أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ممدوح رزق - أحسن تكوين














المزيد.....

أحسن تكوين


ممدوح رزق
الحوار المتمدن-العدد: 1932 - 2007 / 5 / 31 - 10:02
المحور: الادب والفن
    


المتشرد الذي يسكن منذ سنوات

إحدى خيمات الحديقة العامة

يرسم الوجوه

مقابل ساندويتش

أو قطعة ملابس زائدة عن الحاجة

أو علبة سجائر ..

ما يرسمه كان جميلا

رغم أن الوجوه لم تكن في لوحاته

كما تبدو عليه في الحقيقة

لكن الناس أحبوا أنفسهم

بعد مشاهدتهم للرسم

فأحبوا المتشرد

وأصبح من العادي جدا

أن يطلب منه أحدهم أن يرسمه أكثر من مرة

وفي أيام مختلفة

أو أن يجيئه بشخص آخر يهمه

فمثلا يحضر الزوج زوجته

وأحيانا أطفاله

والشاب يحضر صديقه

والبنت تحضر أمها

وهكذا

كي يرسمهم المتشرد

الذي كان فرحا بالطبع

لكونه سببا في بهجة كهذه

لكنه في أعماق نفسه

كان خائفا

خائفا بحق

من مرور الوقت

بهذه السرعة المفزعة

التي تجعل الموت قريبا أكثر وأكثر

حيث سيضطر ساعتها

رغما عنه

إلى ترك الحديقة والخيمة وأدوات الرسم

وفراق ذكرياته الجميلة

التي كانت تجعله يبكي أحيانا

بينما يستعيدها في وحدته ..

وأيضا فراق الناس

الذين لن يتوقفوا عن زيارة الحديقة

رغم أنها ستصبح بدونه بالنسبة لهم

سببا للحزن

والخوف ..

سيضطر للتوقف عن تخيل نفسه مكان الله

كلما وقف أمام اللوحة ليرسم وجها

لكن بفارق بسيط

أن يحاول ـ بقدر ما يستطيع ـ

إنتاج ملامح

لا تريد أن تصرخ .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تساؤلات الكمال الإنساني في مواجهة البلطجة الدينية
- الألم
- كوميديا لم يكن هناك وقت لمشاهدتها
- بينما ننتظر آخر خبر عاجل
- العائدون من الموت
- حارس الأنقاض
- النمو بطريقة طبيعية
- الألم الذي يقتل / .. للشاعرة الأمريكية : أندريا فينزيمير
- أنا مخرِّب .. أنا موجود
- قد يدخل ( أحمد ) الجنة بعد الموت
- رجل وامرأة متعانقان في سعادة كخلفية لشاشة الكومبيوتر
- بخصوص حكمة ما
- شعراء قصيدة النثر ومواصلة الهوس المجاني بالذات خارج النص
- لأننا لا نتألم بطريقة صحيحة
- ربما سنذهب .. ربما سيأتي
- كأن لديه خبرة بالماضي
- لكل ميت رومانسيته
- ( قانا ) .. مثلا
- الحقيقة والدين / .. ردا على مقال د. كامل النجار - في طبيعة ا ...
- مُستعمَل / .. للشاعرة الأمريكية : سارا أكاسيا


المزيد.....




- نائب موغابي السابق يؤدي اليمين الدستوري رئيساً لزيمبابوي
- تيلور سويفت تخطف أعلى المبيعات في عالم الغناء 
- -القاهرة السينمائي- ينطلق بصوت أصالة...وارتباك في حفل الافتت ...
- اجتماع وزاري بأمر ملكي لتدارس الإطار المنظم للعمليات الإحسان ...
- بلاغ عن اعمال الفعالية الفكرية المركزية الثامنة للحزب الشيوع ...
- الابداع العراقي .. حضور بجهود فردية في المحافل العربية!
- فنان مصري شهير ينقذ مغردا سعوديا من ثلاث دول
- التشكيلي وائل المرعب: إستخدامي الألوان الحارّة يشير لحرائق ب ...
- -الجبل بيننا- في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي
- بالفيديو...هاريسون فورد يثبت أنه ليس مجرد بطلا على شاشة السي ...


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ممدوح رزق - أحسن تكوين