المرأة ..تحت ضلال العبارة المنقة .. تلفحها الشمس

سليم محسن نجم العبودة
salim722000@yahoo.com

2010 / 5 / 4

ليس في العراق فقط الا ان حال العراق اكثر تعقيدا نحن جزء من امة غيبت ابنائها و بناتها و كذا دواليك الحقوق تنتهك في بلاد العرب ..العراق مهد الحضارة و اول بلد حكمتة نساء على وجه الارض و لا اريد ان اذكر بعضهن فأغلبهن معروف للقاصي و الداني ..بل ان تماثيل الملكات لا زالت الى اليوم تزين باحات المعابد و ساحات الحصون مفصحة عن حقيقة مفادها ان ماتعيشة اليوم الحفيدة لم تكن جداتها قبل الاف السنين قبل الميلاد لترضى به .. بل انهن كن ملكات واله .
بعد عام 2003حدثت تغيرات جذرية في الحياة الاجتماعية و السياسية و الثقافية و التشريعية و حتى الفكرية بل ان هناك جوانب لم يكن يفقهها البعض في حين لم يسمع بها البعض الاخر الا انها اخذتت تتردد على كل المسامع فاتحة ابواب كانت مؤصدة في ا1ان واذهان شعب لم يعرف او يسمع بحقوق الانسان مصدلاحا او عملا زهاء عقود امتدت مابين 1968 و حتى انهيار الدولة الحديدية بما يمكن ان تسميه ما شئت " احتلال-تحرير-سقوط- انهيار" . و كما اختلطت التسمية اختلطت الاوراق و كانت كل تسمية تروق للبعض دون الاخر متاجرا متباكيامناظلا الا ان حال المرأة في الاعلان السياسي كان الاوفر حضا في الالسن و التشريع و القول لكنه كان الافقر من حيث التطبيق على الواقع .. و كان الجيش الاعلامي الذي بناه صداما بعد عام 1991و الذي انهار منذ السويعات الاولى من تنفيذ خطة جورج الابن " الصدمة و الترويع" كذلك نجد نهج ساستنا الجدد لا يعد اكثر من كونه اعلاما شفافا بمفردات جميلة لكنها بعيدة عن ميدان العنل و التطبيق .
و على الرغم مما تبذلة المنظمات الدولية الانسانية المختصة في بناء قدرات المرأة العراقية و المؤسسات الوطنية المتجحفلة معها الا اننا لا نرى اثرا واضحا لتلك المؤسسات في بناء المرأة المنشودة ..
و هذا يعود الى سبب بسيط و قاتل الا و هوا استعجال تلك المؤسسات في حصد النتائج مما اضاع الوقت و بدد الامكانيات كون تلك المؤسسات حاولت ان تبني المرأة من اعلى قمة هرم المجتمع وليس من بناه التحتية و هذا يعني انك من الممكن ان تخلق هالة اعلامية جميلة تصور بناء المرأة لكنها تركتها محطمة من الداخل .. و هذا يعني انه لا بد من بناء المرأة من داخل مجتمعها . لتكون النتائج اكثر اثر و حقيقة .



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن