أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أماني محمد ناصر - تعال واسترح على وسادتي














المزيد.....

تعال واسترح على وسادتي


أماني محمد ناصر

الحوار المتمدن-العدد: 1920 - 2007 / 5 / 19 - 10:23
المحور: الادب والفن
    


والثم ما تبقى منها من دموع اشتياقي لك واحتياجي إليك...
تعال لترى كيف أمسي فاتنة وأنت تزور خيالي وأحلامي...
واطبع قبلة في دفاتر احتراقي...

تعال لترى كيف صارت صومعتي معك مدائن عاصفة بأنفاسك،،، عابقة بخيالات القُبل...
كما ينساب وجهك بين أناملي وهي تخط الحرف لك، تنساب قبلات شهّاء على وسادتي،،،
أحلم بك كل لحظة، يقتلني بعدك ويقتلني انتحار شوقي إليك...

أسلمتك اسمي، تصرّف به كيفما تشاء، اهمس به أو اصرخ به، سيان..
لا تناده، او اهتف به، كما تشاء، افعل به ما تشاء...

وريقة صفراء كنتُ قبل أن ألتقيك،،، طرتُ إليك، وعدتُ إلى الأرض، شجرة مثمرة صامدة ترفع رأسها بك عوضاً عن أن ترفع الرايات البيضاء لقصص عشقٍ قاتلة، فاشلة...

لستَ بحبيب، لستَ بعشيق، أنت أنت كل الحب وكل العشق...

جئتني في زمن الخرائب، عطّرتني بالهمس والأمل والأمان والدفء والصدق والمشاعر العابقة باسمك...

ياااااااااااااهٍ من اسمك...

وجهكَ النبيل متى أمسكه بين أياديّ، كي أقترف به، كل قُبل براكين انسلالي إليك ليلاً، بأحلامي وخيالاتي،،،
ما أجملها يدك وهي في يدي، تهديني عطراً، تهديني أملاً، تهديني شطآن السُكر وغابات نزف الوجع الشاهق لأرتمي بين يديك ...

فتفجّر،،،
تفجّر يا ينبوع شطآني ومدائني ونهاري وليلي وتويجات ورودي وبساتين كرزي وأوجاع منفاكَ وقربك وبعدك...

مابك؟؟!!!
لمَ الدهشة ارتسمت على وجهك؟؟!!!
لالا،،،
أنا لا أكتب لغيرك..
أنا لا أكتب إلا لك، إلا لك، يا من هجرتني يوماً، وأغلقتَ دوني كل السبل والطرق وأنا في أمس احتياجي إليك...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,506,736
- سيدي الحب،،، رفقاً بي قبل الوداع
- انتخبوا مرشحتكم لعضوية مجلس الشعب في سورية أماني محمد ناصر - ...
- انتخبوا مرشحتكم لعضوية مجلس الشعب في سورية أماني محمد ناصر
- بشار الأسد، مهلاً أيها الطاغية
- الجمعية السورية للمعلوماتية تطرد مشتركيها لمدة يوم ونصف
- الصحفية ميسون كحيل مشرفة دنيا الوطن في لقاء خاص مع منتديات م ...
- أهيمُ شوقاً
- انتظرني على رحيق شفاهك
- كلّ عامٍ ونحن منكسرون
- الإعلامي الدكتور فيصل القاسم في حوار شفاف مع منتديات منبر ال ...
- ذات جنون أحببتك
- أنا بعرضك يا هيفا
- يا عباءته
- بقدر ما أحترق... أحبك
- بشار الأسد، أنت إرهابيٌّ أباً عن جد
- دعوة للسيد جورج بوش لزيارة سورية
- عرب نحن، أبانا الأرنب وأمنا النعامة
- رواية سطوة الألم
- شيء ما في داخلي يهمس لك
- دم العذارى ليس لك


المزيد.....




- العثماني يبشّر بتجاوز صعوبات مشروع «منارة المتوسط»
- كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة
- لغة الضاد في بوليود.. -122- أول فيلم عربي مدبلج للهندية
- صدر حديثا ضمن سلسلة الروايات المترجمة رواية -كابتن فيليبس- ...
- صدر حديثًا كتاب -صباحات الياسمين- للكاتب محيى الدين جاويش
- توزيع جوائز ابن بطوطة العالمية لأدب الرحلة
- هل ترك الممثل المصري الراحل سعيد عبد الغني وصية؟
- عضوة أكاديمية نوبل للآداب المثيرة للجدل توافق على الرحيل
- قرار رسمي بخصوص اتهام سعود الفيصل بإنتاج أفلام إباحية
- هل أسلم نابليون بونابرت سرا في مصر؟


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أماني محمد ناصر - تعال واسترح على وسادتي