للشجن متعته

سعيد رمضان على
saidramster@gmail.com

2011 / 11 / 13

للشجن متعته

لا أجمل من امرأة عاشقة
ولا أبهى من امرأة تقول لرجل تعشقه " أحبك "
بالقوة نفسها الذي يضمها في ليلة ماطرة ..
تتمنى أن تستطيع البكاء .. لا لأنهما في بيتهما .. بل لأنه بعيد ، وفتنة البكاء في البعاد لها متعتها .. والحنين الذي يجعل العواطف تعصف بالمسافات .. ينتظر في شوق موعده ..
ذلك الموعد الذي تنتظر فيه كلمة حب وضمة.. ونفس لاهث ينبض بالجنون .
في مساء لا يتكرر كل يوم .. يكون للشجن متعته ، عند اللقاء ..
ويصبح همها كيف تستنطقه ليمارس معها شجنها .. وليقول لها انه متشوق لها .. وليعانقها بالعنف نفسه وبالولع نفسه، اللذان تعشقهما فيه ..
حينها تتفكك ألغام الشكوك التي ساورتها في ساعات مضنية ..
ماذا يفعل في البعاد ومن يساير .. ومع من يضحك .. وماذا يفعل بنفسه في الغياب ..؟؟؟؟؟؟؟؟
وعندما يعانقها بعنفه المثير.. يختفي الشجن لكنه لا يبتعد .. تشعر به متربصا
في زوايا الظلال ... منتظرا فرصته عندما تأتى لحظات البعاد..
هذا الرجل الذي يرقص في قلبها .. على موسيقى عشقها ..
يحبها بطرب ويعشقها بشجن .. راقصا بخفة على كل أنغام الجنون ..
لا أجمل من امرأة عاشقة
ولا أبهى من امرأة تقول لرجل تعشقه " أحبك "
في ليلة ماطرة تتجمع فيها كل أنوع الغيوم .. تشعر به يدير كونها .. حينها تذوب فيه .. وترتل أمامه طقوس الحب .. وتسحبه ليسبح معها في بحار عشقها..
هو هنا .. بجوارها .. وفى أذنيها يهمس لها بعشقه ..
قال لها مرة : أنت البيت وأنت الحب
فردت عليه بالبهاء نفسه : أنت وطني
في ذاكرتها تحتفظ بتفاصيل اللقاءات ..
وفى الغياب تستدعيها، كأنها تحارب المحو كما تحارب الموت ..
تلك التفاصيل الشهية تثيرها .. كأنها في لحظات اللقاء نفسها ..
في وجوده يبدو لكل شيء جماليته .. يثير الشوق على أنغام الـتأوهات
ويمعن النظر في مساحات جسدها كأنه يراها لأول مرة ..
هذا الرجل الذي تعرف انه يريدها ، بالجنون نفسه الذي يحتويها .. تتوسد صدره كأنه وسادة أمان تمنحها دفء ساحر .. حينها يبدو شجنها جميلا كفرحتها ..
قال لها ذات يوم : تسمرني سمرتك
فذهبت إلى حبه كما تذهب إلى جنتها .. ولم يكن هناك اى خسارات .. والعمر نفسه ، معه ، كان مازال في بدايته..
هو بجوارها .. ممدا على ظهره، هو أشهى هكذا، تتوسد صدره كمهد .. وتطيل النظر لتضاريسه فتصعقها تيار رجولته ..
بذلك الشوق الممتطى بالجنون تستحثه للعناق..وتطلب منه أن يمنحها كل شيء
كأنها تجمع زادا يكفيها في البعاد ..
يندهش العشق نفسه من عشقها المشوب باللهفة .. ترتديه كما ترتدي سمرتها
وترقص على أنغامه كما براقص الجنون الجنون ..
يدهشها منه انه في مساء ملهوف ، استطاع أن يحيلها لأنثى عاشقة .. تتأمل مساحات جسدها بتمعن ، على رائحة رجولته ..
كيف استطاع في لحظة ما .. أن ينتزعها من حياتها .. ويشكلها في أتون ناره
العصية على الإطفاء ..
أم هي رغبتها الخفية لتكون عاشقة .. تشعل النار تحت ناره بشكل خفي .. وتضرمها كل يوم بنار أنوثتها ..
ذلك أن العشق عندها هو الطريق لجنتها .. ويحلو لها التحايل على كل شيء لتكون فيها..
في مساء لا يتكرر كل يوم .. يكون للشجن متعته
لا أجمل من امرأة عاشقة
ولا أبهى من امرأة تقول لرجل تعشقه " أحبك "



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن