هل يشاهد مبارك التصويت على المقطوع والمسروق الاسلامي !!

نيسان سمو الهوزي
nissan.samo@hotmail.com

2012 / 12 / 15

هل يشاهد مبارك التصويت على المقطوع والمسروق الاسلامي !!
هل يشاهد حسني مبارك ( المبارك : مصدرها الفلول ) ما يجري في ميدان التحرير وكيف يُخيم المواطن المصري هناك وهل يرى الاعتصامات حول قصر الاتحادية وهل شاهد الجدار الخرساني الجديد وهل لديه شاشة كبيرة يرى فيها على الهواء اماكن التجمعات والاعتصامات وكيف ترك الشعب في حالة يرثى لها وسلمّ المفاتيح للأخوان ( اشد اعداء الامس ) ؟؟ ليْ يا ريّس ليْ !!.
اهلاً بكم في بانوراما الليلة ( نحن والفلول ) وهذا الموضوع سيكون محور فلولنا لهذا اليوم وسنستضيف فيه مؤسس الفلول وقائدها السابق السيد حسني مبارك ( قمنا بزيارة له واجرينا هذا الحديث معه ) ..
في البداية كيف هو الحال يا ريّس وهل الداخل افضل من الخارج ؟ وكيف ترى احوال البلد ولماذا تركتم البلد لأعداءكم ولماذا تركتموه وهو عظم ناشف وهل تشاهدون ما يجري كل يوم من احداث واعتصامات وتنقلات بين الميادين والاتحادية وهل شاهدت الجدار المانع الجديد وهل هذا هو الحل ؟ هل طريقة فصل الرئيس عن الشعب بالخرسانات الكونكريتية هو الملاذ الاخير ؟ هل هي الطريقة المثلى ؟
وهل رأيت يا سيدي ( رئيس الفلول ) كيف وماذا فعلوا بدستورنا الذي كان ( حيلتنا الوحيدة ) وهل ترى كيف تم تمزيقه وكيف يتم اكل اجزاء معينة منه والباقي .. يُصَدّرونه للخارج .. هو في ايه يا سي سيّد !!
بصراحة لي تلفزيون واشاهد كل ما يجري ساعة بساعة ودقيقة بدقيقة وانا حزين جداً على هذا الوضع وهذا المنظر والمشهد الذي وصل اليه المواطن الفقير ( واضح يا ريس واضح ) .. وانا واثق بأن اللوم سيكون على نظامنا السابق وفترة حكمنا ( اقصد الفلول ) وكل ما يحدث وسيحدث سنكون نحن السبب ( اعوذ بالله ) ولكن بصراحة الموضوع ليس هكذا تماماً . اي نعم كنا دكتاتورين ولكننا كنا نتخوف كثيراً من افساح المجال واعطاء الحرية لأننا كنا نعلم بمصادر الخطر الحقيقي وها انتم تشاهدون بأم أعيونكم ماذا يجري وماذا سيجري بعد رحيلنا ! ماذا تقصد يا ريس ؟
اعلم بأن الوضع صعب للغاية واعلم بأننا كنا السبب ولكن لم يكن هناك افضل ولم تكن لنا حلول اخرى في قيادة بلد كبير وفقير وشعب ستون بالمائة منه امي غير القبضة الحديدة .. ماذا تقصد يا ريس ؟
لا: لا اقصد العودة الى تلك الفترات ولكن قيادة شعب اغلبه امي والمذهبية تغطي كل اجزاء جسمه ليس بالامر الهين ( تعال اسأل عمّك ) ..
لقد تركنا الساحة ( اقصد الشعب طَرَدَنا ) وماذا كانت النتيجة ؟ الكثير يتحصر لتلك الايام وسوف لا تعود ( لا نريدها ان تعود اصلاً ) .. البلد فيه نسبة تخلف وامية تفوق كل الدول الاخرى في العالم ، والبلد من اكثر البلدان العالم فقراً وشحة في المصادر الثرواتية وسيطرت جماعة من المتشددين المتعطشين للسلطة دون خبرة ولا معرفة ولا سياسية او منهج اقتصادي في قيادة بلد مغطى بالديون الخارجية والاعباء الداخلية ( البركة فيكم ) ومُثقَل بالتحديات الاقليمية سوف يؤدي بالبلد والشعب الى كوارث لا يحمد عواقبها إلا هو ( حتى وانت في السجن تتحدث عنه ) !.. اترك هذه الامور ( تَعَبْنا وشبعنا منها ) وقل لنا يا ريس ايه الحل بِنَظَرك ( كشخص محايد ) ؟ اترك الفلول وماضيهم ..
الحل برأي هو : نصيحة الى الاخوان والسلفين ( اعدائي القدامى ) ، ما هي النصيحة ؟؟
اولاً مبروك على الفوز في الرئاسة ( ما حزرت يا ريّس ) والنصيحة هي : يا اخوان اننا ذاهبون وفانون ولسنا باقون ( فلسفة جديدة ) ومسألة الحكم بالدستور الجديد او المقرر التصويت عليه اليوم ستكون كارثية على مستقبل الشعب المصري .. لا سياسة ولا تخطيط ولا خبرة ولاثروات وحتى المساعدات الخارجية التي كنا نؤمُنها لشعبنا من هنا او هناك ستنقطع عنكم ( على الاساس كانت تصل للشعب ) ! والشعب المصري ليس بأجمعه مذهبي او طائفي او متخلف كما تعتقدون وسيثور عليكم وكل يوم سيتجمع الملايين في ميدان التحري ( صارت لعبة ) ويحاط بقصر الاتحادية إلى ان ينتفخ رأسكم وتندبون اليوم الذي وصلتم فيه الى ذلك القصر الملعون ! ولهذا نصيحتي الاخوية لكم بأن لا تتأخروا في التعديل والتصحيح ولا تقعوا في نفس اخطاءنا ( اصح يا نائم ) ! وان لا تتوهموا بأن الشريعة هي الطريقة المثلى ولا تحلموا بأنها سَتُوَفر المصادر المالية والموارد الطبيعية للبلد والشعب . يجب ان تتركوا الشريعة لأهلها وتلتفتوا الى كل طوائف الشعب وتتحدثوا مع كل القوى المعارضة من اجل رسم خارطة طريق جديدة ( علمية ) لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الاوان .. في سياستكم هذه ولنكن واضحين ( مرة واحدة ) ستقضون على ما تبقى من هذا البلد وهذا الشعب ، فستقضون على السياسة والتجارة والصناعة والسياحة وحتى الرياضة والمرأة وحتى الاطفال ( لأنكم ستتزوجونهم في السادسة من عمرهم ) سينهار يا سيد مرسي كل شيء وسيعود هذا البلد الى العصور الوسطى وستكونون انتم السبب لأننا تركنا البلد لكم وهو فيه بعض الخير ولكنكم ستتركونه بسياستكم هذه رماد بدون نار لتتوقد مرة ثانية ..
سيد مرسي : كلمة اخيرة : الدستور هذا وحتى لو كانت النتيجة لمصلحتكم ( لا اتمنى طبعاً ) سيكون السبب في قتل كل شيء ولا تحلم او تفرح بالمستقبل إذا ما كانت النتيجة لمصلحة دستورك لأنه وكما قلت ستكون طلقة الرحمة الاخيرة لو لم تتدارك الامر وتصحو من اوهامك واوهام الذين يلتفون من حولك ( كلهم مصلحجية ولا واحد يهتم بمستقبل هذا الشعب ) ستكون انت السبب امام الشعب والتاريخ وليس ببعيد قبل ان ارحل تكون معي في نفس الزنزانة ( الله اكبر وهو قادر على كل شيء ) . لقد اختصرنا الموضوع بشكل كبير ولخصناه بكلمات بسيطة وواضحة واول شيء يجب فعله هو إلغاء المادة الثانية من الدستور ووضع بدلاً عنها : مصر دولة القانون والعدالة هي مصدر التشريع والقانون هو سيد الجميع والمذهب يكون حالة شخصية وغير سياسية .. هذه الفقرة تكفي وتفي بالغرض ولا تحتاج اصلاً الى دستور مكون من آلاف الصفحات ولا هم يحزنون .. دون ذلك فستكون قريباً مني وسأتوقع زيارتك في كل لحظة .. وحتى لو رحلت قبل ان تُشَرفني ستجد من الفلول الباقين هنا نيابة عني ، او ستقطع البلد الى قطيعات واجزاء صغيرة وسيجري الدم بدلاً من النيل .. برأتُ ذمتي ..
واطلب من الشعب المصري الحر وإذا ما شارك في الاقتراع على الدستور بقول ... لا .. والف لا.. وكذلك اطلب من كل مواطن حتى لو كان من الانصار ان يُفكر مليون مرة قبل قوله بنعم .. ويجب ان يعلم جيداً بأن الدستور الشريعي سوف لا يوفر الحلول ولقمة العيش للمواطن !! هذا مستحيل ..
ان ما يقوله عصام العريان وغيرهم هو للتسويق المصلحي فقط .. ان ما تسمعونه من هؤلاء في موضوع الشريعة ومستقبلها للمواطن هي اوهام واطماع شخصية لا غير ....
ملاحظة مهمة: يجب ان لا تتوهم او تنخدع لو جاءت نتيجة الاستفساء لصالحك لأنها عملية تصويت بين متوهم وامي ومتخلف ومتقوقع بغطاء لا يعلم عنه شيء .لا يُفرّق بين العلم والجَهل .. 15 /12/2012



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن