أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شتيوي بوخبله - الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة ودواعش الغرب














المزيد.....

الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة ودواعش الغرب


شتيوي بوخبله
الحوار المتمدن-العدد: 5194 - 2016 / 6 / 15 - 02:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كتبت قبل أشهر قليلة سلسلة مقالات تعنى بالإرهاب وتفريخ الارهابيين الإسلاميين ؛
وأوضحت بالدليل أن معامل تفريخ وتفقيس الدواعش في السعودية في منطقتين حصرا ؛
منطقة القصيم شمال شرق العاصمة الرياض ؛ ومنطقة المدينة المنورة في إقليم الحجاز ؛

وأوجزت الحديث بالدليل أن الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة هي بؤرة إرهابية خطيرة ومسؤولة عن تفريخ إرهابيي الغرب برمته ؛

وأن السعودية تسير وفق منهجين ومسارين متلازمين في الدعوة ونشر إسلامها المتطرف والمتشدد ؛
المسار الأول:
إقامة المراكز الاسلامية في عموم اقطار ودول الغرب وبناء الجوامع والمساجد والصرف ببذخ عليها ؛
والمسار الآخر :
تأهيل الأئمة والمشايخ والدعاة وفق مذهبها المتشدد وفكرها الديني المتطرف من ابناء الجاليات المسلمة في الغرب نفسه ؛
وذلك من خلال المنح الدراسية الجامعية في الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة ؛
وأنها ليست منحا دراسية مجانية فحسب وبل تتحمل الحكومة السعودية كل مصاريف وتكاليف الدراسة والإقامة والإعاشة فحسب أيضا
بل وتقدم رواتب مجزية على صورة مكافأة دراسية شهرية مجزية للطالب ؛
وتتحمل أيضا مصاريف اعالة زوجة الطالب وأبنائه بحال كونه متزوجا ؛

بل بمقالة سابقة لي بعنوان :
فتش عن السعودية في جريمة كاليفورنيا
قبل أشهر والتي كتبتها عقب الحادثة الإرهابية في كاليفورنيا والتي أودت بحياة أربعة عشر شخصا عندما فتح النار عليهم أحد المتطرفين الإسلاميين ؛ اتضح لنا ان الإرهابي المسلم الباكستاني الأصل وزوجته قد تم عقد قرانهما في المدينة المنورة ؛
وأنهما تزوجا بمعرفة مشائخ وأساتذة في الجامعة الإسلامية في المدينة ؛
وهذا يظهر لنا بعض صور الترف والبذخ المبالغ فيه حد الهوس في تمويل هذه الجامعة الإسلامية من قبل الحكومة السعودية ؛
ولا أعتقد أنه صرف خال من القصد والغرض ؛

المهم يتضح لنا أن المسار الثاني ليس تكملة للمسار الأول الخاص بالبناء فحسب بل عليه الاعتماد الكلي في عمارة المراكز الإسلامية السعودية في الغرب ونشر الإسلام السعودي الداعشي والذي علانية الحكومة السعودية تعلن براءتها منه ؛
وللأسف أصبحت هذه المراكز الإسلامية والمساجد السعودية في طول وعرض الغرب مفرخة لتفقيس الإرهابيين الإسلاميين ؛
وماحدث يوم الأحد لم يكن صدفة ؛
بل وله علاقة وثيقة باطلاق النار والذي وقع قبل أشهر في ولاية كاليفورنيا ؛

وحتى لا يتهمني أحدهم بالتجني أو المبالغة لنقرأ بعضا مما هو مكتوب في موقع الجامعة الإسلامية على الإنترنيت ؛

تعرف الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة بالعربية السعودية نفسها بأنها منارة معرفية اسلامية عالمية ؛
رائدة متميزة في العلوم الشرعية ؛ هذه رؤية الجامعة لنفسها ؛
أما رسالتها حسب الموقع فهي مؤسسة تعلمية عالمية الرسالة ؛ وتساهم في نشر رسالة الإسلام الخالدة من مدينة الرسول خدمة للمجتمع المحلي والعالمي ؛

الجامعة برؤيتها ورسالتها تؤكد عالميتها تماما كما هو حال دولة الخلافة الإسلامية في العراق والشام ؛
وأن الجامعة تملك رمزية إسلامية عالمية وروحية حيث مدينة الرسول محمد ؛
بل قضية الاحتساب والحسبة اعلى أولويات الجامعة كما تزعم ؛

إذن الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة تعلن بجرأة عن هدفها ودورها الرئيس والمحوري المهم في تغذية المراكز الاسلامية العالمية والتي أقامتها السعودية في كل شبر من الأرض في الغرب ؛
ودون خوف من مقاضاة أو محاسبة من المجتمع الدولي ؛
فما سر هذه الثقة المفرطة ؟
بالقطع لأن الحكومة السعودية هي من يقف وراءها فلما الخوف اذن ! ؛

وليست الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة وحدها من يبعث إليها الطلبة المسلمين من كافة الدول الغربية ؛
بل فرع جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية في القصيم يتم نقل الطلبة الأكثر تشددا او قبولا للتطرف إليه من الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة ؛
ويتم مثل هذا النقل على أيدي مشائخ من القصيم يعملون اساتذة في الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة وليكتمل الدور وتتحقق اعلى درجات نجاح للمسار الثاني الممنهج ؛

لن يتخلص الغرب من التطرف والمتطرفين بغلق المراكز الاسلامية ومراقبة المساجد السعودية فيه
بل باغلاق الجامعة الاسلامية في المدينة المنورة
والتعامل بجدية وحزم من قبل الحكومة السعودية معهم وفق تطرفهم الداعشي .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,794,669,550
- العريفي ونقد الإسلام ورسوله وقناة الخليجية
- مهزلة الانتخابات البلدية في السعودية
- صناعة الإرهاب وتفريخ الإرهابيين في السعودية 4
- فتش عن السعودية في جريمة كاليفورنيا
- صناعة الإرهاب وتفريخ الإرهابيين في السعودية 3
- صناعة الإرهاب وتفريخ الإرهابيين في السعودية 2
- صناعة الإرهاب وتفريخ الإرهابيين في السعودية 1
- باريس ضحية الإسلام السعودي أم الإسلام العادي ؟
- الإدارة الأمريكية وزواج المسيار في السعودية
- الشهيد صرصور ولي الأمر السعودي والمواطن


المزيد.....




- عائلة القزاز...خمسة قرون من رفع الآذان في المسجد الأقصى بالق ...
- محكمة أديلاييد تدين أكبر أساقفة الكنيسة بالتستر على جرائم اع ...
- محكمة أديلاييد تدين أكبر أساقفة الكنيسة بالتستر على جرائم اع ...
- رجل دين يكشف عن فحوى رسالة التهديد الموجهة للصدر
- حركة فتح تطالب الدول العربية والإسلامية بقطع علاقاتها مع الب ...
- تحذير من سيطرة -الطائفية- على الحكومة العراقية الجديدة
- مصر تمنع ذكر اسم شيخ الأزهر وبابا الإسكندرية دون -فضيلة وقدا ...
- إدانة عربية وإسلامية لنقل سفارة باراغواي
- المرجعيات المسلمة في الصين تطالب المساجد برفع العلم الوطني
- زعماء روحيون: الإرهابيون يريدون تقويض التعايش السلمي بين الم ...


المزيد.....

- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني
- مراد وهبة كاهن أم فيلسوف؟ / سامح عسكر
- الضحك على الذقون باسم البدعة في الدين / مولود مدي
- فصول من تاريخ الكذب على الرسول / مولود مدي
- تفكيك شيفرة حزب الله / محمد علي مقلد
- اماطة اللثام عن البدايات المبكرة للاسلام / شريف عبد الرزاق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شتيوي بوخبله - الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة ودواعش الغرب