نسل أبناء آدم وحواء ، هل هم أبناء حلال أم أبناء ....؟

مصطفى حقي

2010 / 11 / 12

الذي استفسر عن هذه الواقعة التاريخية هو قاريء راسلني على بريدي الالكتروني بعد أن اطلع على مقالي ( هل البشر جميعاً من نسل آدم وحواء ...؟! المنشور في الحوار وبالأخص على تعليق القاريء محمد أحمد سيد على مقالي المذكور ، والذي مضمونه : لو كنت إنتا مؤمن ومسلم ماتتريق بقصة أدم علية السلام بهذا الاسلوب ربنا ذكر في القرآن إنو البشر بني أدم و إنتا تقول يوجد أكثر من أب اثبت و قلي مين ابوك طيب ...؟ يقول القاريء الذي راسلني على بريدي كما أسلفت وباسم شامل شومان : أستاذ مصطفى قرأت مقالك ، هل جميعنا من نسل آدم كما جاءت في التعاليم الدينية وبالنتيجة البشر جميعاً أشقاء بالتسلسل ، أي اننا جميعاً ننتمي إلى أصل واحد ولكننا نتوزع على أديان كما في العلمانية ، الدين لله والوطن للجميع ، ولكنك أثرت اختلاف ألوان البشر ، مما يعني تعدد الآباء ، فوالد البيض أبيض البشرة والسود أسود البشرة أي ان هناك أكثر من آدم ، ولا يجمعهم نسل آدم واحد ، بل العلاقات البشرية الأخلاقية والتعامل وفق تعاليم جامعة مانعة عبر العلاقات الاجتماعية باحترام الآخر وحريته في الانتماء والاختيار والتعبير بما لايضر الآخر .. فكل الأديان السماوية وغيرها تجمع على الوصايا العشر لاتقتل لا تسرق لا تكذب ..الخ ولذلك فلن أكذب على السيد محمد أحمد سيد وأنقل له التالي ، أنت تؤمن بأن آدم أب للبشرية جميعاً وأن أولاده وبناته هم نسله الأول ، وأسألك من تزوج الأبناء الذكور وكذلك الأناث ... المشكل يا صاحبي محمد ووفق إيمانك ، فإن الأخ تزوج من شقيقته ، ومثل هذا الزواج إثم كبير وما يينتج عنه من ذرية هم أبناء حرام وبالتسلسل زواج إبن حرام من بنت حرام ينتج عنه مسلسل أبناء حرام ، فلا تؤاخذني يا سيد محمد أحمد هل أنت متأكد أنك من نسل أبناء الـ.... لاأريد أن أكمل فالنتيجة لا تسر ، وآسف على هذه النتيجة المخيبة للآمال ...؟ ( انتهى) وكان قد أردف المقال أقلام أدبية رائعة بدأها الأخ يوسف حنا بطرس : استاذي العزيز مصطفى وانت كمثقف هل تصدق هذه الهرطقات كيف انزل اله ادم حواء في الهند وهو في عرفات اليست خرافه لا يصدقها الا الجهلاء اما الوان البشر فهي من طبيعه المناخ والمنطقه التي يعيشون فيها ليس الا اما خزعبلات الاسلام فهي كثيره ولا تنطلي الا على مغيبي العقول ...مع خالص تحياتي . والأستاذ عبد القادر أنيس : الدين والمنطق لا يلتقيان أخي مصطفى. لهذا حارب رجال الدين المنطق. فمن أجل تفسير التكاثر البشري من نسل آدم وحواء جعلوا أبناءهم وبناتهم يتزوجون فيما بينهم. فلماذا حرمت الأديان ذلك فيما بعد بدون تفسير عقلاني؟ فرويد فسر ذلك بفكرة الطابو والطوطم. بالإضافة إلى أن فساد النوع الذي لاحظه الناس في النسل عند الإنسان والحيوان والنبات نتيجة التناسل بين الأقارب جعلهم يحرمون هذا الزواج بعد أن وعوا حقيقته أديان الشرق الأوسط لم تحرم الرق. القرآن أباحه بل مارس عنصرية على الألوان فجعل اللون الأسود مغضوبا عليه (يوم تسود وجوه وتبيض وجوه) ولو على سبيل الكناية – تحياتي والسيد عدلي الجندي بقوله : وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: أمر الله تعالى الملائكة ببناء بيت في الأرض وأن يطوفوا به، وكان هذا قبل خلق آدم هذا ليس قولك ولكن ما نقلته عمن يخرف ويؤكد أن الملائكة_مخلوقات فاضية معندهاش شغلة ولا مشاكل قبل نزول الإنسان أو إختراع فكرة الخلق والنزول_ تقتنع ايضا بفكرة الطواف بديلا عن الطواف حول عرش سبحانه ....؟ للدفاع عن فكرة وصحة ونفاذ عقيدة الطواف حور حجر ...!!! وكما كتب معلقا المعلم أنيس_مقتبس عن المعلم شامل_ إستحالة أن يجتمع في نفس العقل المنطق والدين.. ولهم دينهم ولنا فكرنا ومنطقنا ..صدق عمل العقل العظيم وكذلك اشتركت الزهرة الدمشقية ليندا كبرييل : أستاذ : ماذا فعل آدم ليصبح نبياً أو رسولاً ؟ على بنا أنه ارتكب خطيئة فعاقبه الله هو وحواء , فهل يصح أن يعتبر نبياً أو رسولاً من عصى أوامر الله وارتكب خطيئة ؟ ثم إن زوجات الرسول محمد أصبحن أمهات مؤمنين مع أنهن عاديات جداً ولا ميزة لهن , كل ما لهن أنهن زوجات نبي طيب , وحواء زوجة نبي ,والمسكينة فوق ما ولدت من جسم آدم نفسه ومن ضلع أعوج ومع ذلك ركبوا على راسها الخطايا مع أننا لم نسمع أنها غارت أو تقاتلت مع صحابة أو أنبياء أو أوقعت شراً بين النساء أو أسمعت آدم كلمة زاحلة , كنت أتمنى لأمنا حواء حتى لو لم يعطوها أي صفة تعلي من شأنها سوى ( أم البشرية ) كنت أتمنى لها على الأقل أن لا يركبوا على رأسها خطايا , آدم بضعفه وبصغر عقله ارتكبها . وشكراً , والسيد محمد أحمد السيد كان آخر المشاركين أوردنا مشاركته في بداية المقال ،ورد السيد شامل شومان المثير لأكثر من تساؤل ، وأشكر مرورهم الكريم والمشكل ياأخ يوسف حنا أن تغيب العقول هو السائد في مجتمعاتنا وأعتقد انه طويل الأمد . الأخ عبد القادر أنيس ، صدقت يا أخي الدين والمنطق لا يلتقيان ولا الحرية والعبودية واللون الأسود مغضوباً عليه ويقولون آدم كان أسوداً ، وشكراً لمرورك الكريم وبكافة الألوان ..؟ الأخ عدلي الجندي والنتيجة كما ترى إستحالة أن يجتمع في نفس العقل المنطق والدين.. ولهم دينهم ولنا فكرنا ومنطقنا ..صدق عمل العقل العظيم . أما الرائعة ليندا فإني أشاركك السؤال : ماذا فعل آدم ليكون نبياً مع أنه عصى أوامر الله ؟ يا سيدتي الحاجة تبرر الوسيلة ولم يكن يوجد غيره .. وأخيراً أوجه سؤال إلى فضيلة الشيخ العلامة محمد الحلو والشيخ محمد الرديني وآخرين حول طرح السيد شامل شومان من أن أبناء آدم تزاوجوا ( الأخ تزوج شقيقته) وان مثل هذا الزواج محرم شرعاً والأبناء هم أبناء حرام ...؟ أصحاب الفضيلة هل هذه الصفة للأبناء مستمرة حتى يومنا هذا ...أم .... وما هو رأيكم دام فضلكم ؟



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن