الأدوار الأجتماعية .. أدوار مسرحية على خشبة الحياة

لبنى الجادري
lubna_aljadri71@yahoo.com

2008 / 1 / 29

المجتمع المتمدن ، مجتمع زاخر بالأدوار الأجتماعية ، وكل منها يعطي رائحة تحمل عبق الخبرات والمعلومات والأفكار المتداولة بين الأفراد ، فهي عملية مقايضة تعتمد على الأخذ والرد بين الناس والتوقف عند بعض خبراتها المتميزة والأستفادة من تجارب الآخرين .
والدور الأجتماعي الذي يملكه الفرد ، في أي جانب من جوانب الحياة ، يصبح أكثر نفعا ً وفاعلية وتأثيرا ً إذا ما تعامل مع الآخرين ، وللأدوار الأجتماعية صفات يتبناها الفرد بحكم التعاطي مع قوانين هذا الدور وتصبح جزءا ً من سلوكه وشخصيته ، فالمعلم حينما يعلم الأطفال المباديء والقيم الجيدة ، كأحترام الآخرين الأكبر سنا والعطف على الصغير ، نجد هذه المباديء تصقل من شخصيته وتصبح ميزة في سلوكه ، لا يمكنه أن يعمل إلا بها في حياته اليومية .
والمشاركة الأجتماعية ، ماهي إلا وسيلة حضارية تساعد الأفراد على إكتساب الخبرات بطرق إنسانية من خلال التعامل اليومي لكل دور مع بقية الأدوار ، لذا يمكن أن نشير الى بعض المزايا والخصال التي قد تسهم في إنجاح عمل الدور الأجتماعي ، منها :
1- الأحساس بمسؤولية الدور الذي يمثله الشخص .. إذ أن الأستهانة والتلاعب أو التباطوء في إداء ما يتطلبه الدور الأجتماعي ، قد يغير أو يقلل من نتائجه المستقبلية ، فالأب الذي ينتظر أولاده حتى يكبروا ، ثم يبدأ عملية التوجية ، ظنا ً منه أنهم لا يفهمون في هذا العمر المبكر ، فهو بالتأكيد أبٌ مخطيء ٌ في رأيه وموقفه هذا ، حيث سيجد نفسه ، وبعد أن ترك فسحة من الزمن تكبر بينه وبين أبناءه ، سيجد أن دوره أصبح هامشيا ً، ونصائحه لا تتناسب مع ما تعلمه أبناؤه عبر الفطرة والغير ،.. وبذلك لا نجده أبا ً كفوءا ً في تحمل مسؤولية دوره الأبوي .
2- عدم الشعور بالتعب أو الأحباط من ممارسة الدور الي يجد نفسه فيه ، فصاحب الدور قد يجد نفسه متخبطا ً ومصابا ً بكثير من الأحباطات ، إلا أن مرونة التفكير في التعامل مع مثل هذه الأحباطات ، والصبر في حل المعضلات التي قد تواجهه ، هو الطريق الأفضل لتحقيق أفضل النتائج .
3- إن الدور الأجتماعي ، عملية شبكية متشعبة ، حيث يجد الفرد نفسه في أكثر من دور أجتماعي واحد ، فالمرأة لها أدوار مختلفة تتنقل فيها بكل رشاقة وخفة ما بين دور وآخر ، فنجدها أما ً في دور ما ، وزوجة ً في دور آخر ، ومعلمة ، .. وهكذا تتشعب الأدوار للفرد الواحد ، فيجد نفسه كالنحلة يتنقل ما بين دور وآخر ليأخذ من أحدهم تارة ً ويضفي الى آخر تارة ً أخرى ، فتصبح هذه العملية ، عملية تطورية تتابعية ، ينقل فيها الدور الأجتماعي خبراته من دور اجتماعي الى دور اجتماعي آخر .
4- عدم الأستهانة بباقي الأدوار وأعطاء قيمتها المعنوية وأحترام ما تقدمه من عمل مفيد ، مهما كان حجم هذا الدور بسيطا ً ، إلآ أنه قد يؤثر تأثيرا ً كبيرا ً في نفسية الآخرين ، فبائعة الخضار في البلدان الشرقية ، قد تعطي صورة متفائلة للفرد ، حيث تتفاعل مع ألوان الخضار وأشكالها وروائحها ، ويجدها الآخرون تقدم خدمة جليلة تزيد من التواصل الأجتماعي بين الأفراد .

إننا كآباء وأمهات ، نسعى دائما الى تربية أولادنا ، التربية الحقة قدر المستطاع ، فهو واجب علينا ، لذا يتطلب الأمر ما يلي :
1- تعريف الأبناء بالأدوار الأجتماعية وقيمتها المعنوية وأحترام جميع الأدوار الموجودة في المجتمع .
2- تبادل الثقة بين الأدوار المختلفة تفسح المجال لتعريف كل شخص بمزايا وتفكير الشخص الآخر .
3- قد تأخذ عملية تبادل الأدوارالأجتماعية مأخذاً علاجيا ً في بعض الأحيان ، فالشخص الذي يخاف من دور ما في الحياة ، فمن الممكن أن يعمل الأسلوب العلاجي على تعريفه بهذا الدور ومساعدته على تبنيه والتعمق في إدائه ، ليتعرف على ما يؤديه هذا الدور ، وبالتالي تقليل أو أزالة مخاوفه وهواجسه من هذا الدور ، فأغلب الأفراد يخافون من الأرتفاعات أو ركوب البحر ، والعلاج هو زجهم بطريقة تدريجية في صعود الأرتفاعات أو ركوب البحر .
4- يقع على عاتق الدور الأكبر مسؤولية الأخذ بيد الدور الأصغر ، في عملية التقدم الاجتماعي ، فالأب مسوؤل عن تقديم النصح والتوجيه والتقويم إن لزم الأمرالى الابناء ، والمعلم مسوؤل عن تقديم المعلومات بكل أمانة وإخلاص الى طلابه ....الخ .

أخيرا ً، لايمكننا القول أن الطبيعة الانسانية طبيعة ثابتة متصلبة ، بل أن صفة المرونة والتعلم والتبادل الاجتماعي هي من سماتها الرئيسية.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن