أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ايفان عادل - إله الأوطان














المزيد.....

إله الأوطان


ايفان عادل
الحوار المتمدن-العدد: 1930 - 2007 / 5 / 29 - 05:35
المحور: الادب والفن
    



يا جسدَ الأمجـــــادِ
يا روحَ الأمجـــــادِ
يا مجدَ الأمجــــــادِ
يا إسماً يُقلِقُ مضاجعَ الأوغــادِ
يا حُلـْمَ الإنسانيةِ منذ عصور الأجــدادِ
يا رؤية ً تمسحُ بظــلالها دموعَ الأحفــادِ
يا مَنْ علـَّّمتَ الحرية َ لكلِّ مَنْ أستـُُعبـِِدوا
وأنتَ الآن عالقٌ في تلك الأصفــادِ

أقفُ أمامكَ مُغـْتـَبـِطاً بخشوعٍ
كأنـّي أمامَ إله الأوطــان أقفُ
وأسألُ
مابالُ هذا العلم ساكنٌ
لا يضربُ الأقمارَ والنجومَ
لا يخترقُ السماءَ
لا يرفرفُ
يا جبلاً
ما خــرَّ يوماً أمامَ مغتصبٍ
حتى لو كانت عروقـُه
آخرَ القطراتِ تنزفُ
إنهضْ وحَطـِّمْ عرشَكَ الملعون
ذاك الذي نفوسُ الثيران عليه تَلهَفُ
فدروبُك قد شبعتْ دماءً
حناجرُها كلّ لحظةٍ لقيامتكَ تَهْـتِفُ

سيّــــدي
مابالُ أبناء الأممِ
بدمائهم لثراك تبرعـــوا
هل أحبّوك ؟
أم أنـَّهم في جوفك طمعـــوا
مابالهم قبل موتكَ
على ردائكَ إقترعـــوا
فيكَ ألفُ مغتصبٍ
بألفِ تسميةٍ
لموتهم منكَ الحيـــاة َ انتزعـــوا
أبنـــاءُ ال.....ـ
جاءوا إليكَ من كلِّ بوابة
ولعنة َ الإرهابِ فيكَ ابتدعـــوا

بلـــدي
يا بلدَ الآلامِ
قلْ لي
كيف أطبِّبُ جراحاً إلتصقتْ
بجسمكَ لعقودٍ من الأعوامِ
قلْ لي
أين أجدُ مكاناً
أزرعُ فيه أحلامي
علـِّمنا كيف ينتهي
زمنُ النــارِ
والدموعِ
والإباداتِ
والإنتقامِ
علـِّمنا كيف ينمو الزَهرُ من جديدٍ
في جنةٍ طَـعَنـَتـْها أحقادُ الأقدامِ
علـِّمنا كيف يموت الخوفُ
وكيف نمضي الى الأمامِ
أرجوكَ علـِّمنا
فرغم ما أنتَ فيــه
تبقى وحدكَ سيّـدي
نبعَ الحكمةِ والإلهــامِ

فأنا لستُ جديراً بنبضِكَ
لو رضيتُ يوماً أنْ أبقى
جسداً يمشي بين الأمواتِ
ما علـَّمتني يوماً
أنْ أكونَ واحداً من الكائناتِ
بل سيّد الكائناتِ
فمهدي
لم يكنْ خشبيـــاً
لم يكنْ حديــدياً
لم يكنْ أنانيــــاً
بل كان مهــداً للحضاراتِ
سأمضي يا سيّدي
لأوقِظ التاريخَ بمعاناتي
وأجعله بين الأمم رسولاً
يحكي بطولاتي
سأغوصُ في عمق كتاباتي
أبحثُ عن الحرفِ الأول
لينطلق بين الشعوب .. صرخةً
توقظ كلَّ اللغــاتِ
وسأبني جنائنـَكَ من جديدٍ
بأحجار ٍ تحرّكها روحُ السمواتِ
فأنا لستُ جديراً بنبضكَ
لو ماتتْ قيثارتي حزينةٌ
في زاويةٍ
تعزف نغمَ الآهــاتِ

عذراً يا سيّـدي
أنا لا أعرفُ كيف
أكتبُ كلَّ ما فيكَ
فالقلمُ يركعُ بين أصابعي
حين يكتبُ شيئاً من مجدكَ وماضيكَ
تشلـّهُ دموعُ الحزن
حين يحكي قصصَ الحاضر وما يأتي عليكَ
عذراً يا سيّـدي
لو أنّ كل َّ ورقةٍ تحملُ إسم العراق
تنصهرُ خشوعاً
بين يديـــكَ
فكلُّ القصائدِ أمامكَ زائلةٌ
وكلُّ الكتاباتِ تموتُ
كلُّ الحروفِ أمام صوتكَ صامتةٌ
وكلُّ اللغــاتِ تموتُ
لكنـَّكَ تبقى خالــــــداً
ياوطنـاً
ما آستطاع سلطــانُ الموت يوماً
أنْ يقهرَ الحياة
بين رافـــديكَ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,098,027,803
- في حرم الأميرة
- زماني


المزيد.....




- بشار الأسد يخطئ مجددا بحق العروبة.. هكذا تحدث عن تاريخ اللغة ...
- نادي قضاة المغرب: نرفض كل ضغط على القضاء
- مجلس النواب يناقش تقرير لجنة مراقبة المالية العامة حول صندوق ...
- ما السبب وراء ظهور الممثل السوري حسين مرعي عاريا في تونس؟
- فيلم -غودزيلا- الأسطوري قادم بنسخة جديدة (فيديو)
- هذه أبرز مضامين التقرير الجيواستراتيجي لمركز السياسات من أجل ...
- ماجدة الرومي تحتفل بعيد ميلادها الـ 62
- رئيس الحكومة يؤكد على أهمية الانطلاقة الفعلية لعمل مجلس المن ...
- بالصور .. هؤلاء أبرز القادة السياسيين الذين حضروا افتتاح ملت ...
- العثماني يدعو الوزراء لمزيد من التفاعل الإيجابي مع البرلمان ...


المزيد.....

- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ايفان عادل - إله الأوطان