المنـــــبر يحتفي بعمالــــه في عيدهــــــم

خليل زينل

2004 / 5 / 23

في جو حماسي تذكرنا بعبق السبعينات وذكريات اول آيار بنادي البحرين وساحاته التي امتلأت عن بكرة ابيها بجمهور الكادحين والنقابيين عام 1974م ، احتفل المنبر الديمقراطي التقدمي بعيد الاول من مايو عيد العمال العالمي عيداً متجدداً لجميع شغيلة اليد والفكر في جميع ارجاء العالم ..

للعام الثاني علي التوالي ينظم المنبر مهرجان عمالي جماهيري للاحتفاء بعماله وذلك مساء يوم الخميس الموافق 29/4/2004م في قاعة جمعية المهندسين البحرينية بالجفير.

استهل عريف الحفل بتقديم موجز عن تاريخ الحركة العمالية والطبقة العاملة في البحرين والممتد لحوالي سبعة عقود منذ ُ اكتشاف وانتاج النفط في ثلاثينات القرن الماضي وحتى اليوم ، طالباً من الحضور الوقوف دقيقة صمت حداداً وتكريماً لشهداء الحركة النقابية و الوطنية.

بدأ المهرجان في جزئه الاول الخطابي بكلمة المنبر ألقاها الدكتور حسن مدن رئيس مجلس ادارة المنبر الديمقراطي التقدمي لاقياً الضوء على معاني ومغازي الاول من مايو كعيد تاريخي يُحتفل في جميع ارجاء العالم لجميع الكادحين والشغيلة لتجديد النضال اليومي الدؤوب من اجل حياة حرة و كريمة لبناة الاوطان وللشعب عامة.

ثم ألقى العضو الاداري فريد احمد كلمة اللجنة النقابية والعمالية في المنبر معدداً انجازات الحركة النقابية في تأطير نفسها في الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين كمكسب عمالي ووطني طال انتظاره عبر المؤتمر التأسيسي والمنعقد في فبراير 2004م، وكذلك اعتبار الاول من مايو عيداً وطنياً تعطل فيه جميع مؤسسات المملكة ومرافقه تقديراً لدور العمال الريادي في بناء مجد بلدهم وصرحها بفضل السواعد الكادحة طالباً في ذات الوقت حفظ حقوق العمال والمشتركين في صندوق التأمينات الاجتماعية والهيئة العامة لصندوق التقاعد من الفساد والتجاوزات المالية والادارية داعماً سياسة مجلس النواب في التحقيق حول تجاوزات الصندوقين ومسائلة الوزراء المعنيين بذلك.

كما وألقى السيد عبد علي الدمستاني كلمة نيابة عن المكرمين شاكراً المنبر على هذه المبادرة الطيبة والجميلة في استذكار الدور الوطني والنقابي للمكرمين وتاريخهم المخضب بالتضحيات الجسام من اجل وطن متقدم وراقي بفضل سواعد ابئائها البررة، ثم تفضل رئيس المنبر الدكتور حسن مدن بتقديم درع القائد العمالي علي مدان للمكرمين اقراراً وعرفاناً بدورهم الرائد والمجيد ..

بعدها بدأ الجزء الفني من المهرجان بقصيدة حماسية للشاعر العمالي عبدالصمد الليث ليعكس قوة الكلمة وتأثيرها، فحين تتظافر وتتضامن الحروف تتحول الى كلمة مؤثرة وحين تتحد الكلمات تتحول الى بيوت شعر جميلة تستقبلها الافئدة بالتصفيق وتحفظها الذاكرة تخزيناً ..
هذا وقد حي الحضور وفي مقدمتهم النائب عبدالهادي مرهون، النائب الاول لرئيس مجلس النواب شاعرنا العمالي وقوفاً وتصفيقاً.

مساهمة الشبيبة :

اسهاماً في هذا العرس العمالي شاركت فرقة الشبيبة البحرينية بشئ من التمييز بدأها الطفل فهد خليل زينل بعزف منفرد على آلة العود ثم بمشاركة زياد خليفة زيمان وهاشم خليل زينل علي آلتي الجيتار ومحمد عبدالكريم على الكيبورد بمصاحبة الصوت الجديد والجميل بتوقيع فاطمة رحيمي . هذا وقد اثنى الحضور علي اداء الفرقة وتميزها الشبابي بسواعد واصوات شبيبية وبموسيقى متعددة الجذور في لحظة ابداع وطنية وبلغة موسيقية فنية اممية الجمال والعطاء.

مـــواويل وذكريــات :

عبق الماضي ومواويله ينتزع المبادرة الفنية عبر اوتار الفنان أحمد الحداد ( احد المكرمين ) وعوده بأغاني البحر واهازيجه ليعود بنا الفنان سلمان زيمان في قارب الذكريات .. ذكريات الفنون الوطنية واناشيده المتعددة في سبعينات القرن الماضي مع :

دمع الدفاتر حبر لو مرنه اطيوفك .. الخ

خليـــل زينـــل – البحرين
1/5/2004م



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن