جريدة الشرق الأوسط تسرق دراهمي

ضياء حميو
diahamio@hotmail.com

2013 / 9 / 23

((جريدة الشرق الأوسط تسرق دراهمي)).

جريدة العرب الدولية التي تصدر في لندن وطبعاتها في 16 مدينة ودولة، تسرق منّي 3 دراهم ثمنها،بالاضافة الى ثمن قهوتي 12 درهم ،التي سدتْ نفسي عن تناولها,اي وبلا سابق إنذار 15 درهم،مايعادل الدولارين تقريبا.
ولكي لاأُتهم بالتجني عليها..سأورد هنا ماورد في صفحاتها الأربع والعشرين في عددها 12718,الإثنين 23/سبتمبر/2013.
الصفحة 1:- الإحتفال بيوم السعودية الوطني 83,صورة ميركل بباقة وردِ فوزها بانتخابات المانيا، شيء صغير عن بوتفليقه ومخابراته،ومثله عن المعارضة السورية وجنيف 2,ثم نصف الصفحة عن شماغ القزاز.
الصفحة 2:-مقال عن اخوان مصر ومؤتمرهم في اسطنبول،وآخر عن شريط صوتي لوزير داخلية مصر، هرَّبه طبيبه((ضاربا بقسم ابوقراط عرض الحائط)).
ونصف الصفحة المتبقي ،اعلان عن شراء شقق بمدينة سعودية.
الصفحة 3:- بالكامل صور العائلة الحاكمة في السعودية الشقيقة.
الصفحات :- من 4-8 ،كلمات وصور الأمراء وتاريخ المملكة الشقيقة بعيدها 83.
الصفحة 9:- نصفها ،عودة لميركل،ومذبحة نيروبي على يد حركة السباب الصومالية الإسلامية ،ولم تذكر الصحيفة شيء عن مقتل شاعر غانا ومناضلها كوفي اوونور بذات الحادث..!،ثم اخبار في صور،وهجوم انتحاري كنيسة بيشاور،ومساحة ثلث الصفحة تناصف بين شكر وتقدير من شركة الغزالي لأحدهم على رعايته الكريمة،واعلان نعالات صيفية.
الصفحة 10,11:- مرة اخرى صور العائلة الحاكمة تغطي الصفحتين بالكامل.
الصفحة :- 12:- عمود طارق الحميد، ليس لديه مايقوله فيُعلن بملاحظة نهاية عمودة عن توقف المقال حتى نهاية الإسبوع نظرا لظروف الكاتب،ومقال آخر عن السيسي والأخوان،ومن ثم بريد القراء،الذي يحتوي تعليقات انضج بعشرات المرات من بعض صحفيي الصحيفة المحترفين.
الصفحة 13:- كاريكاتير عن الصومال ،فكرته مكررة لدرجة الملل (( قارب يجدف فيه بشكل متعاكس ،الحكومة الصومالية من طرف،والطرف الآخر الجماعات الإسلامية))، مقال بافكار مكررة حد الاستنساخ عن مصر 25-30 يوليو،افتتاحية الشرق الاوسط بالعيد 83.
ثم المقال الوحيد في الصحيفة الذي يشكل قراءة ذات فائدة،هو لصوتٍ، نشازه هو الأجمل بهذه الصحيفة ،للكاتب والمحلل عطا الله مهاجراني.
الصفحة:- 14-21, عودة للتخفيف من مادة الصحيفة المعرفية الدسمة الى صور العائلة الحاكمة.
الصفحة 22:- لاشيء يستحق النظر غير صورة الممثلة ميشيل دوكري،وحتى هذه الصورة اختاروا ان تكون بالوان سيئة كي لاتنافس بهاء الصور التي غطت صفحات جريدة العرب الدولية.
الصفحة:- 23،24 ،عودة لصور العائلة الحاكمة.
هذا ماورد في الصحيفة لهذا اليوم، لم يعلنوا انه عدد خاص،ولم يوزعوه مجانا..!!.
انها سرقة صريحة،مازالت نفسي معرِضة عن الغداء ،وربما حتى العشاء.
اشعر بإستغفالي وبسرقتي جهارا بلى ادنى حياء.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن