على المُعتدلينَ أن يرفعوا صوتهُم

امين يونس

2013 / 2 / 23

هل السياسة التي يتبعها رئيس الوزراء " نوري المالكي " سياسة [ وطنية ] ؟ وهل النهج الذي تنتهجهُ المظاهرات الإحتجاجية في المحافظات الشمالية الغربية ، نهجٌ [ وطني ] ؟ .. أعتقد ان المالكي ومِنْ وراءهِ أحزاب الإسلام السياسي الشيعية الحاكمة وشيوخ العشائر الرجعية المتخلفة ، والحركة الإحتجاجية ومَنْ وراءها من أحزاب وحركات الإسلام السياسي السنية وشيوخ العشائر الرجعية المتخلفة .. جميعهم ، ورغم شعاراتهم المُعلَنة ، عن " وحدة العراق " ، وان تراب الوطن خطٌ أحمر ، وصراخهم المُستمر عن وحدة الشعب العراقي وبُعدهم عن الطائفية التي يسمونها بغيضة .. وان وان .. الخ . هي مُجّرد يافطات مُخادعة وكلمات لاتعني شيئاً في الواقع ، بل ان مُمارساتهم العملية ، تقود حتماً ، الى عَكس ما يُصرحون بهِ تماماً ! .. وتؤدي الى تقسيم العراق وتكريس الطائفية وغرس قِيَم الكراهية بين المواطنين .
ان التماطُل من قِبَل الحكومة ، في الإستجابة للمطالب " المشروعة " للمتظاهرين ، والتسويف ومُحاولة تخوين كُل مَنْ لايتفق مع سياسة المالكي ، أدى الى تأجيج الموقف وكان أحد الأسباب التي رفعتْ مطالب المتظاهرين ، من مَطلبية مشروعة ، الى مَديات خطرة ومشبوهة . وكذلك لجوء مُنظمي التظاهرات ، في الجمعة الاخيرة أي 22/2 ، الى ترديد شعارات في غاية الخطورة ، من قبيل : " قادمون يابغداد ، من اجل تحرير المنطقة الخضراء من عُملاء الفرس المجوس " ، و " قادمون يابغداد وسننظف المدينة من الخونة ونتجه الى الأحواز من اجل تحريرها " و" إلغاء الدستور " . والادهى ، ان يصعد بعض أعضاء مجلس النواب والسياسيين ، الى منصات ساحات التظاهُر ، مثل " احمد العلواني " و" أحمد ابو ريشة " وغيرهم ، يُساهم ايضا في تعقيد الامور .
عموماً ، ان تعنُت المالكي وإصراره على التفرُد في مراكز صنع القرار ، من جهة ، وتصاعُد نبرة التطرُف لدى مُنظمي المظاهرات ، من جهةٍ اُخرى .. أدى الى الإنزلاق في هُوةٍ بالغة الخطورة ومُخيفة النتائج . وليسَ مُستبعدا ، إذا إستمرتْ على نفس الوتيرة ، ان تُؤدي الى تفاقُم الوضع وحتى الى حروب داخلية والى تقسيمٍ فعلي للبلد .
أعتقد ان درء هذه المخاطر الجدية ، ما زالَ مُمكناً .. لو سارعْنا الى ما يلي :
( على جميع " المُعتدلين " والعُقلاء ، من جميع الاطراف [[ وهُم في الحقيقة كثيرون ]] ، ان يتخلوا عن السلبية .. ويرفعوا صوتهم ، المُعارِض لتدهور الحالة العراقية العامة . وأن يضعوا حَداً للمتشددين وخالقي الأزمات . على الآلاف من مثقفي الشيعة وسياسييهم العقلاء ، ان يبادروا الى الضغط على المالكي والاحزاب الحاكمة المتنفذة ، لكي يُسرعوا بتنفيذ الإصلاحات الجذرية المطلوبة ، وتحقيق العدالة في تقسيم السلطة وتطبيق القوانين ، لايمكن الوقوف على الحياد ، يجب رفع الصوت عالياً ضد التوجهات الإستبدادية للمالكي . وعلى الآلاف من مُثقفي وسياسيي السُنة العُقلاء ، ان يقفوا بالضد من توجهات وخُطط رجال الدين وشيوخ العشائر ، الذين يدفعون بالوضع الى الهاوية .. إذ لايمكن السكوت ولا يجوز ان تكون مُحايداً في هذه الظروف ..
وهذه فرصة تأريخية ، للكُرد .. ولا سيما للسيد " مسعود البارزاني " ، وأقترح وأتمنى ، ان يُؤجِل اليوم ، مراميه القومية او المتعلقة بالأقليم فقط .. فالعراق كله بحاجةٍ اليهِ اليوم .. أتمنى ان يرفع البارزاني ، شعار " الدولة المدنية " في العراق ويجمع حوله المعتدلين من كل الاطراف .. ويبادر الى حل المشاكل المستعصية ، بين بغداد ومُتظاهري المناطق الغربية .. وان يكون أكثر مرونة لحل المشاكل المزمنة بين الأقليم والحكومة الإتحادية .. وان يكون " جامعاً " للكُل تحت خيمة المصلحة العراقية العُليا .. أرى انه اليوم ليس من الصحيح الوقوف على الحياد ، بل يجب الجهر بموقفٍ واضح .. والبارزاني يستطيع ان يفعل الكثير ، فهل يفعلها ؟) ..
وحتى في حالة حدوث [ الأسوأ ] وهو بزوغ فيدرالية المنطقة الغربية وفيدرالية الجنوب والوسط .. فانه بالإمكان .. ان يجري الأمر " بأقل الخسائر " الممكنة .. وذلك بالتنسيق والتفاهُم وفق المصالح المتبادلة بين جميع الأطراف .



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن