يا مشعل.. أين أنت من غزة!؟

عبد الكريم عليان
elkarim76@hotmail.com

2010 / 11 / 3

يا مشعل..! أين أنت من غزة ؟!

إن من أدركوا المناصب ذاقوا جرع الهم والأسى ألوانا
وعجيب أن الذي ليس يهوى حرصهم لا يرونه إنسانا ..... (عمر الخيام)
من يتذكر خالد مشعل رئيس حركة حماس بعد الانقلاب الدموي الذي قادته حركته في غزة منتصف حزيران قبل أكثر من ثلاث سنوات، وسيطرت الحركة بشكل كامل على غزة وفرضت سلطتها وهيمنتها على مواطنيها بالقوة البشعة، لا نريد الدخول بتفاصيل القتل والتدمير الذي مارسته الأيدي المتوضئة بحق أبناء شعبها.. فخرج مشعل بخطابه الشهير ليطمئن العالم بما قامت به حركته، ويطمئن أهالي غزة بمستقبل زاهر وأن حركته تمتلك القدرة والمال الكاف لإدارة غزة..؟ ويذكر أهالي غزة في حينها كيف تناقلت الناس صورا لغرف كبيرة مرصوصة وممتلئة برزم من الدولارات واليورو الأوروبي والذهب أيضا.. وزاد الحصار والخناق ضغطا على سكان غزة، وزاد البطش وتقييد الحريات وانتهاكات حقوق الإنسان بشكل لم تعهده غزة من قبل.. حتى من قبل الاحتلال على مدى ثلاثين سنة.. نعرف أن خالد مشعل لم يعرف غزة ولم يعش فيها، ونعرف أن المعلومات التي تصله من حركته مغشوشة ومشوهة أيضا، ونعرف أنه لا يعرف سيكولوجية أبناء غزة الأبية.. غزة التي تكبر على جراحها لا تسأله أين هو من خطابه؟ ووعوده التي طمأن بها الناس..؟
نود من خالد مشعل أن يكون في غزة ليتمتع ببحرها الذي تحول إلى كازينوهات (خضراء) لجمع الأموال من المحاصرين، أقدم إلى غزة وتجول مع ناسها.. بدلا من أن تقضي متعتك في شاليهات الرمال الذهبية على سواحل طرطوس السورية.. نود من خالد مشعل أن يقضي بعض الوقت في مخيمات غزة بدلا من أن يقضيها في القصور القطرية التي تحميها القوات الأمريكية ومخابراتها.. نود من خالد مشعل أن يعيش في ظلمة غزة المقطوعة من الكهرباء، ونود منه أن يسير وسط ضجيج مولدات الكهرباء في شوارعها الرئيسية..؟ ونود منه أن يرى ويسمع أنين الثكلى وصراخ من لا يجدون قوت يومهم..! بودنا أن يزور خالد مشعل مساجد غزة ويصلي فيها لأنها أصبحت شبه خاوية من المصلين بعد أن كانت تكتظ بهم قبل الانقسام الملعون..! نود منه أن يسير بالقرب من حدود غزة مع الأرض المحتلة ليتحقق من ملاحقة المقاومين ومنعهم إطلاق الصواريخ تجاه إسرائيل، أو تصيدهم لدورية على الحدود.. هيا يا خالد مشعل احضر فورا إلى غزة لتتأكد بأم عينك مما ذكر وأكثر.. احضر حالا ودقق في المحاكم العسكرية الحمساوية بأي ذنب حاكمت المناضلين والمقاومين، وعذبتهم وزجت بهم في غياهب السجون، هاهو مشروع المقاومة الكاذب الذي خدعتم الناس به تحول إلى سلطة على الناس فقط ..! هل تعلم يا مشعل أن رجال المقاومة في غزة تحولوا إلى مراقبة خصوصيات الناس وحرياتهم، وفرض الضرائب والخاوات على الشعب المحاصر.. إن المشاريع الكثيرة التي أقامتها الحركة غير معروفة إن كانت لأشخاص؟ أم للحكومة؟ أم للحركة؟ أقدم إلى غزة لترى بعينك كيف رجالكم يركبون أفخم السيارات ويتباهون بها أمام الفقراء والناس المحاصرة .. أقدم إلى غزة لتتفرج على مواكب المسئولين كيف تمر في شوارع غزة.. احضر إلى غزة لتشاهد بأم عينك كيف تحولت سيارات الإسعاف التي تبرعت بها الأمم إلى مركبات شخصية لأننا لم نعد بحاجة لها ويوجد منها الكثير..
يا سيد مشعل.. لا يمكننا القول أكثر ما قاله عمر بن عبد العزيز ـ رضي الله عنه ـ قبل توليه الخلافة، حيث قال: " الحجاج بالعراق والوليد بالشام وقرة بمصر وعثمان بالمدينة وخالد بمكة، اللهم قد امتلأت الدنيا ظلما وجورا". يا سيد مشعل.. إن السلطة تفسد أصحابها، وما فسد في غزة لا ينتهي إلا بإنهاء الانقسام والعودة إلى شعبنا قبل فوات الأوان...



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن