أنا لاجيء!

مهند بنّانه
capt.bennana@yahoo.com

2011 / 7 / 17

خيرونا بين أن نكون مواطنين عرب ام نبقى لاجئين؟

بقينا في جبالنا و قرانا لـِ مئات السنين

نأكل ونشرب ونقرأ بـِ لغتهم تحت عصا الدين

خيرونا بين حروف السباغيتي واللاحروف!

اخترنا الأمية والصمت رمزاً لـِ الوقوف

جهلونا ورأينا في جهلنا نعمة، فـ علمهم يبقى في الرفوف

خيرونا بين ثقافتهم وثقافتي التي وصفت بـِ الإنقراض والوثنية

إجابة كانت بـِ الموسيقى والقصائد الصوفية ؟

قالوا بأني بربري ذو لهجة ركيكه

وبأن سيادة العربية سـ تبقى إلى نهاية الحياة المقيته

كان ردي بأنه تكفي الحقيقة

خيرونا بين الملابس السوداء و وصفنا بـِ البغاء!

قلت لهم، اختي تجلب المياه من الوادي، واماه تحصد الحقل مع ابي في رخاء

قلت لهم، حبنا بريء وكرهنا بريء ولسنا من اهل السماء


خيرونا بين لغة الأخبار ولغة امي في الصباح وقصص جدتي في المساء

قلنا بأن لغة الأرض شجرة عظيمة لا يمسها هذا الهراء

فـ كل من عاصرنا اليوم في دار الفناء

من المصرية إلى الفينيقية

كل الدول اختفت، العظيمة والجريمة

من الرومانية إلى العباسية

فـ كلها اليوم صخور صماء

خيرونا بين التقديس والحرية

فـ قلنا بأن جدي بنى حائطاً داخل بيته!

يحرس الكرامة بـِ قتله لـِ المنية

خيرونا بين لغة الجنة ولهجتي البربرية

قلنا لهم بأن الجنة في سيادتنا الكلية


قلنا لهم بأن الجنة هي بأن يكون الوطن يؤمن بالوطنية

فـ أنا لاجيء، لماذا تخيرونني في الأمازيغية؟

وهي كل ماتبقى عندي، وبدونها سأكون لاجيء بلا هوية



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن