أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسن مدبولى - الحل الواقعى الوحيد امام الفلسطينيين -ارفعوا راية بيضاء عليها صليب-ونجمة داود














المزيد.....

الحل الواقعى الوحيد امام الفلسطينيين -ارفعوا راية بيضاء عليها صليب-ونجمة داود


حسن مدبولى

الحوار المتمدن-العدد: 1927 - 2007 / 5 / 26 - 08:30
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


ايا كانت الحجة او السبب اوالدافع الذى ادى الى اقتحام الجيش اللبنانى لمخيم نهر البارد-وايا كانت المبررات التى تتعلق بالهيبة-اورد الفعل الناتج عن اعتداء لبعض اعضاء من يسمون بجماعة فتح-الاسلام -على جنود الجيش اللبنانى-ايا كانت الاسباب لم يكن مقبولا من الجيش العربى ان يهدم المخيم على من فيه من ابرياء -ومضطهدين- ان احتمالات قتل شخصا واحدا بريئا-شيخا كان ام امرأة او طفل-لم تكن لتبرر لاى جيش فى العالم -حتى لو لم يكن عربيا-القيام باطلاق القنابل والمدفعية والصواريخ بشكل عشوائى بحجة الدفاع عن النفس او مطاردة ارهابيى فتح الاسلام
بل ان بعض الروايات تذكر بان الجيش العربى الهمام -قد استخد قنابل محرمة لاحراق المخيم على من فيه-استجلابا لهيبته الضائعة-التى تسبب فيها تنظيم فتح الاسلام بقتله بعض الجنود اللبنانيين ردا على اعتداء مشبوه قامت به بعض الفئات اللبنانية-ضد اعضاء من فتح الاسلام-فى طرابلس-بعلم وتحت اشراف الجيش اللبنانى البطل
ان الاعتداء والقتل الذى يتعرض له الشعب الفلسطين-ليس جديدا بل انه فى نفس التوقيت الذى تم فيه ترويع اهلنا واطفالنا ونساءنا وشيوخنا فى نهر البارد-فان العدو الاسرائيلى كان يستكمل المهمة فى غزة-بطائرات الاف ستة عشر-كما ان الاعتداء العربى والمذابح العربية ضد الفلسطينيين المنكوبين-ليست الاولى ولن تكون الاخيرة
فمن قبل قامت القوات السورية الباسلة بالمهمة فى تل الزعتر--وقبلها قامت القوات الملكية الاردنية بالمهمة فى الاردن-وكانت النتائج الاف الضحايا-منقبل ايضا كانت الاعتداءات المروعة فى صبرا وشاتيلا-تحت اعين وابصار نفس القوات العربية -بل من الممكن القول تأكيدا انه كان باشرافها وتخطيطها-وتمويلها
والغريب ان هيبة الجيش اللبنانى والدولة اللبنانية المزعومة-وهى المبررات التى تسوق للاعتداء الاخير فى نهر البارد- هذه الهيبة لم يظهر لها اى اثر عند الاعتداءات الاسرائيلية على الشعب اللبنانى-بل ان الارض اللبنانية والجنوب بأكمله تم احتلاله- ولم يتقدم جندى لبنانى واحد بصفة رسمية-للدفاع عن الهيبة والوطن-
بل يمكننا القول ان الكثيرين من الجنود والضباط تطوعوا فى خدمة الصهاينة من خلال جيش لبنان الجنوبى-بقيادة سعد حداد وانطوان لحد-بل ان معظم الخونة بعد التحرير لم تتم محاكمتهم المحاكمة الملاءمة لخونة باعة اوطان للاعداء -بل تم الحكم عليهم باحكام مخففة-سرعان ما افرج عنهم-قبل انتهاء العقوبة-فاين هيبة الوطن-واين هيبة الجيش؟
ان قدر اكثر من اربعمائة الف فلسطينى فى المخيمات اللبنانية-هو القتل-بعد ان فشل التهميش-والطرد-وبعد ان اصبح حق العودة-مرفوض دوليا واقليميا-بل وعربيا وفلسطينيا-بل ان الابادة ايضا مصير باقى الفلسطينيين فى الشتات-او داخل فلسطين-والا فمن يوضح لى ذلك الصمت المخزى-عالميا-مما يحدث لقوم ينتمون الى الانسانية-مثلنا ولم يعتدوا على احد بل اخرجوا من ديارهم وطردوا الى خارجها-او تكد سوا داخلها وبدلا من ان ندافع عنهم او ينفجر العالم فيمن يذبحهم يوميا-اذا بنا نطالع تأييد الادارة الامريكية للاعمال المخزية للجيش اللبنانى -وكذلك تأييد الادارة البريطانية والفرنسية الخ -بل تاييد مجلس الامن للجيش اللبنانى-وتجاهل اساس البلوى-وجوهرها وهو تهجير وطرد اناس لاكثر من ستين عاما -وبدون خجل الموافقة تلو الموافقة-على ابادتهم-بمبررات متنوعة-صواريخ القسام-ارهاب حماس فتح الاسلام -القاعدة فى فلسطين
السؤال الذى جال بخاطرى -بعد الاهتمام الذى شاهدته من المجتمع الدولى القذر -بقضايا اقل حدة مثل قضية تيمور الشرقية-او قضية جنوب السودان-او حتى اى اعتداء يقع على جنود اسرائيل-كما حدث من حزب الله -عندما قام بأسر الجنديين الشهيرين-وتسبب فى حرب تدميرية ضد لبنان حازت ثقة وتأييد العالم-بينما-ذبح الابرياء فى فلسطين لا يلفت اى نظر غربية--هل الحل المطلوب لكسر الحصار-وعودة اللاجئين -وحماية النساء والاطفال-هو الخروج من الهوية الفلسطينية-وطنا ودينا وثقافة ؟ هل الحل هو اعلان الحكومة الفلسطينية تعديل العلم الفلسطينى ليصبح ابيض اللون--تتوسطه نجمة داود وصليب السيد المسيح؟ هل يكون مفيدا لكى يتحرك العالم ان يبادر الاخوة فى فلسطين بهدم المسجد الاقصى وبناء هيكل يهودى-وكذلك ابادة قبة الضخرة-وتشييد كنيسة مسيحية مقدسة-لتكون القبلة الاولى للفلسطينيين -محل مكة الارهابية ؟ هل هذه هى الانسانية الفاجرة والثقافة الاحادية التى يدعوا البعض اليها ليل نهار؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,508,319
- هل تحتاج مصر--بناء كنائس جديدة--او اضافة مساجد عديدة ؟
- لن يخرج-جورباتشوف جديد--نحن فى انتظار هتلر العربى
- الحوار المتمدن-بين دونية وفاء سلطان-- وطائفية وتعصب وجهل فاي ...
- ما هو الفارق -بين احداث محافظة صعدة اليمنية-وبين اضطهاد الاق ...
- جهاز تشخيص مصلحة النظام -التركى
- أوهام الأهلى -المصرى-
- المسكوت عنه--وتزييف العلمانية
- من يتبنى الدفاع -عن شهيدات ومسحوقات الفقر -فى مصر ؟
- كيف يمكن قبول العلمانية فى العالم العربى ؟
- لماذا-سوف تسقط العلمانية-بوجهها الغربى الراسمالى -حتما فى مص ...
- نريد -احزابا اسلامية واحزابا شيوعية -فى مصر


المزيد.....




- علماء يكتشفون ارتباط مرض فقدان الشهية بعملية الأيض.. فما الذ ...
- حمد بن جاسم يطلب تفسير -التكويع السريع- والاستعانة بقوات أجن ...
- موسكو: مقاتلات كورية جنوبية أجرت مناورات غير مهنية خلال تنفي ...
- شاهد: كيم جونغ أون يتفقد أحدث غواصات كوريا الشمالية
- كوريا الجنوبية تطلق رصاصة تحذيرية على طائرة روسية انتهكت مجا ...
- فوضى في حركة القطارات بإيطاليا بسبب حريق
- شاهد: كيم جونغ أون يتفقد أحدث غواصات كوريا الشمالية
- هزة بأوساط الحزب الحاكم.. النواب المغاربة يصوتون لصالح فرنسة ...
- -أنصار الله- تعلن استهدافها قاعدة -الملك خالد- الجوية في الس ...
- وداعا لجواز السفر... قد تسافر قريبا من دونه


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسن مدبولى - الحل الواقعى الوحيد امام الفلسطينيين -ارفعوا راية بيضاء عليها صليب-ونجمة داود