تعاون لمحو الامية في الناصرية

صبا النداوي
s_nidawi@yahoo.com

2007 / 12 / 2

"وقل ربي زدني علما " و"العلم نور والجهل ظلام "
ايات واحاديث وحكم تحث قارئها وسامعها على العلم والتعلم ولكن تجد ان الامية انتشرت كثيرا في العراق في العهود السابقة وخلفت كثرة من المسنين وبعض الشباب ممن هم لا يعرفون القراءة او الكتابة وخاصة في محافظات العراق الجنوبية وغيرها من المحافظات,
حيث كانت بغداد صاحبة حظ اوفر لمن يعيش فيها فقد تعلموا ودخلوا المدارس او عن طريق ما كان معروف باسم الملة سابقا او عن طريق الجوامع وغيرها من الطرق.
الان وبعد انتشار الوسائل الحديثة وتطور التكنولوجيا من غير الممكن تصديق ان هناك الكثير يعاني من الامية والمصيبة الاكبر
هي هروب الاطفال من مدارسهم وتغييب البنات من مدارسهن لتزويجهن بوقت مبكر او لتركهن الدراسة بسبب الوضع السيء الذي تعيشه اغلب مدن العراق
في ظل كل تلك الاوضاع والحالات وانطلاقا من الايات القرانية والحديث النبوي والاقوال الماثورة انطلقت شعلة من محافظة ذي قار "الناصرية " لتعيد الامل لمن لم يحظى بفرصة التعليم وغلبته الامية لقد كانت الشعلة عبارة عن :قامت مديرية تربية ذي قار بالتعاون مع منظمة الإنقاذ الإنسانية "ماديا" ومنظمة إعلام العراق الجديد "فنيا وإداريا وتوفير كافة الأجهزة التقنية الحديثة "ومنظمة التضامن النسوية " إلقاء بعض المحاضرات ". باقامة دورة تدريب مدربي محو الامية وتعليم الكبار وذلك على قاعة المركز الثقافي للمعلمين والمعلمات ولمدة ثلاث ايام ..
قدمت في الايام الثلاث العديد من المحاضرات لاربعين مشارك ومشاركة موزعين على اربعين قسما ومنطقة في المحافظة وعرضت تجارب مهمة لبعض الدول مثل لبنان نموذجا وكان البرنامج للثلاث ايام هو :
اليوم الاول
نبذة عن أهم انجازات قسم التعليم العام
أهداف وتوقعات المشاركين –ات لمحة عن التجربة اللبنانية , عرض صوري وفيلم
عرض بعض تجارب المنظمات وبعض الجهات – التجارب السابقة المحلية
الاتفاق على أهم بنود قانون عمل الدورة
عرض تجربة معهد الدراسات النسائية في العالم العربي / الجامعة اللبنانية الأمريكية وتجربة النساء المحلية .
الشروط الأساسية لنجاح عملية التعليم , الأميون الكبار والأميون الصغار .
اليوم الثاني
طرق الاستقطاب وكيفية الحفاظ على المجموعة
مميزات المنسق المعلم الناجح
تمكين المرأة عبر محو الأمية
الحوار استخدامه وأهدافه .
طرائق تعليم اللغة العربية والحساب
اليوم الثالث
الأمية والمهارات المعرفية الحياتية

درس نموذجي 1
درس نموذجي2
عرض نتائج مجموعات العمل وتحديد صعوبات العمل المتوقعه
حين انتهى اليوم الثالث تخرجت دفعة مكونة من اربعين شخص سيعلمون عشرات الاشخاص وينشرون العلم والمعرفة ويمحون الامية تدريجيا من شعب حوصر ثقافيا لفترة طويلة
انهم يخشون العلم ويخشون العلماء ويحاربون الثقافة والعلم دوما فلو تمسكنا بالعلم والمعرفة لكان هذا هو اكبر سلاح لصد العدو والصعود ببلدنا والارتقاء باعلى اماكن العلم والمعرفة
انها خطوة جيدة ان يتعاون المجتمع المدني مع المدنيين ومع الهيئات الوزارية التابعة لوزارة التربية
فلو تحققت هكذا تجارب ان تصبح هناك شراكات بين منظمات المجتمع المدني وبين وزارت واجهزة الدولة اعتقد ان الاعمال ستولي بالنفع والفائدة على الجميع .





http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن