الفخ الايراني المحكم و نهاية أمريكا.

عساسي عبدالحميد
assassi_64@hotmail.com

2008 / 4 / 28

بعد انهيار المعسكر الشرقي الذي قاده الاتحاد السوفياتي قرابة سبع عشريات ونيف بشر خلالها رجالات الكرملين بسلطة البروليتاريا وتأميم وسائل الانتاج لخدمة الشعوب، ومع بداية تسعينيات القرن الفارط أصبح المارد الأمريكي وحيدا في الساحة كقوة اقتصادية وعسكرية عظمى لها كلمتها وتلتقط الأنظمة اشاراتها خوفا على عروشها من الانهيار والبوار ....
استمرارية المارد الأمريكي في قيادة العالم ظل رهين بتدفق النفط بكمية كافية وثمن معقول لكي لا تكون الورقة الخضراء في مهب العواصف، ومن أجل هذا عملت واشنطن جاهدة على فرض سيطرتها على المناطق التي تزخر بالذهب الأسود، و قد قالها بوش الابن بصريح العبارة" لقد أدمننا النفط "
منطقة الخليج منطقة تهم الأمن القومي الأمريكي بدرجة كبيرة بصفتها تتوفر على أكبر خزان للنفط في العالم والذي يزداد الطلب عليه يوميا ولا بديل له في الوقت الراهن.
ظهور ايران كقوة صاعدة تدخل النادي النووي من أوسع أبوابه تؤرق ساسة البيت الأبيض بصورة جدية بحكم نفوذها المتجذر جنوب العراق الغني بالنفط والتي تطمح لضمه و تحويل مزارات الأئمة و أضرحتهم الى محج و سياحة دينية تدر الربح الكبير وينافس بذلك مواسم الحج والعمرة بالحجاز، كما أن نفوذ ايران يمتد حتى لبنان وكما أن شيعة الجزيرة والمتواجدون أساسا غرب الخليج الفارسي يبدون ولاء و تعاطفا منقطع النظير مع ملالي قم و ثورة ايران، ولو خير شيعة السعودية مثلا بين البقاء تحت حكم آل سعود أو الانضمام لايران لاختاروا هذه الأخيرة...والأمر ينطبق كذلك على شيعة البحرين والكويت.
عدو ايران الأول المتمثل في صدام جائت نهايته على يد الشيطان الأكبر فكفى الله ايران مشقة القضاء عليه ووفرت عليها أمريكا الشيء الكثير، نعم، أمريكا التي سخرها الله حسب ما يعتقده رجال الدين الشيعة لتمهيد الطريق لصاحب الزمان والمكان "عجل الله فرجه الشريف" بعد أن مهدت وأعدت ايران للجيش الأمريكي الطريق للتوجه نحو بغداد الرشيد، ولولا ايران لما زحزح صدام حسين من مكانه ولما ســيـــق لحبل المشنقة ذلك الصباح يوم30/12/2006 حيث كانت ايران ممثلة يوم اعدامه بشخص على الأقل حضر خصيصا مراسيم الاعدام كما كان التيار الصدري ممثلا ، ولعل الشخص الذي كان له شرف لف حبل المشنقة حول عنق صدام والتحدث معه في آخر لحظاته قد "يكــــــون" هو مقتدى الصدر فالهيئة هيئته والطول طوله .
سقوط عدو ايران الثاني الطالبان جاء أيضا على يد الأمريكين التي كما قلنا وكما تعتقد المرجعية الشيعية سخرها الله لتمهيد الطريق لصاحب الحضرة الذي سيملأ الأرض عدلا بعد ان امتلئت جورا .
لقد وقع الأمريكان في شراك معتبر مهدت له ايران بعناية و حرفية كبيرة لتجعل أكثر من 150.000جندي أمريكي بالخليج رهائن تحت فواهات مدافعها ويمكنهم أن يقضو نحبهم جميعا في أية مواجهة عسكرية محتملة بين ايران وواشنطن، هذه الأخيرة لن تتردد في استعمال السلاح النووي لقنبلة أهم المدن الايرانية وعلى رأسها العاصمة طهران لحسم المعركة، و حتى في حالة استعمال السلاح الفتاك الغير التقليدي ستكون خسائر أمريكا فادحة في الأرواح و العتاد وربما وصلت غواصات ايران الى شواطئ فلوريدا وجورجيا وكاليفورنيا لتطلق عليها صواريخ بصفة عشوائية فيسقط الآلاف من الضحايا وستتكبد واشنطن خسائر مادية معتبرة، كما أن اسرائيل ستنال حصتها من ضربات صواريخ شهاب الايرانية وستخلف هي الأخرى خسائر مادية وبشرية كبيرة، اذن المواجهة العسكرية بين ايران و والولايات المتحدة سيناريو يضعه النظام الايراني في حسبانه و يحلله الخبراء والساسة والعسكريين بكل تفاصيله و دقائقه و تداعياته .... سيناريو المواجهة يخشاه حكام الخليج وعلى رأسهم النظام السعودي وبنو هاشم بدرجة أقل، بينما يبدي الاسرائيليون حماسا لضرب ايران، والغريب في الأمر أن قادة اسرائيل لا يقدرون جيدا ثمن ونتائج المواجهة.
كما أن هناك سيناريوهان آخران فضلا عن سيناريو المواجهة يضعهما أيضا صناع القرار الايرانيون بالحسبان، الأول هو انهيار أمريكي و شيك نتيجة ارتفاع ثمن النفط الذي تجاوز عتبة 110 دولار للبرلميل وتردي حالة الدولار والفاتورة الباهضة للتواجد الأمريكي بأفغانستان والعراق سيصحبه تلاشي أحلام الوجود اليهودي بالشرق الأوسط في البقاء وفي هذه الحالة ستكون الساحة فارغة لطهران لتحقيق طموحاتها على أرض الواقع، وهذا يخيف أيضا عواصم الخليج وتل أبيب وعمان، زوال اسرائيل و في أقرب وقت يراهن عليه كثيرا وبصورة غريبة قيادة حزب الله بلبنان التي تتوقع تفككا سريعا لدولة اسرائيل خلال السنوات المقبلة وهجرة ما يناهز ثلاثة أرباع من الاسرائيليين ليشكل اليهود أقلية لا غير .

أما السيناريو الأخير وهو الأكثر احتمالا هو توافق ايراني أمريكي يقضي بتقاسم المصالح والاعتراف المتبادل بالطرفين كشريكين، وما زيارة أحمدي نجاد لبغداد في الثاني من مارس آذار 2008 وفي واضحة النهار وفي قلب المنطقة الخضراء تحت حماية الجيش الأمريكي عل السجاد الأحمر ما هو الا مؤشر حقــيـقـــي على هذا التوافق المنتظر، فايران أثبتتت أنها قوة صاعدة ستكون لها كلمتها في المستقبل، ويمكنها أن تبدي استعدادا لقيام نوع من التعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية، كما أن زيارة أحمدي نجاد لبغداد أراد بها النظام الايراني الاعلان الرسمي لانتصار ايران على العراق في حرب الخليج الأولى 1980- 1988 . ولو تسنى للرئيس الايراني رجم قبر صدام لما تردد على فعل ذلك.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن