زائرٌ غريب

شجاع الصفدي
safad27@hotmail.com

2009 / 6 / 13

صمتي والكتب المصفوفة على أرفف المكان،
وشاشةٌ ملّت من صبرها في انتظاري فأعتمت .
يا الله ..! حتى الشاشات في أفقي تنام ؟!

أصنع لنفسي وهماً ، يدق الباب ،
يلسعني فأنتفض كنحلةٍ دافعت عن روحها
بلسعة السمِّ الأخيرة .

أسائل نفسي عن هذا الزائر الغريب الذي يأتي
حين تفيضُ حرقةً منامتي الأسيرة .
من ذا الذي يأتي في ليلٍ موحشٍ
ليقتلني في وحدتي الفقيرة .

وقفتُ خلف الباب أحبس أنفاسي ....
يدقُّ هذي المرّة وكأنه يسكن قفصي الصدري .
أسأل متحشرجاً حتى أكاد لا أسمع صوتي :
من بالباب ؟
أسمع فحيحاً قوياً يقول : افتح ، أنا أنت !.
أفتحُ الباب يعبرني ظلٌ لا يُرى ،
لكنه يسكنني كمسٍّ أصاب روحي .

أجلسُ فأنهض ، أمشي، أقرأ ،
أتعب ، ولا يأتي المنام .

جاء الصباح ، أغتسلُ من معاناتي ،
أنظر للمرآة ، أراهُ لا أراني !!.
أضحكُ لعلّها ثملةٌ مرآتي !
أهزُّ رأسي وأفرك عينيّ لعلّ الظل يرحل .
لكنه باقٍ لا يذهب ، وكأنه ذاتي !.
حسبته سيلعنني في وحشتي ويتعب ،
لكنه تمرّد .
بقي خلف القلق يرصد خلجاتي ،
لا يقبل انكساري ،
وكلما انحنيتُ دقّ لي وتداً ، فأكمل حياتي .




http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن