هكذا علمتني العصافيرُ كيفَ أكونُ من أنا!!!

إيمار محمد سلوم
emar_sy@live.com

2012 / 4 / 24

صافيةً تجري، كأنَّ إلهاً يُمعِنُ في دلالِ قدرتهِ...
تمرُّ على السنديانةِ الشائخةِ،
تُرعشُ التينة التي تسندُ طريقَ القريةِ ولا تتعبُ
كثيراتٌ أمهاتي!
هل أنتِ أنا أيتها الأرزة؟!
أو هل أنتَ أنا أيها النبعُ؟!
وتلكَ القبورُ التي ترمشُ أجفانها حينَ أمرُّ بها
إخوتي أنتم؟!
وأبي، الذي يلفُّ سيجارتهُ بكلِّ عنجهيةِ الآلهة،
يمجُّ منها أسرارَ السماء وينفثُ في وجهَ الحياةِ لامبالاتهِ!...

أمي، الأرضُ، السماءُ، الموتُ
أحسُّ بكلِّ نفسٍ من أنفاسِكِ
تلكَ العطورُ التي تموجُ بي كأنني رحالةٌ،
أفتحُ المجاهيلَ ولا من أجوبة؛
ربما لأنني أكثرُ من حياةٍ، ومن تاريخٍ، ومن مكانٍ في جسدٍ واحد!...

2
لففتُ نسائمَ الجبلِ على ساعدي
كنتُ لأغفو أطوي الجدولَ النحيفَ
أضعُ رأسي عليهِ وأتركُ الغيمةَ تغني لي!!

هكذا علمتني العصافيرُ كيفَ أكونُ من أنا!!

كنتُ أراكِ تهزينَ عروشَ الخوفِ، تسبحينَ باسمي،
وكنتُ أخشاكِ!!
من أنا لتصلي باسميَ أيَّتها الشفقة؟!!

3
مددتُ بساطَ العشبِ الأخضر، رششتُ بعضَ الماءِ (الغيومٌ جرارٌ مملوءة)، وقلتُ آنَ أوانُكِ أيتها الطبيعةُ لتنضجي! سمعتها تبتهلُ: تباركتَ، تباركتَ أيُّها السرُّ المكشوف!...


4
قدمايَ شجرتا أرزٍ
جذعيَ قبرٌ لأكثرَ من نبيٍّ
يدايَ عريشتانِ يأكلُ الغيبُ أعنابَهُما، ويعتصرُ خمرهما!
رأسي محارةٌ تغوصُ في الشكِّ والحيرة!!

5
همستُ لكِ: انحني على أنفاسيَ، أنا الضريرُ
لامسي شبقي، فوحي يا نرجسة
طلعيَ كثيرٌ ولا أعرفُ أينَ يحطُّ وأينَ يزهر!
أشعرُ أنَّ أطفالي كثيرونَ ولا أعرفهم؛
هل هذه الجوريةُ ابنتي، أو أنني ابنها؟!
ضاعَ مني الطريقُ، فوحي يا نرجسة...


6
شققتُ الترابَ، علّقتُ يدي بخيطِ نورٍ
لم أرَهُ ذاكَ الجنديَّ حينَ قطَعَهُ وسافرَ جسدٌ إلى الترابِ!
كيفَ استطاعَ أن يحجبَ الشمسَ بحذاءٍ مهترئٍ وفوهةٍ صدئة؟!



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن