من رائـــدات النهضة النســــائيــــة

فلورنس غزلان
fozmon@yahoo.fr

2005 / 2 / 23

بمناسبة اقتراب اليوم العالمي للمرأة ....أدعوكم لقراءة موجزة عن أسماء بعض النساء الرائدات من أجل نهضة وحرية المرأة ومساواتها ...وسأبدأها ببعض النساء العربيات :ــــ

1 ـــ عائشة تيمور ( 1840 ــ 1902 ) من رائدات النساء اللواتي نشرن مقالات أدبية في الصحف...في القرن التاسع عشر ...كانت من النساء السافرات ..نشرت ديوانا شعريا تعاطفت فقط مع قضايا المرأة
2 ــ ماريانا مراش ، حلبية المنشأ ( 1848 ــ 1919 ) كتبت في صحف الجنان ، ولسان الحال ...ممن نادين بحق المرأة في التعلم ...
3 ــ ملك حنفي ناصف توفيت في عام 1918 شاعرة ، وكاتبة ....ساهمت في نشر الوعي النسائي عبر مهنة التعليم التي مارستها ...ألفت كتاب ( النسائيات ) وكتاب ( حقوق المرأة ) لكنها لم تصل بكتاباتها الى ماوصل وطالب به قاسم أمين آنذاك..
4 ــلبيبة قاسم من ( 1880 ــ 1947 ) عملت بالصحافة واستطاعت اصدار مجلة فتاة الشرق ، وعملت كمفتشة لمدارس البنات ..لعبت دورا هاما في مسألة حق المرأة في التعلم وتلتها نبوية موسى حيث كان لهما دورا تربويا هاما ...
5 ــ هناك الكثير من النساء السوريات المساهمات في الحركة النسائية من أوائل القرن العشرين ...بينهن الكاتبات والشاعرا ت ...صحفيات وأديبات ..أنشأن مجلات وصحف نسائية مثل ماري عجمي 1888 ــ 1966 ) من رائدات الحركة النسائية في سوريا أسست عام 1910 مجلة نسائية بعنوان العروس كانت تتناول بها حل الكثير من قضايا المرأة ، واهتمت بقضايا الطفل والأسرة كما عملت على انشاء( النادي النسائي الأدبي ) و جمعية نور الفيحاء ) و ( الرابطة الثقافية النسائية ) وغيرها من الجمعيات بالاضافة للمحاضرات ...تصدت أولا للاستعمار العثماني ..وفيمابعد للاحتلال الفرنسي ...اعتبرت من دعاة الوحدة العربية ومن رائدات التحرر الفكري ...وما أحوجنا اليوم لمثيلاتها ....
6 ــ عادلة بيهم 1888ــ 1975 ، وهي حفيدة الأمير عبد القادر الجزائري شاركت بالنضال ضد العثمانيين وسياستهم ، وحمت مع رفيقاتها في الدرب الكثير من المناضلين وجنبتهم أعواد المشانق ...أسست عدة جمعيات كان معظمها من أجل أهداف سياسية هذا في المراحل الأولى للانشاء ثم طورت لتساهم بكثير من الأمور الثقافية والاجتماعية منها ( جمعية يقظة الفتاة العربية ) و ( يقظة المرأة الشامية ) و ( جمعية دوحة الأدب ) وأسست عام 1933 ( الاتحاد النسائي العربي السوري) وكان يضم آنذاك عشرين جمعية نسائية ...مع الأسف أين نحن مما كان ...بل نكاد نحلم بتأسيس جمعيات نسائية ...أو بتغيير قانون الجمعيات في سورية المعمول به منذ ذلك التاريخ والمقيد حاليا بقوانين تمنع التأسيس خارج نطاق الاتحاد النسائي السوري المرتبط بالسلطة...

7 ــ أما في مصر فبعد ثورة سعد زغلول عام 1919 ، وعلى الرغم من مشاركة هدى شعراوي كعضوة في الوفد ...لكنه لم يشركها هي أو غيرها من النساء في الحكم ...مما اضطرها للانشقاق عن الوفد وتشكيلها لجمعية الاتحاد النسائي
وذلك عام 1923 ومن هنا انطلقت الكثير من الأصوات النسائية المطالبة بمساواة المرأة بالرجل وقبول النساء في الوظائف والنقابات وحقوق المرأة في العمل ...هذا بالاضافة الى نضالهن منذ تلك الفترة ، وحتى اليوم مع الأسف الشديد لمنع تعدد الزوجات ، ولم نفلح في ذلك نتيجة أن معظم القوانين المتعلقة بالأحوال الشخصية في الدول العربية مأخوذة عن الشرع الاسلامي ...علما أن المشرع التونسي استند الى الشريعة الاسلامية ومنع الزواج بأكثر من واحدة منذ عقود في القرن العشرين ..وذلك في عهد الرئيس الراحل بورقيبة وبفضل زوجته( وسيلة) ونضالاتها الى جانب كتابات ونضالات الطاهر حداد ، والذي ربما سأوافيكم يوما عن كتاباته من أجل المرأة ..
.8 ــ منوبية التوراني وحبيبة المنشاري من تونس منذ العشرينات من القرن العشرين ساهمن بنشاطهن من خلال حركة نسائية تنويرية ...فقد جرأت منوبية الورتاني الى الدخول لاحدى المحاضرات سافرة ....علما أن المحاضرة كانت بعنوان
( مع أو ضد النسوة في بلدان الغرب وبلدان الشرق ) وفي حينه رفعت صوتها بالدعوة الى رفع الحجاب .... كما حاضرت حبيبة المنشاري ضد الحجاب أيضا ...مما حدا بالنساء التونسيات الى تأسيس ( الاتحاد الاسلامي النسائي ) برئاسة بشيرة مراد ابنة شيخ الاسلام محمد صالح بن مراد ...وكان من أهداف هذا الاتحاد تعليم المرأة وتثقيفها وتربيتها ...فقط لتكون زوجة صالحة وأما صالحة ....
9 ـــ نظيرة زين الدين ..من لبنان تعتبر من أوائل النساء المسلمات اللواتي طالبن بأوائل القرن العشرين بحقوق المرأة وتعليمها وتثقيفها ، واعتبرت أن ( صرح الانسان النافع لاتبنيه الا الحرية في مدرسة العالم ، والا كان علما ناقصا ضارا )
وألفت كتابا عن( الحجاب والسفور )..مما أثار عليها هجوم واحتجاج رجال الدين ، واتهموها بالالحاد ، علما أنها ابنة القاضي والشيخ سعيد زين الدين....وكانت ترى أن ( للمرأة أن تشارك في الحكم الشعبي ، ولها الحق الصراح في المشاركة بالاجتهاد الشرعي تفسيرا وتأويلا ) ــ طبعا مابين القوسين هو كلام لها ـــ واعتبرت أن كل التفسيرات الموجودة بشأن الحجاب لاتتشابه ، ولا تستند لدليل يؤيد مايفسرونه ...مع الاختلاف والتضارب بينهم ...وألفت كتاب آخر باسم ( الفتاة والشيوخ ) ...
هذه نبذة عن بعض رائدات النهضة العربية النسائية وسيكون لنا لقاءات أخرى مع نساء أخريات ...للتعرف والاطلاع على الحركات النسائية من أجل المساواة في الحق ، وأمام القانون ، وفي المجتمع ..ونحن أحوج اليوم لنهضة جديدة أكثر مما كناه في يوم سابق ...يأخذ بيد المرأة ، ويجعلها ترى طريقها وتعرف حقوقها كي لاتعيش مسلوبة الارادة والحق وسلبية الموقف بحق نفسها ....مع تحياتي لكل نساء الأرض ......فلورنس



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن