رحيل شيخ النحاتين

محمد شفيق
m_sh6861@yahoo.com

2011 / 9 / 18

قبل ايام فقد الوسط الفني في العراق والوطن العربي والعالم احد ابرز الاسماء الفنية الرائدة القامة السامقة " محمد غني حكمت " الذي غيبه الموت في احدى مستشفيات العاصمة الاردنية عمان , رحل كزملائه واقرانه حيث لم يشذ عن مئات الفنانين والمفكرين العراقيين الذين عرفنا بنبأ رحيلهم عبر السبايتل !! صاحب شهريار وشهرزاد والمتنبي وقوس النصر . وصاحب مئات المعارض التشكيلية لم يجد رحيله صدى في سماء العراق الغارق في الصراعات والحروب السياسية , حتى نبأ رحيله لم يحتل المكانة التي تحتلها " مهزلة " اختيار الوزرات الامنية والشراكة الوطنية وحروب المالكي - علاوي .
شخصيا لم اسمع برحيل الفنان الكبير حاتم سلمان الا بعد اشهر رغم متابعتي الجيدة لوسائل الاعلام . وبعدها قرأت لقاءا متواضعا اجرته احدى الصحف المحلية مع الفنان " مكي البدري " وهو يشكو حاله الصحي ومن جملة ماذكره في اللقاء (لم يطرق احدا بابي منذ سنتين رغم علم الجميع بمحل سكني ) فالى اي حال وصل الاقصاء والتهميش بالفنان العراقي التي اشتركت في ظلمه حتى الصحافة والاعلام .
من المؤسف و ( المخجل ) ان يمر رحيل هذا العلم ( حكمت ) بهذه الطريقة ولم يشهد تشيع جثمانه تمثيلا رفيع المستوى من الحكومة والبرلمان , والاكثر حزنا وألما ان يرحل بعيدا عن مكان احتوى اعظم اعماله , وهي اساءة او ( جريمة ) تضاف الى سلسلة الاساءات التي يتعرض له الفنانيين والادباء والشعراء والمفكرين من قبل حكوماتهم التي تعتبر الفن حراما وشركا او ترفا وجنونا وبين هذا التفكير وذاك سيلاقى المبدع مصيره بوحده وسيشهد منجزه الفني والعلمي ضياعا بعد ان افنى زهرة شبابه في انشائه وتكوينه . املنا كبير بأن تسارع الجهات المعنية بتفعيل المجلس الاعلى للثقافة والفنون الذي اعلن عن تأسيسه مؤخرا وان يتمتع بصلاحيات وامتيازات حقيقية , وان يبتعد عن التسيس وتخصص له مزانية مالية جيدة تتناسب مع الشريحة التي يرعاها هذا المجلس .
الرحمة والخلود للمبدع الكبير محمد غني حكمت وسيبقى في قلوبنا ما بقي المتنبي يلقي قصديته في شارعه , وما بقيت شهرزاد تحاكي شهريار, وما بقي قوس النصر صامدا يحكي بطولات شعب عظيم

m_sh6861@yahoo.com



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن