الشاعرة المغربية حكيمة الشاوي، أو الأمل الذي يصيرمستهدفا من قبل مؤدلجي الدين الإسلامي.....22

محمد الحنفي
sihanafi@gmail.com

2008 / 1 / 31

الإهــــداء

 إلى الرفيقة المناضلة الحقوقية، والنقابية، والسياسية حكيمة الشاوي، في مواجهتها المباشرة، وغير المباشرة، لأزلام التطرف، والإرهاب، في فرادتها، وفي صمودها.

 من أجل مجتمع متحرر، وديمقراطي.

 من أجل أفق بلا إرهاب.

 من أجل قيام جبهة وطنية عريضة ضد التطرف، وضد كل الشروط الموضوعية المؤدية إلى قيمه.

 من أجل الدفع في اتجاه قيام مؤدلجي الدين الإسلامي بمراجعة ممارستهم النظرية، والمسلكية.

الهجوم على الشاعرة مجرد وسيلة لتحقيق الأهداف الإستراتيجية:....6

والإنسان المتوسط المعرفة، الذي يكون إما مهووسا بامتلاك المزيد منها، إما هواية وإما من أجل أن يصير من المتمكنين من المعرفة الواسعة، التي تجعلهم يحسنون أوضاعهم المادية، والمعنوية، أو ترفع مكانتهم، على الأقل، في المجتمع، وإما يائسا، لا أمل عنده في الحياة.

وبناء على هذا التنوع في الحالات التي يعرفها الإنسان المتوسط المعرفة، فإن مؤدلجي الدين الإسلامي، يركزون على فئة هذا النوع من الإنسان، ومن المجتمع، فيختارون التعامل المناسب لكل حالة، من أجل أن يضمنوا انصياع جميع الحالات، للقبول بأدلجة الدين الإسلامي، باعتبارها دينا إسلاميا حقيقيا، وينخرطوا في مسار هذه الأدلجة وراء، ومع مؤدلجي الدين الإسلامي.

ففي الحالة التي يهوى فيها متوسط المعرفة تنمية معرفته، يقدم له مؤدلجو الدين الإسلامي المعرفة المؤدلجة للدين الإسلامي البسيطة، من اجل أن يتلقفها على أنها هي المعرفة العميقة للإنسان، والطبيعة، والكون، فينهل منها إلى ما لا نهاية، ليجد نفسه، تلقائيا، مستوعبا لأدلجة الدين الإسلامي، وعاملا على نشرها. ومع مرور الأيام يتحول إلى مؤدلج للدين الإسلامي، بعد خضوعه للاختبارات اللازمة، والضرورية.

وفي الحالة التي يسعى فيها متوسط المعرفة إلى التمكن من المعرفة الواسعة، نجد أن مؤدلجي الدين الإسلامي يتلقفونه، ليقدموا كل ما يحتاج، من أجل أن يصير موسوعي المعرفة، ليجد نفسه موسوعي المعرفة المؤدلجة للدين الإسلامي، مما يساعد على صيرورته مؤدلجا الدين الإسلامي، وممتلكا، بموسوعته المعرفية، للقدرة على تأويل النصوص الدينية، تأويلا إيديولوجيا، أو إعادة تأويلها إيديولوجيا، لمضاعفة خدمة مصالح مؤدلجي الدين الإسلامي الطبقية، التي تقتضي:

أولا: قيام الفئة الموسوعية المعرفة، المؤدلجة للدين الإسلامي بقدرتها على إقناع اكبر عدد ممكن من ابتدائيي المعرفة، وقيادتهم في اتجاه العمل على تجييش جيوش الجهلاء الأميين

ثانيا: مساهمة هذه الفئة في إنتاج المعرفة المؤدلجة للدين الإسلامي بالواقع الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي، وتصنيف المعرفة بالواقع، حتى يعتمد ذلك التصنيف لإقناع الناس بان الدين الإسلامي لم يترك لا صغيرة، ولا كبيرة، دون أن يكون له حكم فيها، من منطلق الآية الكريمة: "ما فرطنا في الكتاب من شيء"، التي يؤولونها على إطلاقيتها، لا على نسبيتها، من أجل جعل الناس ينساقون وراء مؤدلجي الدين الإسلامي، رغبة في نيل رضى الله، الذي يكون واسطة نيل رضاه مؤدلجو الدين الإسلامي.

ثالثا: إعداد مبتدئي المعرفة، وبدائيتها، لتنفيذ أوامر مؤدلجي الدين الإسلامي، ودون نقاش يذكر، حتى يتمكن مؤدلجو الدين الإسلامي من تنفيذ مخططاتهم الهادفة إلى تأبيد الاستبداد القائم، أو العمل على فرض الاستبداد البديل.

أما الحالة التي يصل فيها الإنسان إلى اليأس، فان مؤدلجي الدين الإسلامي يلتقطونها لأحد أمرين:

الأمر الأول: إقناعها بطلب الجزاء يوم القيامة، ذلك الجزاء الذي لا يكون، من وجهة نظر مؤدلجي الدين الإسلامي، إلا بالانخراط في تنفيذ مخططات مؤدلجي الدين الإسلامي، الهادفة إلى خدمة مصالحهم الطبقية على جميع المستويات: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، باعتبار تلك المخططات مخططات الجهاد.

والأمر الثاني: جرها إلى القبول بالإعداد المكثف للقبول بتنفيذ المهام الصعبة، في المكان، والزمان المحددين، طلبا للشهادة التي تتحقق معها نتيجتان:

النتيجة الأولى: نيل الدخول إلى الجنة، لضمان الحياة البديلة، انطلاقا من الآية الكريمة: "ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا، بل أحياء عند ربهم يرزقون".

والنتيجة الثانية: المساهمة في تحقيق الاستبداد البديل، المتمثل في السعي إلى تحقيق قيام "الدولة الإسلامية"، التي يبقى الثواب عليها خالدا، حتى وإن أدى ذلك إلى إبادة كل المخالفين، الذين يعتبر إيمانهم بالدين الإسلامي أقوى من إيمان المؤدلجين له.

وبذلك نجد أن مؤدلجي الدين الإسلامي، وانطلاقا من القيم الثقافية المأخوذة من أدلجة الدين الإسلامي، يجدون المخرج المناسب لكل فئة من فئات الحاملين للمعرفة الوسطى، لإلحاقهم بالجهلاء، وبمبتدئي المعرفة، الذين يشكلون السواد الأعظم من عامة الناس، والذين استطاع مؤدلجو الدين الإسلامي التغلغل في صفوفهم.

أما إذا كانت فئة معينة حاملة للمعرفة العميقة، والموسوعية، فإن هذه الفئة لايمكن أن تكون منسجمة، ويصعب اختراقها، وقبولها بمخطط مؤدلجي الدين الإسلامي، إلا إذا كان من بين مكوناتها من يتصدى لأدلجة لدين الإسلامي.

فمن مكونات هذه الفئة من صار جزءا لا يتجزأ من الطبقة الحاكمة، التي تفرض استبدادها بالمجتمع، وتوظف مؤدلجي الدين الإسلامي بالعمل على تضليل الناس، حتى يعتبروا ذلك الاستبداد قدرا من عند الله، وجزءا من الدين الإسلامي، لضمان تأبيد الاستبداد، إلى ما لا نهاية. وهذا المكون المصنف إلى جانب الطبقة الحاكمة، لا يمكن أبدا أن ينصاع إلى مؤدلجي الدين الإسلامي، لأنه هو نفسه يعمل على أدلجة الدين الإسلامي بطريقته الخاصة، وفي مستوى معين ،ينسجم مع طبيعة النظام الرأسمالي العالمي، ومع الاختيارات اللا ديمقراطية واللا شعبية، المتبعة من قبل الطبقة الحاكمة.

ومن مكوناتها من ليس من الطبقة الحاكمة، ولكنه يضع نفسه في خدمتها، من أجل خدمة مصالحها الطبقية، ومن أجل تحقيق التسلق الطبقي، في نفس الوقت، ومن أجل تحقيق التموقع إلى جانب الطبقة الحاكمة. ومن أهم سمات هذا المكون:

أولا: انه يمارس الانتهازية بأبشع صورها، ما دامت تمكنه من تحقيق تسلقه الطبقي. فهو يقوم بإنتاج المعرفة تحت الطلب، بما في ذلك تحريف الدين الإسلامي، حتى يكون في خدمة الطبقة الحاكمة، ويتقمص الشخصية الفكرية، والدينية، والفنية، حسب التصور الذي تراه الطبقة الحاكمة مناسبا لها.

ثانيا: انه يتقمص الثقافة المتناسبة مع الطبقة الحاكمة، فيخالف ما يقتنع به، ليمارس النفاق بأبشع صوره، ويعطي مثالا رديئا، ومنحطا في المجتمع المغربي. ومعلوم ما هو موقف الدين الإسلامي من التقاليد، الذي يتجسد في قوله تعالى "ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام، وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل، والله لا يحب الفساد". فهذه الازدواجية التي نصت عليها الآيات الكريمة، تتجسد قولا، وعملا، في مثقف الطبقة الحاكمة من هذا النوع، الذي يواجه الطبقة الحاكمة يوجه، ويواجه الجماهير الشعبية بوجه آخر، ليعمل على نشر قيم النفاق في المجتمع. وهذا النوع من المكونات ينتمي بطبيعته، وبممارسته، إلى الطبقة البورجوازية الصغرى، التي يمكن أن تفعل أي شيء في سبيل تحقيق التطلعات الطبقية.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن