كقمحٍ يفرُّ نحو الرحى

شجاع الصفدي
safad27@hotmail.com

2009 / 12 / 3

لا أحد يعرف قلبي حينَ يَضيعُ فيُشْقيني ،
أبحثُ عنهُ في مَجْرى النهرِ ،
في مِحَنِ الوقتِ ، في رَمْلِ الطريق.
أحْتاجُهُ كما أحتاج الكتابة ، فأنا السؤالُ وهو الإجابة .

***
أجِدُني مُكبّلاً في غُربةٍ لا أُدْرِكُ فيها حَجْمَ التساؤل ،
فَلَمْ أنْجُ من براثنِ التدوين حتى التقيتها .
بَحَثَتْ معي عن قلبٍ تََرَكْتَهُ قُوتاً لِنسورِ الحياة ،
ضاعَ فَضِعْتُ ،
وكأنّي لهذا خُلِقتُ ، أُضيّعُ قلبي وأُمْعِنُ في النسيان .
***

كَما الكُحْل حينَ تَلْفَظهُ الدموع ، نَزَفَتْ من عينيها قصتُنا ،
حتى ماتت بهجة خدّيها
فارتسمتْ على ضِفافِ وجهها نَدْبة الفراق ،
والسؤالُ يَكْبرُ كالجُرحِ عن جدوى اللقاء .
لا مات في صدري التمنّي ،
ولا لامَسَتْني يداها لتقولَ : وَجَدتكَ ،
ولا تَخْذِلني صَحْوتي من حلمٍ .
***

قالت : كُنْ ظلّي ، و مَضَتْ نحوَ النهاية ،
وأنا لا أرى ظلّي لأُدْرِك منه البداية!! ،
فَعَرَفْتُ أنّ الظِل الأبْقى هو ذاك الذي لا نَراه ،
نَبْحثُ عنه فلا نجده ، ونُدرك متأخرا أنّه يَحتلنا ،
فإن رأيناه أضعناه .

***
الحبُ الهارب من بين عاشقين ،
جنديٌ عادَ لِتَوّهِ تُصاحِبهُ الهزيمة ،
وبندقيةٌ فرغَتْ رصاصاتُها فَصارتْ غِيتارةً بلا أوتارٍ ،
تتعثر لِتَرْثي نفسها بِلَحْنٍ أخير .

***
الشعر طريقي صوبَ المعنى ، والحبُ خلودٌ لأسماء نُسجّلها على جدران الذاكرة .
نَظَرْتُ للأشياء مِن عَلٍ ، فَلَمْ أعرف الوقتَ ولا أدْركْتُ ارتفاعي .
سَجّلتُ اسمي أخلّده في قلبِها عبرَ رحلةٍ طويلة في لجّ السمِّ ،
نِمْتُ على ظَهْرِ الأفاعي ،
طِرْتُ على أجْنِحةِ الجَوارح حتّى أعْياني نَزْفي ،
فَغِبْتُ في حُلمٍ ظننته حَتْفي .


***

هناك رأيتها ، مثل أوفيليا بثوبٍ بلون الورد ،
تأتي على مهلٍ كأنّها الحقيقة ،
تُمسك يدي فأخالُها تغلغلت في مَسامي ،
فأطير معها على صَهْوةِ الخيال .
تنتظرنا حدودُ الغابِ تُعلِننا عاشقين
تَمَرَّدا على الغيابِ فأنْضَجا ثِمار اللقاء .

***

يقترب البياضُ ، تتسرب أوفيليا
من عرشِها في صدري ،
تمضي للبعيدِ كقمجٍ يفرُّ عكس الطبيعةِ
نحو الرَحَى !.

***

آهِ يا حُلْمي كَم باغَتْتْني النَوائبُ
حتى أتقنتُ انتشال الضحايا .

***


يَشتدُ البياضُ ، أعودُ إلى البيتِ .
أكرهُ مُكبرات الصوتِ تبيع الأوهام ، جرسَ المنبهِ، قهوةَ الصباح .
أصحو ، وقد خَذَلْني الحُلم قبل أن أُكْمِل الحكاية .



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن