المسلم السلفي لا يؤمن بكلام القرءان

عدلي جندي
stuzzichino13@hotmail.it

2011 / 10 / 31

قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) .الحجرات 13 المسلم السلفي لا يهتم كثيرا بآيات قرءآنه لأنه قد تعود علي إتباع شيوخه وما يحشرون به عقله من حواديت عن السلف ليس لها أية شواهد أو آثباتات سيان أركيولوجية أو غير لذا يختلف التكوين المعرفي للمسلم السلفي -هذا لو فرضنا أن التخاريف السلفية تعد حاصل معرفي من أصله-بإختلاف طبيعة المكان والزمان ويعتمد المسلم السلفي علي تقليد نموذج يعبر له وبه عن سلفيته فنجد من يهتم منهم بالجلباب الأفغاني وسروال الأفغان وهم في الغالب طبقة السلف متوسطي الحال وقليلي المعرفة ويجبرون نسائهم علي التخفي تحت نقاب غاية في البشاعة ومجموعة أخري متيسرة الحال لربما قد تعاملت مع سلفيي الدول الخليجية تجدهم يفضلون الملبس الخليجي الأبيض الفاخر وحريمهم في نقاب أكثر شياكة من الطبقة الدنيا وأما المتعلمون من مسلمي السلفية يرتدون الملبس الغربي ويحتفظون فقط بالذقن مع حلق الشنب ويتحاورون بنفس أسلوب أصحاب الشهادات العليا مع الفارق الوحيد أنهم لا يخرجون عن النص السلفي في وجوب تطبيق كل ما تلقونه من شيوخهم دون الإنحراف إطلاقا عن الخط المنغلق العام والذي يغلف نظرتهم للحياة أنها تكرار ممل وغير منطقي لكل ما تلقونه من حواديت لا أساس لها من الصحة سوي الدجل بإسم كان يفعل كذا صلي الله عليه وسلم ... وقال كذا عليه الصلاة والسلام وأمرنا بكيت وبكذا وهكذا من تكرار سخيف لا يصلح حتي في أدغال أفريقيا والتي لربما تتواصل قبائلها وشعوبها عبر الهواتف المحمولة وبتقنيات تسمح بالتأكيد ترجمة لهجاتها ولغاتها ليتم ما بينهم التعارف والتبادل المنفعي وكما كتب شارحا قديما في كتابه الرحالة التاجر البدوي صاحب الرسالة الصحراوية المشهورة ....؟؟ والتي لا زال مؤمني رسالته من أتباع خرافة السلف الصالح في حيرة من إتباع حتي نصيحة كبيرهم كاتب الرسالة من عدمها إعتمادا علي ما تم حشوه بعقولهم من صلاحية حواديت ومظاهر وعنعنات لا أساس لها سوي دجل شيوخهم القدامي والمحدثيين وتخويفهم وترويع صبيتهم بسرد خرافات الثعبان الأقرع والجحيم الأسود وإستغلال ضعف النساء وإذا حاول سلفي -هذا مع إفتراض أن عقل السلفي لازال منتظم ويمكنه تشغيل عقله بحريته دون حكر من شيوخه .. لو تساءل مع نفسه لفترة وجيزة ودون خوف سيصل إلي نتائج باهرة تفيده وتفيد مستقبل عائلته ومجتمعه ليصبح عضوا في منظومة التعارف والتآخي وفي نفس الوقت لا يتعارض مع كلام القرءان الذي يقدسه ؟هل تؤمن أيها المسلم السلفي بكلام القرءان؟أم أنك تصر علي نسخ كل الآيات التي تساعدك علي الحياة المجتمعية أسوة بالكبير...كي تتمتع أنت أيضا بإغتصاب حقوق المرأة والآخر ؟



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن