صناعة الرأي العام استراتيجية لممارسة السياسة

حميد الهاشمي الجزولي

2004 / 9 / 27

تمــهـــيـــد
تعتبر صناعة الرأي العام في الديموقراطيات البرجوازية من أهم القنوات لتصريف موقف الطبقات المسيطرة.
وتتدخل في عملية صنع الرأي العام كل الممارسات الاجتماعية والثقافية القادرة على التأثير في شرائح أو فئات اجتماعية باختلاف أوضاعها ومصالحها الآنية والمستقبلية.
وتستهدف صناعة الرأي العام عزل الموقف النقيض لموقف الطبقات المسيطرة، وتحجيم تأثيره إلى أقصى حد ممكن .
وتبرز صناعة الرأي العام كاستراتيجية لممارسة السياسة ، حين تكون موازين القوى مختلة لمصلحة الطبقات المسيطرة سياسيا .
وتتشكل وسائط هذه الممارسة في معظمها من :
- مراكز الدراسات والأبحاث المتخصصة.
- وسائل الإعلام السمعية البصرية والمكتوبة.
- "المرجعيات" الدينية والثقافية والمهنية.
- التظاهرات واستعراض القوى.

1- مراكز الدراسات والأبحاث :
تلعب مراكز الأبحاث والدراسات المتخصصة أدوارا مهمة في تشكيل الرأي العام من خلال النتائج التي تنشرها في أوساط النخب، وفي غالب الأحيان ، تنتج هذه المراكز دراساتها وأبحاثها في "استقلال" عن مؤسسات الدولة.
وتصبح أرقام هذه المراكز وخلاصاتها منطلقا لعمل النخب في تأطير المجتمع وتوجيهه بوعي أو دونه .
ولا يحد من الهيمنة المطلقة لهذه المراكز إلا ظهور مراكز مستقلة فعليا وتمارس الدراسة والبحث من منطلق علمي يتقصى الحقيقة النسبية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية.

2- وسائل الإعلام السمعية البصرية والمكتوبة:
إن تعدد وسائل الإعلام لا يعني بالضرورة حرية الرأي والتعبير ، بل إن إغراق السوق بالجرائد والمجلات والقنوات يمكن أن يكون وسيلة من وسائل تعويم حرية الرأي والتعبير، بل إن استراتيجية صنع الرأي العام تقتضي تنويع مصادر "الخبر" و"الرأي" .
ويمكن الإلمام بهذا الأمر، من خلال البحث وتقصي الخيط الرابط بين المواضيع الرئيسية في القنوات والجرائد اليومية أو الأسبوعية ، والحالة المراد تثبيتها في ذهن المتلقي .
أما المناوشات التي تحدث بين السلطة وهذه الوسائل، فلا تعدو أن تكون درا للرماد في العيون لترسيخ مشروعية اجتماعية مفقودة باعتبار هذه الوسائل ليست في نهاية المطاف تنظيما ذا مشروع اجتماعي بديل .
أما تركيزهذه الوسائل على "عجز الأحزاب" و"عجز النقابات"، و"هشاشة المنظمات المدنية" فهو محاولة لتحويل المسؤولية عن الأوضاع السائدة من مستوى المسؤولية الطبقية إلى مؤسسات في غالب الأحيان لا سلطة لها.







3- "المرجعيات" االدينية والثقافية والمهنية:
تتشكل "المرجعيات" الدينية والثقافية والمهنية من مؤسسات معنوية وفي غالب الأحيان من أشخاص ذاتيين ، وتكون هذه "المرجعيات" ذات مشروعية ترتبط بانتماء عائلي،قبلي، طرقي، أو بعلم ، أو بكفاءة .
وهذا الانتماء أو العلم أو الكفاءة يمكن أن تكون حقيقية أو مُدّعاة أو مكتسبة عبر تركيزها إعلاميا ومؤسساتيا .
فليس غريبا أن يصبح بعض "المتخصصين" هم أصحاب القول "الفصل" في كل ما يتعلق بقضايا الوطن التي من المفروض أن تكون قضايا التنظيمات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية المعبرة عن مختلف مكوناته.

4- التظاهرات واستعراض القوى:
تتميز التنظيمات الفاشية باستعمال الاستعراض كوسيط لترهيب المجتمع ، وهذا الأسلوب يتم اللجوء له من طرف صناع الرأي العام كذلك، من أجل خلق حالة من الرعب اتجاه قوى معينة ،هذا ليس معناه أننا ننفي خطورة هذه القوى على تقدم المجتمع بل العكس هو الصحيح ، لكن المنطلق يختلف.
ولنا في ذلك مثالين :
الأول من فرنسا حيث يتم تأطير أي تقدم "للجبهة الوطنية الفرنسية" العنصرية باعتباره خطرا على الجمهورية وتتم تعبئة الرأي العام حول الأحزاب الرئيسية الممثلة للطبقات المسيطرة ومصالحها.
الثاني من المغرب حيث أن المواجهة التي تمت حول الحقوق الشاملة للمرأة، وليس حول "خطة إدماج المرأة في التنمية" كما تم الترويج لذلك.
والمواجهة تمت بين القوى الديموقراطية والحداثية بكل مكوناتها ، وبين القوى المحافظة والتقليدية بكل مكوناتها ، سواء كانت داخل السلطة أو خارجها بالنسبة للطرفين.
والمظاهرتان اللتان تمتا في هذا السياق وفي نفس اليوم ، كانتا تعبران عن احتداد هذه المواجهة .
أما "التطعيم" والتضخيم الذي تم إعلاميا لمظاهرة القوى المحافظة بما فيها كل القوى المتدثرة بالإسلام ، فكان يستهدف الرأي العام الخارجي لتخفيف الضغط الذي مورس في اتجاه تحقيق مكاسب للمرأة المغربية.
وللأسف فإن بعض النخب لا زال ينطلي عليها هذا التضليل .

خلاصات أولية :
تشكل الأحزاب السياسية المستقلة سياسيا ، والمركزيات النقابية المناضلة ومنظمات المجتمع المدني ذات التمثيلية الحقيقية ، صمام أمان الشعوب في تحقيق الديموقراطية الحقيقية وحمايتها من الاستبداد .
أما الديموقراطية الشكلية فتكتفي بتنظيمات فارغة المحتوى كفزاعات قابلة للاستعمال ، و"متخصصين" يدورون مع الزمن 90 أو 180 درجة ، وجرائد "مستقلة" تضخم هذه الفزاعة أو تلك، حسب الطلب .



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن