كفى المصريين العيش على ماضي الأجداد

رمضان عبد الرحمن علي
al7ewar_almafto7@yahoo.com.uk

2010 / 11 / 2

تعرضت مصر على مر التاريخ والعصور إلي الاحتلال والاستعمار من دول كثيرة وتعرضت أيضا إلي ثقافات مختلفة ولغات مختلفة وكل ذلك لم يؤثر في المصريين كما أثر الاحتلال العربي لمصر من ناحية اللغة فقط فالمصريون أصحاب أقدم ثقافة وحضارة عرفتها البشرية حتى ألان وان تمسك المصريين بعاداتهم وتقاليدهم وثقافتهم ومازال المصريون يتكلمون ببعض من الجمل من لغة الأجداد التي مر عليها ألاف السنين وكل هذا ليس من فراغ ولكن هو من امتداد تاريخ مصر الطويل والتي إلي ألان دول كثيرة وشعوب أكثر مازالوا يحسدون مصر على تاريخها وعلى موقعها وعلى مناخها المعتدل في الصيف والشتاء وفي نفس الوقت تتعجب هذه الشعوب على وضع مصر والمصريين ألان وخاصة الشعوب التي هي قارئة لتاريخ مصر أكثر من المصريين أنفسهم ويقولون كيف لدولة مثل مصر وشعبها ناضل فيها الأسلاف في الماضي ضد الاحتلال وضد الظلم وناضل الأسلاف في حفر ونقش اسم مصر في التاريخ على الحجر والشجر وعلى الأرض منذ إن أصبح على الأرض إنسان كيف إلي دولة بهذا التاريخ والتي لم تصل البشرية في ظل تقدمها هذا إلي أسرار ما قد توصل إليه المصريون القدماء وان تقدم أسلافنا المصريين ليس له تفسير غير أنهم كانوا يعيشون في حرية هذا من جانب ومن جانب أخر لا يمكن إن تتقدم أي دولة إلا إذا كان أهل هذه الدولة يعيشون في عدل أو يكون العدل فيها هو المسيطر ويحبون وطنهم ويدافعون عنه بدء من الحاكم إلي عموم الناس وهذا بالفعل ما حدث مع أسلافنا المصريين كانوا يحبون مصر وان ترجمة هذا الحب على ارض الواقع هو ما جعل المصريين القدماء يتقدموا على البشرية في الماضي وان الدول التي تقدمت في هذا العصر كان سبب تقدمها هو الحرية والعدل والتخلص من الجبن لا شيء غير ذلك فمن هنا نقول ونتمنى أن يتخلص الشعب المصري من الجبن الذي لم يكن من صفاته قديما حتى يتخلص من الظلم ونتمنى أيضا إن يحب الحاكم مصر وان يحب المصريين مصر كما فعل الأسلاف من قبل وجعلوا مصر في قمة الدول وكفي المصريين إن يعيشوا على ذكريات الأجداد وأننا سوف نصبح ماضي في يوم من الأيام فما هو الماضي الذي سوف سنتركه إلي الأجيال القادمة
إذا بقيت مصر والمصريين على هذا النحو غير أنه سوف يكون ماضي غير مشرف بما قد فعل المصريون في بعضهم البعض مجموعة سوف تورث أبنائها وأحفادها أنهم أكلوا حقوق إخوانهم من المصريين ومجموعة سوف تورث أيضا أبنائها وأحفادها أنهم كانوا صامتون على ظلم الآخرين لهم دون إن يحركوا سكانا
كل ذلك سوف يخجل منه كل مصري سواء كان ظالم أو مظلوم فلا يليق بدولة مثل مصر ولا بشعب مثل الشعب المصري إن يعيش على ماضي وذكريات وتاريخ ما قد عمله أسلافنا منذ ألاف السنين ويكون اغلب المصريين يعيشون ألان
في ظروف طين الطين والسبب هو ظلم الآخرين إلي إخوانهم المصريين...



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن