كمال عبد الحميد يكتب عن ديوان الرجل بالغليون للشاعر السمّاح عبد الله

السمّاح عبد الله
Alsammah63@yahoo.com

2010 / 11 / 17

الرجل بالغليون في مشهده الأخير
كمال عبد الحميد
خرج لي صديقي القديم من بين الرماد .
الرماد الذي جاهدت طويلاً أن يكون منطفئاً، غير أنني فشلت في أن أجعله كومة هادئة، وهبة ريح صغيرة من رسالة خطية قد تحول الرماد إلى لهب مشتعل بالتفاصيل .
هكذا وذات صباح قريب وجدت الشاعر السمّاح عبد الله أمامي حاضراً ببلاغته وشاعريته ودعاباته في سطور رسالة أنشرها كاملة لأن ثمة روحاً جميلة تسكنها :

( الصاحب البعيد
صباح الخير أو مساؤه
يا أخي، أنا أشتاق إليك، ولا أدري إلى متى ستظل هناك، كما أنني لا أرى سبباً مقنعاً لعدم لقائنا في إجازاتك ولو لاحتساء الشاي، لمدة ثلاثة أرباع الساعة أعرف فيها أخبارك، وأطالع وجهك المؤرق .
الصاحب البعيد
صباح اليوم تم إعلان جوائز الدولة، وقد منحوني جائزة الدولة التشجيعية في الشعر لهذا العام عن ديواني (أحوال الحاكي)، بلغت بهذا منذ ساعتين فقط عبر التليفون وبين رنين الهاتف الذي حمل لي تهاني الأحباب، فوجئت بتليفون يأتيني من بلدة تخصصت في إنجاب الشعراء ورؤساء الجمهورية، لم يهنئني بالجائزة، لأنه لم يعرف بعد، ولكنه قال لي إنك حدثت الناس في مجلة " المرأة اليوم " عن مجموعة من الشعراء وإنك ذكرتني على رأس من ذكرت قلت له يا أخي، يا سليل البلدة التي تنجب الشعراء ورؤساء الجمهورية، أنا في منطقة لا تأتيها المجلات الفخيمة، وأكبر مجلة تأتي لها مجلة " سمير"، هلا قرأت لي ما جاء عني في " تأويل " ، وكان أن قرأ .
ومن أخطائه في القراءة أدركت أنه قد يصبح رئيساً للجمهورية ، لكنه أبداً لن يصبح شاعراً ، ومن لهجته السريعة في القراءة أدركت أنك مازلت دافئاً، ومن سرسعة صوته الناشف ، أدركت أنني اشتقت إليك ، ومحتاج إلى القعاد معك جداً .
سأقول لك بعضاً من أخباري:
استطعت، بعد أكثر من عشرين عاماً في القاهرة أن أشتري شقة، لدي ثلاثة أولاد، أعمل مديراً لتحرير سلسلة كتابات جديدة، أصدر بين الحين والحين، ديواناً شعرياً، مهتم اهتماماً خاصاً بالكتابة للأطفال، أجلس في المقاهي أحياناً، أتابع سير الفتيات، أصحابي قليلون، أحوالي تصيبها بعض الارتباكات لكنها تسير، أقرأ كثيراً، أحلم كثيراً، أعاني كثيراً .
أنتظر صدور ديوان " الرجل بالغليون في مشهده الأخير"، أنتظر خطابك المقبل، أرفق لك واحدة من قصائدي الأخيرة، أذيل خطابي بعنواني " علك تحتاجه" ورقم تليفوني " عله يلزمك "
خذ كل الحب
( السمّاح عبد الله )
..........................
هكذا خرج لي من بين الرماد .

كنت أحسب أن الأيام مضت وأن الأصدقاء القدامى قد أصبحوا صوراً معلقة على جدران الذاكرة، وأن استعادة الذكريات مع رشفة القهوة ورائحة التبغ أجمل من عودتهم ثانية بلحمهم ودمهم، كنت قد دربت نفسي على هذه الفكرة وتعايشت معها، لم أقطع صلاتي بمن كنت أعرفهم عمداً، لكنني أيضاً لم أسع إلى استردادهم غصباً أو تحايلاً على فعل الزمن ودورته، لأن المسافات أحياناً تصنع القطيعة بيننا وبين الآخرين، ونقبل بها راضين ونغمض عيوننا عما " هناك "، عما تركناه خلفنا حتى لو كان جميلاً، وننفق أيامنا باحثين عن ملاذات أخرى، عن بشر آخرين نطمئن إلى أخوتهم وقلوبهم، وتجرنا السنوات عبر محطات ليس كل ما فيها طيباً، ليس كل ما فيها شريراً وقاسياً، هي الحياة نتقلب على فراشها اللين الناعم تارة، والمغطى بالشوك والحصى تارة أخرى .

لكن هل ننسى؟

هل ننعم بالهدوء؟

هل نغلق أبواب ذاكرتنا جيداً وراءنا أم أنها تظل مواربة على ما فات؟

أظنها تظل مواربة على ما فات، لا نقدر مهما حاولنا أن ننفصل هكذا عما نعرفه وعشناه من قبل، ولا نقدر مهما حاولنا أن نكون في لحظة أشخاصاً بلا تاريخ، تبقى الشوارع لها رائحة لا تنسى، وتبقى الأماكن لها حضور لا يغيب، وتبقى تفاصيل البشر الغائبين مثل رؤوس دبابيس حادة مغروسة في القلب .
ولم يتركني الصديق السمّاح عبد الله ظامئاً إلى جديده الشعري، وأرفق برسالته قصيدة فتحت قلبي على الصباحات الندية، على موجات بحر أزرق، على أيام كانت الكتابة فيها عن الحب ماءنا وخبزنا، فيما لا يزال هو ذاته قادراً على العبور من " نفق ضيق" اسمه الحياة متشحاً بالأناشيد والبرتقال والغيم.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن