أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2020: العمال والكادحين بين وباء -الكورونا- و وباء -الرأسمالية- ودور الحركة العمالية والنقابية - صوت الانتفاضة - الاول من ايار وكورونا والانتفاضة














المزيد.....

الاول من ايار وكورونا والانتفاضة


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 6544 - 2020 / 4 / 23 - 03:00
المحور: ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2020: العمال والكادحين بين وباء -الكورونا- و وباء -الرأسمالية- ودور الحركة العمالية والنقابية
    


قد يكون هذا العام هو الأسوأ على العمال في العالم، بسبب حمله للكثير من المآسي والمعاناة، فهو يأتي بعد ازمة خانقة بسبب جائحة كورونا، والتي ربما لن تنتهي في وقت قريب كما هو مؤمل لها، وهذه الجائحة أكثر وقاية لها هي المكوث في البيت، او ما يسمى بالحجر الوقائي، كما توصي منظمة الصحة العالمية، وهذا الحجر أثر بشكل أساسي على الطبقة العاملة بالذات، فهذه الطبقة لا تملك غير قوة عملها التي تعرضه للبيع وتجني من وراءه ما يبقيها على قيد الحياة، وعندما يكون هناك حظرا على الحركة، وتصاب الحياة بالشلل التام، فأن من يزداد فقرا ويتضور جوعا حتما ستكون الطبقة التي لا تملك من الثروة غير جسدها، وهي الطبقة العاملة.
هذا هو الواقع على الصعيد العالمي اجمعه، اما بالنسبة للطبقة العاملة في العراق فالقضية تأخذ ابعادا إضافية اخرى، فالعمال في العراق اليوم يعانون الامرين من سياسات سلطة الإسلام السياسي التي رهنت مصيرهم بصندوق النقد الدولي، فالمديونية بلغت بحدود 140 مليار دولار، والتي ذهبت اغلبها بجيوب هذه العصابات والميليشيات، ولم تقدم هذه الأموال للمجتمع أي خدمات تذكر، بل قدمت لهم الموت والخراب فقط، فلا يوجد معمل او مصنع او شركة في العراق على قيد الحياة، 90% من هذه المصانع معطلة ومنهوبة، وقد أصبحت اثرا بعد عين مثلما يقال، وعمال هذه المصانع هم اليوم تعتبرهم هذه السلطة الميليشياتية كعبء يثقل الموازنة، وهم يسنون القرارات والقوانين التي تحاول قدر الإمكان من تصفيتهم، فمن تقديم عمر التقاعد وجعله حتى سن ال45 سنة، الى تقليل الخدمة الى 15 سنة، الى عمليات ترغيب لنقل خدمات العمال من وزارة الصناعة والمعادن الى بقية الوزرات، الى منح إجازات طويلة "5 سنوات" بنصف راتب، الى جعل الدوام في هذه المعامل يبدو شكليا بكل ما تعنيه هذه الكلمة، الى خصخصة بعض أجزاء هذه المصانع لحساب شركات أهلية تديرها اطرافا في هذه السلطة؛ لم تترك هذه السلطة التابعة لسلطة رأس المال العالمي اية وسيلة الا وفعلتها في سبيل هيكلة وتصفية القطَاع العمالي الأوسع، الا وهو قطاع عمال الصناعة، لم تدخر جهدا في عمليات التخريب والهدم التي طالت هذه المعامل وعمالها.
ان النار الأخرى التي يلتظي بها العمال في العراق اليوم، هي غياب شبه تام للأشكال التنظيمية، فالنقابات أصبحت شكلية جدا، ولا يمكن لها ان تفعل شيئا امام هذه التحديات، امام تغول رأس المال، فلا توجد هناك حالة من الاتحاد بين مختلف عمال الشركات والمعامل والقطاعات الخدمية الأخرى، ولا يمكن التغافل عن هذه القضية الحساسة، فالنقابات والاتحادات العمالية هي الأداة الحقيقية والفعالة والوحيدة بيد العمال للتجمع والاضراب والعصيان، بدونها لا يمكن عمل أي شيء، بل لا يمكن ان نتحدث عن ثورة عمالية حقيقية، اكبر دليل على ذلك الضعف العام، بل "عدمية" مشاركة العمال باسمهم الصريح خلال انتفاضة أكتوبر، وكانت هذه احدى النقاط الجوهرية في ضعف الانتفاضة، فالطبقة العاملة هم بوصلة كل احتجاج جماهيري؛ والدليل الاخر على الضعف هو عدم إعطاء ضمان معيشي للألاف من المعطلين عن العمل والكادحين خلال جائحة كورونا وفرض الحجر الصحي، وكان على النقابات والاتحادات ان تعطي رؤيتها وتلملم شتات هذه القوى المليونية الى ناحيتها، والتي من الممكن ان تدير بها دفة الأوضاع السياسية، بل ان هذه النقابات الشكلية لم تصدر منشورا خاصا بها في انتفاضة أكتوبر.
ان الطبقة العاملة في العراق اليوم تعيش ظروفا سيئة جدا، بل تعيش أضعف حالاتها، والافق امامها بدأ يأفل شيئا فشيئاً، وعليها ان تستعيد قواها وتفرز قادتها وتنظم نفسها من جديد، فقادم الأيام كما يقول الاقتصاديون البرجوازيون معتم.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,881,861,540
- حادثة المطعم التركي وضرورة التنظيم
- هل سيتوصل المنتفضون الى خطة عمل جديدة؟
- فضائح كشفتها كورونا خلال 100 يوما
- بمناسبة التاسع من نيسان ما الذي تعنيه سبعة عشر عاما من حكم ا ...
- اغتيال -ام عباس- وهيستيريا عصابات الإسلام السياسي
- اقتراح برهم صالح لا يشمل المنتفضين في معتقلات السلطة وميليشي ...
- لايمكن التغلب على كورونا والاوبئة المستقبلية الا بالغاء الخص ...
- الجائحة... المحنة
- الدين وصناعة الامراض- 35 ألف جامع مقابل 240 مستشفى
- الشيوعي العراقي – ستة وثمانون عاما على التأسيس – الجزء الثان ...
- تمديد الحظر ومعيشة الكادحين وسلطة الإسلام السياسي القبيحة
- الشيوعي العراقي _ ستة وثمانون عاما على التأسيس
- كورونا تذكر العالم ان لا حل الا بالاشتراكية
- القضاء العراقي ما بين مهاوي وجواد الشهيلي
- كورونا يهدد الجميع، هل نحن في هذا كلنا معا؟
- قضايا ساخرة محاسبة المعتدين على معسكر التاجي
- في ذكرى رحيل كارل ماركس
- قوى الإسلام السياسي لا تشبع من سفك الدماء
- هل يصح فرض التعليم الديني في المناهج الدراسية ام لا؟
- مجتمع يسوده اللامساواة ، تهميش المراة وعبوديتها يتغلغل في كل ...


المزيد.....




- أمريكا.. تحطم 3 مناطيد تحمل عشرات الأشخاص في سقوط جماعي -غير ...
- رسالة مكتوبة على الرمال تُنقذ 3 بحارة مفقودين في المحيط الها ...
- بولتون: ترامب قد يخرج الولايات المتحدة من الناتو إن تمت إعاد ...
- -صورة أفزعت لبنان وإليسا-... هل حقا توفيت سيدة لبنانية وتوأم ...
- السلطات الإسرائيلية تجبر عائلتين مقدسيتين على هدم منزليهما ( ...
- كومو منتقدا ترامب: كان على الرئيس أن يقول الحقيقة لشعبه بشأن ...
- البرازيل تسجل أكثر من 16 ألف حالة كورونا جديدة بينها إصابة و ...
- وزير الخارجية الأمريكي: إسرائيل معقل الحرية في منطقة الشرق ا ...
- الهند تفرض حظر التجول في كشمير عشية ذكرى إلغاء الحكم الذاتي ...
- سوريا.. أب يسجن أطفاله بطريقة مأساوية إرضاء لزوجته (فيديو)


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2020: العمال والكادحين بين وباء -الكورونا- و وباء -الرأسمالية- ودور الحركة العمالية والنقابية - صوت الانتفاضة - الاول من ايار وكورونا والانتفاضة