كيف اخونكِ ... وانتِ في عيوني

جمال المظفر
jamalalmudafer@hotmail.com

2010 / 12 / 23

كيف تتصورينَ أني اخونكِ
وانتِ مثل الله
تسرينَ في دمي
وفي عروقي
وأن حبك كان كالأعصار
يزلزل كل اجزائي
بل زاد في حروقي
وانتِ الملاك الذي طهرني
من عهري ....
ومن فسوقي
ومن امتهان كرامتي
أو من ضياع حقوقي
كيف لااحبكِ
وكانت شمس الله
تشرق من عينيك
في ابهى شروقِ
وانا الذي
من شفتيكِ تعلمتُ القراءة
والكتابة
وكيف اذوب في لغة ِ
العروقِ
أنا لاأبدل النساء
بآلاف الدراهمِ
او بقوافل الغزلان والنوقِ
ياأسيرة الشفتين
تذكري
بأن الكون يرقص
عندما تذوبين على شفتيَ
او تتغلغلين مابين العروقِ



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن