتى اشد الناس بؤساً يستطيعون أن يتنفسوا، وأوطأ رجل فى السلم الأجتماعى يملك زوجه أو ولداً، وإذا لم يكن متزوجاً فإنه يملك كلباً،الأمر المهم بعد كل ذلك هو أن يكون المرء قادراً على الغضب على شخص ما لا يملك حق الرد " والمرء لا يستطيع أن يرد على كلام والده " . " رواية : السقطه "



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن