أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميساء عيسى محمد - أليَ ... اليّ











المزيد.....

أليَ ... اليّ


ميساء عيسى محمد

الحوار المتمدن-العدد: 1933 - 2007 / 6 / 1 - 04:32
المحور: الادب والفن
    


ماذا علي َّ ان اكتب و قد اخترقت بكلماتك كل حروفي؟!!
و بأي شئ يمكنني ان اعبر عن مكنونات قلبي لك و انت الذي عبّرت بكل الكلمات و لم تترك لي شيئاً؟!!
و كيف لي ان اشكرك على احساسك المرصّع بأسمى مشاعر الحب و انت قد سلبتني كل الكلمات؟!!
كلمة (شكراً) لن تعبر ابداً عن امتناني ...
و قراءتي المتكررة لما كتبت لي لن توضح لك كمَّ اهتمامي ...
أما ان قلت لك (احبك) فهي حروف لن توصل لك مقدار هيامي ...
اليـــك .. يــا من سحبتني من عـالــم الشجن الى عـالــم ٍ مليء ٍ بضحكــات ٍ من القلب ...
اليـــك .. يــا من أنقذتني من تآكلي المدمر بكلمة مديح ٍ بسيطة ٍ أرسلتها لي ...
اليــك .. يـا من أيقظتني من كابوس العفونة الدائم الذي كان يلاحقني في صحوي لعــالــم ٍ أعيشه حلماً وردياً معطراً بكل الحب الذي تمنحني ...

استاذي و صديقي و نديمي و حبيبي ...
بفضلك .. رميت كأس المرّ الذي كنت اتجرعه كسم ٍ زعاف و بـتُّ ارتشف من كأسك شهدا ً لــذيـــذا ...
ماذا استطيع ان اكتب و انت تكتبني كل يوم .. بكل فاصلـة ٍ و حـرف ٍ و جملـة ٍ و بيت شعر ٍ و قصيدة حب ؟؟
أنـّى لي ان اقرأ و انت تقرأني بكل تفهمك لي و لعقلي المجنون ؟؟
الـيَّ .. الـيًّ .. هكذا اناديك َ و انا في غرفتي المظلمة الحزينة .. لكنني اراك ببصيرتي المحبة و قلبي العاشق ..
الـيَّ .. الـيَّ .. هكذا .. هكذا اطلبك َ و انا اعيش بين اكوام اوراقي و اقلامي التي لم تعد تلبي لـي طلبـاً مذ دخلت حياتي .. فهي مثلي .. تريد ان تقرأ لك ... و ليس لـي أنــا ...
الـيَّ .. الـيَّ .. اناديك و انا بين كتبي و امامي تقف - كعجوز منهك – مكتبتي البسيطة بأرففها الثلاث .. بكل بساطتها و انحناءة (ظهرها) المتعب من حملها الثقيل ..
تئن و تتوجع كل اجزائي و هي تحت وطأة سلطانك .. ترتعد فرائصي و انا اطالبك بالمجئ و كل ما في َّ يناديك ... راغبــاً .. طالبــاً .. مشتاقــاً ... و انت ْ .. بكل بساطة ٍ ..... لا تـــأتـــي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,805,186
- أكتبي لي
- أنا بأنتظارك
- اوكار
- ثمة ضوء ... بعيد
- واحتي


المزيد.....




- وسيط المملكة يفتح جسور التواصل مع الإدارات والمؤسسات العمومي ...
- بالوصف السمعي.. محفل سينمائي مغربي يشارك المكفوفين سحر السين ...
- رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية يستقبل رئيس مجلس النواب
- غوغل تطلق أداة ترجمة فورية للهواتف المحمولة
- لا أخاف شيئا كما أخاف من الرواية!
- روسيا والفنانون العرب
- انطلاق «منتدى تحديات الثقافة القانونية في الوطن العربي» بالج ...
- مصر تعتبر مجلس النواب الممثل الشرعي للشعب الليبي
- رئيس البرلمان المصري: مجلس النواب الليبي الممثل الشرعي الوحي ...
- نجم عراقي يقبل يد أصالة في السعودية (فيديو)


المزيد.....

- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميساء عيسى محمد - أليَ ... اليّ