الأول من مايو أيار لنستور ماخنو

مازن كم الماز
mazenkamalmaz@yahoo.com

2011 / 4 / 28

نستور ماخنو
الأول من مايو أيار : رمز لمرحلة جديدة في الحياة و نضال الكادحين
ترجمة مازن كم الماز
في العالم الاشتراكي يعتبر يوم الأول من مايو أيار عطلة للعمال . هذا وصف خاطئ تغلغل عميقا في حياة الكادحين لدرجة أنه في الكثير من البلدن يجري الاحتفال بهذا اليوم أيضا . في الواقع فإن الأول من مايو أيار ليس أبدا عطلة للكادحين . كلا , يجب أن يبقى الكادحون في معاملهم أو في حقولهم في ذلك اليوم . في هذا التاريخ يجب أن ينضم الكادحون من كل العالم لينظموا المسيرات الحاشدة في كل قرية , في كل مدينة , ليس ليحتفلوا بهذا اليوم كما يفهمه الاشتراكيون الدولتيون و خاصة البلاشفة , بل بالأحرى ليقيسوا مقدار قوتهم و ليقيموا إمكانيات النضال المسلح المباشر ضد نظام متعفن , جبان , يبقيهم عبيدا , نظام يقوم على العنف و الخداع . من الأسهل على الكادحين أن يجتمعوا في هذا اليوم التاريخي , الذي أصبح بالفعل جزءا من التقويم السائد , و الأكثر سهولة ( ملائمة ) لهم للتعبير عن إرادتهم الجماعية , إضافة إلى الدخول في نقاش عام عن كل شيء يتعلق بالقضايا الرئيسية للحاضر و المستقبل .
قبل أكثر من 40 عاما , اجتمع العمال الأمريكيون في شيكاغو و ضواحيها في الأول من مايو أيار . استمعوا لخطابات من عدد من المتحدثين الاشتراكيين , الذين كان أكثرهم خطباء لاسلطويين ( أناركيين ) , لأن الأفكار التحررية كانت قد ألهمتهم فوقفوا صراحة إلى جانب اللاسلطويين ( الأناركيين ) .
في ذلك اليوم حاول العمال الأمريكيون , من خلال تنظيمهم لنفسهم , أن يعبروا عن احتجاجهم ضد النظام الجائر ( الظالم ) لدولة و رأس مال المالكين ( أصحاب الأملاك ) . كان هذا ما تحدث عنه التحرريون ( الأناركيون ) الأمريكيون سبايس , بارسونز , و الآخرون . عند هذه النقطة بالتحديد قوطعت المسيرة من قبل استفزازت مرتزقة ( أجراء ) رأس المال و انتهت بمجزرة للعمال العزل و تلاها إلقاء القبض على و من ثم إعدام سبايس , و بارسونز و رفاق آخرين .
لم يجتمع عمال شيكاغو و مقاطعتها للاحتفال بعطلة يوم الأول من مايو أيار . بل اجتمعوا لكي يحلوا , معا , مشاكل حياتهم و نضالاتهم .
اليوم أيضا , في كل مكان حرر العمال فيه أنفسهم من وصاية البرجوازية و الاشتراكية الديمقراطية المرتبطة بها ( المناشفة أو البلاشفة , لا فرق ) أو حتى حاولوا فعل ذلك , فإنهم يعتبرون يوم الأول من مايو أيار مناسبة للاجتماع معا حيث يتدارسون قضاياهم و يفكرون في مسألة انعتاقهم . من خلال هذه الآمال , فإنهم يعبرون عن تضامنهم و عن احترامهم لذكرى شهداء شيكاغو . هكذا يشعرون أن الأول من مايو أيار لا يمكن أن يكون عطلة بالنسبة لهم . هذا على الرغم من مزاعم "الاشتراكيين المحترفين" , التي تريد تصويره على أنه عيد فصح العمال , فإن الأول من مايو أيار لا يمكن أن يكون أي شيء من هذا القبيل بالنسبة للعمال الواعين .
إن الأول من مايو أيار هو رمز لمرحلة جديدة و لنضال الكادحين , مرحلة تضع أمام الكادحين في كل عام معارك تزداد قسوة و حسما ضد البرجوازية , و في سبيل الحرية و الاستقلال الذي يريدونه ( يسعون إليه ) , في سبيل المثال الاشتراكي .
1928 , قضية العمال , العدد 36 , ص 2 – 3
ترجمة مازن كم الماز
نقلا عن http://www.nestormakhno.info/english/firstmay.htm



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن