دفقات حبٍ خالدة

غريد الشرق

2009 / 9 / 2

الليل دموع
تملأ المآقي
والإنتظار عهر
يقضم اللامستحيل
والأرصفة دويلات
في أكناف الجراح
وفي زمن اللاعودة
أرى كل الأشياء وهماْ
يلقفها فيه السراب
والمساء غير المساء
الذي عهدته
حتى البحر ...
الذي ألفته
لم يعد يعشقني
ولم يعد يضمني
كما كان يفعل كلما إشتقت إليه
يا بحر ...
هذا موجك لفظني
وكأنه لم يعشق يوماْ رمالي
وهجرك يا سيدي
ممحاة ...
تمسح ملامح كينونتي



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن