كلمة بمناسبة الذكرى السابعة لإنشاء الحوار المتمدن

عزيز باكوش
azziz_bakouch@yahoo.fr

2008 / 12 / 9

العزيز الحوار المتمدن، كل سنة وأنت بألف خير
الجزء الكبير من المجد المتواضع الذي أرفل في عزه الرمزي ،و افخر به، يعود إلى الحوار المتمدن ، قلت هذا في نفسي ، وحدثتها بصوت مسموع أكثر من مرة.
لذلك، أجدني حائرا ، ونحن على أعتاب الذكرى السابعة لإنشاء هذا المنبر الهرم ، هل من كلمة ترضيه ، وهل من تعبير ينصفه ، وهل من كتابة تسمو به أكثر مما هو عليه الآن ؟.
لابد أيضا للإنصات إلى صوت الصورة ، تلك الأيقونة الرائعة التي حملتني إلى كل القارات ، وطافت بي سماوات الله المفتوحة على أجنحة المتمدن .
في كل لحظة أشغل فيها المحرك العملاق غوغل ، يصر أن لا يبدأ الرحلة إلا عبر التيمن ببركة الحوار المتمدن أولا ، وتوابعه التي تنهل من معينه بعد ذلك .
انه المنبر الأول درسا في الكونية ، بكل ما تحمله الدلالة من معنى ، وما تحبل به الإحالات من مدلول.
من هنا تبدأ الإنسانية ، وتحرر آفاقها الرحبة في التعايش والمحبة والسلام .
من هنا ينشأ الحوار متمدنا حضاريا ، يطال السماء الرحبة ، ويعلم ميلاد سماء الحرية بتعدد الألوان والأجيال والأديان والأفكار .
من هنا تنطلق الحرية جامحة .
من هنا يغزل الحوار ريح المستقبل البشري المشترك
من هنا ينسج العقل شباك مضاجعه الرحبة
ويقتل السمو حبال نواجده الفتية اليافعة المفتوحة على كل الأمل
من الحوار المتمدن ترقى الأشياء وتسمو الأسماء ويغدو للجدل طعما وبهاء
من المتمدن ينهمر الالق الفكري صرحا بحجم السماء
من هنا ...من هنا..الطريق المشرق المفضي إلى كل البهاء
لذلك ...له الحب كل الحب ..في ذكراه السابعة لاينضب لا ينضب



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن