قناة الجزيرة الفضائية وسياسة تلويث العقل العربي...

مصطفى محمد غريب
mmgharib98@yahoo.com

2004 / 11 / 19

من يضحك على من في هذا الزمن السافل عندما يظن ان قناة الجزيرة الفضائية حيادية وليست بالامريكية على الرغم من لغوها وتمشدقها بالحيادية

لا يستطيع المرء المحايد ان يصدق ان هذه القناة الفضائية قناة محايدة كما يطلق عليها اصحابها او البعض من العامليين فيها، ولو استمع وشاهد المرء كمثال( برناج منبر الجزيزة ) الاخير لتيقن بما لا يقبل الشك انه كان منبراً تحريضياً ضد الشعب العراقي والعراق، فقد تعالت الاصوات بالتحريض دون طرح وجهات النظر من اجل مناقشتها وطوال البرنامج كان الجميع تقريباً بما فيها الفاكسات تدعو الناس في العراق على الفتنة والقتال منطلقين من مبدأ واحد " القتل ثم القتل ، الدمار ، ثم الدمار لكي تبقى القوات متعددة الجنسيات اطول فترة ممكنة " ولكن تحت خطاب ديني قومي وطني ودعاء يراد منه استمرار القتال واستمرار الدمار وكثيراً من الاغتيالات والسيارات المفخخة وتحت شعارات كانت للامس القريب شعارات اطلقها صدام وحاشيته وحزبه من اجل خداع الناس وتلويث عقولهم لكي يستمر في الكرسي ويستمر نظامه المنخور على الاستمرار ولو على جماجم اكثرية الشعب العراقي.. من بين الاصوات التي انطلقت في برنامج الجزيرة السيء الصيت صوت ( ام عمر من قطر ) ومما يلفت النظر ان هذا الصوت لم يكن غريباً عن البعض وهذا البعض اشار انها اما زوجة صدام او ابنته او احدى القريبات من النظام وبالذات الحاشية القريبة منه، فقطر كما هو معروف آوت ساجدة طلفاح وابنتها حلا وقسم من العائلة وهذي (الام عمر) ما هي الا اسم حركي اريد منه تغطية الشخصية التي خلفه، فقد قامت ام عمر هذه تناشد ابطال الفلوجة والمجاهدين بالضرب بيد من حديد على رؤوس الخونة ممن يتعاونون مع الحكومة قبل ان تطالبهم بالضرب بيد من تنك ضد المحتليين الاجانب، وكانت ترفع عقيرتها وكل شيء يصرخ في داخلها بالموت للشعب العراقي بحجة الخونة الذين يعاونون مع الحكومة، هذا الصوت الداعي بدعاءات دينية وطائفية ووطنية مزورة ما هي الا صرخة امرأة ضاع منها الكثير وفقدت بسقوط النظام كل عزيز عليها والا كيف يمكن ان يفسر الانسان هذا الدعاء الخبيث الحاقد المطالب والمتلذذ بكثير من الدماء لكي تروي حقدها من خلاله.. اما الامعات الاخرى من السعودية والاردن وقطر والامارات وانكلترا فد كان جميعهم كلاباً مسعورة اصابها داء الكلب وهي تنبح من اجل ان تعض كل من كان ضحية لنظام القتل والدكتاتورية.. بينما كان مقدم البرنامج يرقص منتشياً على رنين الدعوات الحاقدة والمطالبة بالتدمير والقتل بحجة المقاومة ليظهر انه حيادي كقناة الجزيرة الامريكية الحيادية..
فهل مهمة الاعلام نقل الحقائق كما هي ام تزوير وتشويه وتلويث الفكر العربي في المنطقة العربية؟ هل الاعلام يعتمد في توضيح القضايا على صنف واحد كما اشار له مقدم برنامج منبر الجزيرة حين خاطب احدهم بهذا الشكل او ذاك وهو يعرفه قائلاً " نريد الجديد فأنت تكرر في كل مرة الكلمات نفسها "
فمن يضحك على من في هذا الزمن السافل عندما يظن البعض ان الجزيرة حيادية وديمقراطية بحجة حرية الاعلام والرأي الآخر.. فلا الجزيرة حيادية وهي والله العظيم وكل شريف على الارض امريكية قالباً وقلباً، ولا حكامها وفي مقدمتهم صاحب الجزيرة حراً واموالهم في البنوك الامريكية والقيادة المركزية للجيش في الدوحة الى جانب مكتب العلاقات التجارية الاسرائيلية والحبل على الجرار



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن