نص

أم الزين بنشيخة المسكيني
omezine@yahoo.fr

2011 / 9 / 28

لماذا لا تخجل السلاحف من الزحف ؟
أم الزين بن شيخة ..

نار حامية
و أقدام من السفرجل..
و العقل يرمقني
وحيدا يُجالس حرفا بلا حزب ..
و يُجمّلُ أحزاننا بالدرس ..
جلس يحجب عنّا المقبرة
و يُلهي السكاكين عن الذبح..
و اشتدّ الوطيس
يا هذا ..
اخلع نعليك و ضع وجهك جانبا ..
بسمِل عشرين مرّة
و لا تُصلّي
لأنّ الله لم يصل بعدُ
من الحقل
رأيتُه واقفا مع الجياع و الابل ..
و كلّ التوابيت قادمة..
في عزّ الظهر
لماذا لا تخجل السلاحف من الزحف ؟
و تكبُرُ فينا الأُمنياتُ ..
و الياسمين يبكي من السأم ..
و رمّانةُ سقطت قبل مجيء الغيم ..
صيف طويل ..
و العقل يُغتال مع العابرين ..
و سريعا تصير أسماؤنا
قرابين للدهس من طرف الحمير..
و نحن من حرّر الورد
حُبًّا ..
و عشقا بعشق ..
أكبري ..يا عيون التوت
لا تخجلي ..
أكبري يا سوادي
و يا قصّتي ..
اتسعي ..
حتّى تلقانا يوما ما
على حافة الفجر ..
قالت سنديانة الوادي :
"كيف يشكو الرعد من صخبي ؟
و أنا التي تراقص كلّ يوم
الإكليل في الجبل ..
و أنا التي تدفع بالحرف
و الحمق الى حدّ الجنون
و الضحك ..
لماذا تشتمني الزواحف
و أنا التي غنّت معي
كلّ حروف اللغة ؟
تبّا لكل الذين وصلوا قبل الوقت ..
تبّا لكلّ حمق
حتى ذاك الذي ينبُت مع الورد.".



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن