رساله الى البرلمان

نسيب عادل حطاب
nasib_adel@yahoo.ca

2008 / 10 / 1

لعل احدا منا نحن ابناء الاقليات الدينيه والاثنيه لم يسـع يوما لان يتبوأ رئاسة الدوله ويزاحم جلال الطالباني في ذلك أو ان يحاول تصدر الوزاره لينافس المالكي مثـلا مع ان فينا رجال.ومع ان البــعض من متكلمي المسلمين أحل أمامـة الكافرالعادل! وفضـلهاعلى امامة المؤمن الظالـــم.
كـما اننا لانأمــل على الأطلاق ان نكون اكثريه فـــي يوم مـــا فنقصي أونحكم الأخرين متحاصصين بينــنا لنطغى رغم أن الأشــــورين كانوا قد أقاموا أمبراطوريتهم ليحكمـــوا العراق وماجاوره ولـيمتد سلطانهم حــتى فلســـطين وأن الأراميون ســـادوا بلســـــانهم فأكتسحت الأرامــيه الشــــرق برمــته فكانت لــغةالعــــلم والأدب التــــي نطق بــها الجمــــيع.
ورغـــم كل الصـخب والطنين! الذي صـــاحب ماراثون عملــــية أقرارقانون انتخابات مجلـــس المحــافظات ومحاولات شّـد الحبـــل بين المكونات الرئيســــيه في الــبرلمان فأن العراقيين الذين أتعبهم وأعياهم الأداء الســـىءوالمتخلف لممثلي الشـــعب الابطال ! كانـــوا يتطلعــون مع كل ذلك أن يـــعبرالبرلمــان هــــذا الفــــج عــلّ ذلك يســــاهم في ترســـيخ شـــكل الدوله ويٍســاعد على تطوير التاّلف الطائفي والقومي والديني.
وأذ أفلح البرلمان اخيرا فيما فشــــل فيه ســـابقا فأرتق فتقا كاد يتســـع وأقر قانونا للانتخابات متجاوزا عقبة كركوك الكأداء.لكن ليملص حملا افرخه ناقصا ومشوها ويضع قانونا ألغى فيه الماده الخاصه بحقوق تمثيل الاقليات الدينيه والقوميه.
لاأخال ان الســـاده ممثلي الشعب الاشـــاوس يبغون من خـــلال ذلك أشـــاعة روح المواطنه وتأكيد مبدأ المشـــاركه التي يحرصون عليها ويسعون اليها كما يزعمون ولاأجد تفســــيرا ألا ان ذلك يشير بوضوح لضــيق الافق الديني والقومي وتفاهته لدى الســـاده اعضاء البرلمان
ولاأفهم معنى سوى أن ذلك يدخل ضمن باب التهميش والاقصاء لمكونات اصيله وفاعله تركت بصـــمتها وماتزال في التاريخ العراقي الغابر والمعـــاصر
ولاارى فيما أقره برلماننا الكوميدي الاارتدادا للوراء ونكوصا لمااقره الدســـتور
لاأبا لكم- مايضيركم أن يضاف أيزدي أوكلداني أوأشوري أو مندائي أوشــبكي الى هذا المجلس أوذاك.في هذه المحافظة أو تلك فيشـــارك أخاه الكردي أوالمسلم الســـني
أوالمســلم الشـــيعي فيضفي نوعا من الاطمئنان الاجتماعي لهذه المكونات ويوثق عرى المواطنه والاخوه والمصير المشترك.
لاأحســـب أن مقعدا للمندائين مثلا في مجلس محافظة ميســان يمكن ان يغير موازين القوى ويخل بالتمثيل الديمغرافي لســـكان المحافظه.
أيها الساده… لنا دماء سالت على الحدود وفي الداخل…أطفال تيتموا…نســـاء ترملت…عوائل ابيدت…وارواح زهقت...كفاءات شردت…نالنا مانالكم…عانينا مثلما عانيتم وربما اكثر…وبعد كل هذا تستكثرون ان يكون لنا ممثلا يتيما في بعض مجالسكم هنا وهناك…فقبحا لكم وترحا اذ انجزتم هذا…ألابئس الناجز وبئس المـــــنجـز
لانعرف بالضبط من كان معترضا من النواب على الغاء هذه الفقره …الا اننا وان كنا نشد على اياديهم فأننا نعتب عليهم اذ لم ينسحبوا من القاعه احتجاجــــاواستنكارا ختاما فأن جل ما نسعى اليه ونمني أنفسنا به عراق حرديمقراطي يتشارك ويتساوى فيه الجمــيع ويســوده ميدأ المواطنه وتكافؤ الفرص بغض النظرعن القوميــــــــــه والجنس والدين. وهوتماما مايطمح اليه كل العراقين - فهل يـــــعي المتخلفون ذلك.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن