ماذا كشف صالح في خطابه الاخير ؟

محمد شفيق
m_sh6861@yahoo.com

2011 / 4 / 21

وقفت المؤسسة الدينية المتشددة بالضد من التظاهرات والاعتصامات التي اطاحت برموز الجور والاستبداد , واستطاعت ان تجبر كل من بن علي ومبارك على التنحي بعد استبداد بالحكم والثروة دام ما يقرب الربع قرن او يزيد . حيث اصدر رجال تلك المؤسسات فتاوى تحرم الخروج في التظاهرات والمسيرات كونها تخالف مبادىء الشريعة الاسلامية . وكانت للاسف غير صائبة في تحليلها لان الدولة الاسلامية في عهد الخلفاء الراشيدن وبعدهم شهدت الكثير من اشكال التظاهرات والاحتجاجات , بل حتى قبل الخلفاء الراشدين ففي زمن الرسول الاعظم كان العديد من المسلمين يعترضون على سياسة الرسول او خططه في الحرب وقد زجر القران بعضهم واغلق باب الجدال مع الرسول نحو قوله تعالى ( اذا قضى الله ورسوله امرا ما كان لهم الخيرة ) .
في زمن الخليفة عثمان بن عفان شهدت الدولة الاسلامية تظاهرات وتمرد من قبل المسلمين حيث طالب اهل الكوفة الخليفة عثمان بأقاله واليه هناك وقد ارسلوا وفدا يمثلهم الى المدينة فأنصاع الخليفة لمطالب الجماهير وعزل واليه على الكوفة وعاقبه على ما اقترفه من اخطاء رغم انه كان اخوه غير الشقيق . بعدها شهدت المدينة عدة تظاهرات مطالبة الخليفة عثمان بالتنحي انتهت بمقتله في حاثة شهيرة . الدولة الاسلامية في عهد الامام علي بن ابي طالب نالها نصيب من الاحتجاج والاعتراض على اوامر الخليفة علي . حيث خرجت فئة على الامام تطالبه بأعادة صلاة التروايح بعد ان نهى عن اقامتها كونها من البدع التي اجمعت الامة عليها حيث يقول عمر بن الخطاب ( نعم البدعة هي ) فأمر الامام بأعادة اقامة صلاة التروايح في المساجد .
اذن هناك اكثر من دليل وحادثة تؤكد حصول تظاهرات واحتجاجات من لدن الجماهير على الحكام الشرعيين للامة وخلفاء رسول الله وصحابته واوئل المسلمين , والخلفاء قابلوا ذلك برحابة صدر ونزلو عند رغبة الناس ولم يصدرو احكام او فتاوى بكفر وضلالة الذين احتجو على الصحابة . رغم ان الصحابي اذا فعل عملا يعد حجة . بالتالي فأن هذا يفضح زيف ادعاء هذه المؤسسات ورجالها وماهي الا محاولة يائسة لديمومة بقاء تلك الانظمة وكبح جماح التظاهرات لان في ذلك استمرارية للهدايا والهبات والرواتب والامتيازات التي تمنحها السلطة لوعاظها واحدى اهم ادواتها .
الرئيس اليمني اللاصالح المنهتية شرعيته الذي يلفظ انفاسه الاخيرة في السلطة , وفي محاولة يائسة استخدم الورقة الاسلامية لكي يطالب الجماهير التي تتظاهر صباح مساء في سبيل تنحيه بالكف عنها بدعوى ان الاختلاط بين الجنسين اثناء التظاهرات حرام !! نساء اليمن رغم انهن محافظات على الزي الاسلامي والتمسك بالشريعة لم تجد فتوى الرئيس صدى بل على العكس خرجن في تظاهرات يطالبنه بالاعتذار والحياء والتنحي عن السلطة فورا وطالبن النائب العام بمحاسبته على ما ارتكبه من اخطاء اثناء فترة رئاسته .
لم يكن هذا الخطاب عابرا بل احتوى على العديد من المضامين و كشف لنا عن الكثير من القضايا منها . ان سلطة علي صالح وسياسته هي التي اوصلت نساء اليمن الى هذه الحالة التي يرثى لها من جهل وتخلف وامية وانتشار زواج القاصرات ولم تشهد اليمن اي تطور مدني بل ظل الجو القبلي المتخلف يسيطر عليها , والقضية الثانية التي كشفها علي صالح هو تجييره المؤسسة الدينية لصالحه كما هو حال معظم حكام العرب خصوصا انه قام قبيل اندلاع الانتفاضة اليمنية بأستدعاء الداعية الاسلامي المعروف عمرو خالد ليحقن الجماهير المؤمنة في اليمن السعيد ويجهض الثورة قبل ولادتها , لكن حقن الشيخ عمرو لم يستجب لها عقول اليمنين وقلوبهم . الرئيس اليمني كشف النقاب ايضا عن احتضاره وان ايامه في السلطة اصبحت مسألة وقت ليس الا , وان الايام القليلة المقبلة ستشهد انهيار حكمه ولحاقه بركب مبارك وبن علي . هذا ما ارد ان يوصله لنا الرئيس المشير عجل الله في تنحييه ...



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن