المبدعون المغاربة والنقد... أية علاقة؟

هشام بن الشاوي
benchchaoui@hotmail.fr

2011 / 9 / 20

النقد في عالمنا العربي دائماً مدان ومتهم، ولا تثبت براءته أبداً.. فإن كتب الناقد اتهم بالتحيز حيناً أو المعاداة حيناً آخر، وإن لاذ بالصمت صار متعالياً وإقصائياً.. ويتهم النقاد دوماً بإهمال النصوص الحقيقية، والتركيز على أسماء معينة، حتى تكاد تتخيل أن النقاد يتنافسون في ما بينهم في تناولهم للنص المحتفى به لكاتب لا تنقصه الشهرة ولا جوقة مطبلين، كلما نشر كتاباً جديداً، في حين نجد كتابات وأسماء لا يكتب عنها سطر واحد، والضحية دائماً هو النص...

القاص والمترجم المغربي المقيم في فرنسا محمد المزديوي يرى بأن هذه الحالة المَرَضية أمر واقعٌ حتى في فرنسا، ولعل الأسباب كثيرة ومتضافرة. من بينها، ولعله أخطرها، العلاقة الملتبسة بين النقد والإبداع، وأيضاً العلاقات التي تربط النقاد بالمنابر المتعددة، من جرائد ومجلات متخصصة... ربما كان الخلاص في النقد الأكاديمي ولكنه بطيء، وأحياناً يغرق في شكليات لا تفصح عن مضمون يستطيع القارئ العادي أن يتفهمه... إذاً لا مفرّ من النقد الصحافي، السريع والمواكب لظهور النصوص الإبداعية.. في فرنسا تطبع في كل دخول أدبي ما يناهز 700كتاب لا يحتفي النقد إلا بعشرة إلى عشرين كتاباً فقط... دون نسيان الخط التحريري للمجلة والصحيفة (التي يكون مسؤولوها، وهم عادة مبدعون ونقاد، مرتبطين بكُتّاب مُكرَّسين معروفين) له دور حاسم في تقبل النصوص النقدية، أو في القذف بها في سلة المهملات.... ويضيف المزديوي: جميل أن ننشر ونحتفي بالشباب ولكن حذار من أي نزوع شبابويّ أو من تلهّف لدفن الكبار الذين لا يزالون ينزفون إبداعا ً.
وبالنسبة للقاص والروائي مصطفى لغتيري فالأدب العربي يحقق تراكما متواصلا، ويتوفر علي نصوص لامعة شعرا وقصة ورواية، لكن للأسف نفتقد لمؤسسات تدافع عن هذا الأدب وتروج له، ثم إن معضلة النشر عويصة، ولا تساهم في مواكبة الزخم الإبداعي الذي يحققه الأدب العربي، عبر تحقيق التراكم المطلوب، ويبقى الأدباء وحدهم في الميدان، يناضلون من أجل السير قدما بالأدب العربي نحو المراتب التي يستحقها عالميا.. أما الوضع في المغرب فلا يكاد يختلف كثيرا عن الوضع العربي العام، الذي لم يصل بعد إلي تقدير الفعل الثقافي حق قدره.
أما بالنسبة للنقد فيلاحظ - بصفة عامة- نوعا من الفتور وعدم قدرة النقاد على متابعة جميع ما ينتجه المبدع العربي، ومع ذلك فالأمر ليس كارثيا، فهناك زمرة من النقاد تبذل مجهودات محمودة في المتابعة والرصد والتقييم. وأخص بالذكر النقد الصحافي والأكاديمي .
الكاتبة والمترجمة الزهرة رميج... لا تعتبر الناقد خصماً للمبدع، لأن كلا منهما يكمل الآخر. إنهما وجهان لعملة واحدة. فلا وجود للنقد بدون إبداع كما لا وجود للإبداع بدون النقد. العلاقة إذن، بينهما جدلية .
لكنها تلاحظ أن النقاد المغاربة يهتمون بالتجارب الناضجة أكثر من اهتمامهم بالتجارب المبتدئة، ويهتمون بالأسماء العربية أكثر من اهتمامهم بالأسماء المغربية : مشكلة النقد أنه تخلى عن دوره في الكشف عن المواهب وتقديمها للقارئ، وفي مواكبة جديد الكتابة لتقييمها إن سلباً أو إيجاباً. هذا الواقع يشمل كل الكُتَّاب الذين لا يزالون في بداية طريق الكتابة، وأنا واحدة منهم .
وعن لجوء بعض النقاد إلى استعراض ثقافتهم النقدية واستظهار الأفكار المعلبة الجاهزة سلفا، ومدى مساهمة هذه القراءات في تنفير) القارئ العادي من النقد، حيث يحس هذا القارئ أنه مثل تلميذ يُستبلد إزاء مقررات مدرسية متجهمة، يؤكد الناقد المغربي الدكتور جميل حمداوي على ضرورة تسلح الناقد بمجموعة من المعارف والنظريات في علوم شتى، حتى لا يكون ناقدا سطحيا، يهبط إلى مستوى القراء ويراعي أفق انتظارهم، وألا يكون ناقدا صحفيا انطباعيا، بل عليه أن يجرب مجموعة من المناهج النقدية الحديثة والمعاصرة، بشرط ألا تتحول هذه المناهج إلى تمارين تطبيقية لتطويع النص لصالح المنهج، وألا يقع الناقد-أيضا- ضحية التعصب الأعمى لأحد المناهج، ويحاول إقناع الآخرين بأنه يصلح لمقاربة كل النصوص، مع ضرورة التفكير في منهج نقدي عربي أصيل دون الاعتماد على النظريات والمناهج الأدبية المستوردة.
أما القاص التجريبي أنيس الرافعي فيبدي اعتزازه بكل من كتب عن تجربته سواء بشكل إيجابي أو بشكل سلبي، من داخل المغرب أو من خارجه، ويجزم بأنه ليس من الملحين على ضرورة الكتابة عن التجربة، لأنه يفهم أن لكل ناقد مشروعه الخاص، فإن كان منجزه المتواضع يستجيب لهذا المشروع فذاك، وإن لم يكن فله الناقد) كامل الحق في أن يغض عنه الطرف، ويعتقد بأن: النقد ليس خدمة عمومية من حق الجميع أن يستفيد منها. النقد ورشة خاصة بصاحبها فحسب .
وسألنا الكاتب المغربي شكيب عبد الحميد: هل النقد يواكب الحراك الإبداعي؟ وهل يوجد نقاد حقيقيون في عالمنا العربي؟ ، فكان جوابه بأن كل جيل يواكب جيله، والكتاب يكتبون عن بعضهم البعض نظرا لرؤيتهم الموحدة للعالم.. ويرى أن هناك من الأساتذة الكبار من يستغل منصبه فيكتب عنه تلاميذه وهناك من يستغل إشرافه على منبر ثقافي معين، فيطبل له الكل ويزمر..
ففي المشرق وفي الغرب هناك أدبيات النقد وتبادل أيدي المساعدة وفتح الأبواب للقادمين بعيدا عن كل الحساسيات، أما عندنا فالأدب آخر ما يفكر فيه المسؤولون عن الثقافة، إنهم يحتفلون بالغناء والرقص والطرب ويتناسون الإبداع المكتوب،و الكل يقفز وراء الخبز، حتى المثقفون لا يفكرون سوى في الأكل والشرب والسيارة وبناء الفيلات ودراسة الأبناء في المدارس والمعاهد الخاصة..
ويضيف شكيب: نعم يوجد نقاد حقيقيون في العالم العربي الذين يحترمون أنفسهم ويحترمون النصوص الجيدة. يهتمون بالنص لا بالشخص. تجد ذلك عند المشارقة، أما في المغرب فثمة عزوف شامل عن الآداب سواء العربية أو الأجنبية، فحتى الذين يبدعون يكتفون بالجرائد والمجلات، وقراءة الكتب التي تفيدهم في البحوث الخاصة.. أي يقرأون لمنفعة خاصة، أو ما أهدي إليهم أو طلب منهم أن يكتبوا عنه دراسة نقدية، نظرا للصداقة التي تربطهم بالبعض أو لمصلحة خصوصا إذا كان المبدع أستاذا جامعيا، فالكل يتقرب إليه بقربان الكتابة عنه، أو إذا كان المبدع امرأة، إذاك تتهافت عليها الأقلام... .



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن