اليسار المغربي يدين اعتقال الرجال الستة:الحرية للمعتقلين السياسيين،المصطفى المعتصم،محمد الأمين الركالة،محمد المرواني،ماء العينين العبادلة،عبد الحفيظ السريتي،حميد ناجيبي.

أشهبار عبد الجواد
achahbar_113@hotmail.com

2008 / 3 / 28

الحزب الإشتراكي الموحد:

الحزب الاشتراكي الموحد استغرب لنبأ اعتقال السلطات المغربية للقيادات السياسية المعروفة باختياراتها الفكرية و السياسية الملتزمة بقيم الديمقراطية و احترام الاختلاف و التعدد و الابتعاد عن ما له علاقة بالتطرف ونبذ استخدام العنف. و مما زاد في الاستغراب اتهام الموقوفين بالانتماء إلى ما وصفته وزارة الداخلية بخلية إرهابية للسلفية الجهادية ترتبط بتنظيم القاعدة و تستعد للقيام بأعمال تخريب و تفجير بالمغرب. يدعو الحزب الإشتراكي الموحد إلى:
إلى الإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين الستة ويستغرب استمرار بقائهم وراء القضبان، لأن مواقفهم معروفة من الديمقراطية و مساهمتهم واضحة في تطوير النقاش السياسي ببلادنا، ناهيك عن سلوكا تهم العملية في المنتديات الوطنية و العربية و الدولية.
يعلن رفضه لقرار الوزير الأول القاضي بحل حزب البديل الحضاري ، ويعتبره قرارا متسرعا يستهدف التأثير على القضاء ويرجع بالبلاد سنوات إلى الوراء ، لذا فإن الحزب الاشتراكي الموحد يدعو إلى التراجع عن هذا الخطأ و إصلاحه.

النهج الديمقراطي:

أصدرت اللجنة الوطنية للنهج الديمقراطي بيانا عن مستجدات الوضع في البلاد مستحضرا الاعتقالات السياسية الأخيرة وحملات الاختطافات، حيث جاء فيه:
إن اللجنة الوطنية للنهج الديمقراطي:
-تشجب الاختطافات و الحراسة النظرية الطويلة لما سمي ب "شبكة بلعيرج" و تطالب من جديد بإلغاء قانون مكافحة الإرهاب الذي يطلق اليد للأجهزة القمعية لممارسة التعسف و البطش.
- تندد بإطلاق اتهامات و أحكام مسبقة ضد المعتقلين في هذه القضية من قبل بعض أجهزة الدولة و بعض و سائل الإعلام قبل أن يقول القضاء كلمته في هذه النازلة و تطالب بتوفير شروط المحاكمة العادلة للمتابعين في هذه القضية.
- تدين حل حزب البديل الحضاري و تعتبره إجراء تحكميا لا يستند حتى لقانون الأحزاب الذي دأب النهج الديمقراطي على النضال من أجل إلغائه.

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان:

ندد عبد الحميد أمين الرئيس السابق للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالاعتقال الذي طال شخصيات سياسية معروفة لدى الرأي العام الوطني بدفاعها المستميت عن الديمقراطية والنضال السلمي واعتبر أن هذه الاعتقالات تعتبر تعسفية، حيث صرح لجريدة الصباح بما يلي:
أعرف جيدا الأمين العام للبديل الحضاري والأمين العام لحزب الأمة كما أعرف الركالة وعبد الحفيظ السريتي مراسل المنار، ولا أعتقد أن مثل هؤلاء الأشخاص المعروفين بمواقفهم السياسية والفكرية لدى الجميع بإمكانهم الانتماء إلى خلية إرهابية، إن الاعتقال بهذه الطريقة إجراء خطير ضد شخصيات معروفة كان يمكن الاستماع إليهم في حالة سراح دون هذه الضجة الكبيرة، وأخاف أن تكون هذه الاعتقالات تندرج في إطار في إطار الاعتقالات التعسفية التي نشطت بالمغرب منذ فاتح ماي الماضي وطالت عددا من مناضلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، من أجل ذلك أطالب بالإفراج الفوري عن المعتقلين والسماح لمحاميي الجمعية بالإطلاع على ملفاتهم والجمعية ملزمة بمتابعة هذا الملف إلى حين إطلاق سراح هؤلاء القادة بدون قيد أو شرط.( جريدة الصباح 20فبراير 2008 عدد2446)



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن