أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حنين عمر - مسمار لصورتي في جدار ذاكرتك














المزيد.....

مسمار لصورتي في جدار ذاكرتك


حنين عمر
الحوار المتمدن-العدد: 1916 - 2007 / 5 / 15 - 12:55
المحور: الادب والفن
    



قليلاً هنا
إلى جانب المزهرية ِ علق حنيني إليكَ
فإن سال في الليل ِ يرويكَ دمعا
ويزهرُ في وردكَ المخمليّ
قصائد حب ٍ سأهدي نداها إلى الذكريات ِ

قليلاً هنا
تماماعلى جرح هذا الجدار ِ
الذي قال يوما لشباك ِ روحي
بأنّكَ أنتَ السماءُ التي تشتهي
أن افتّح أجنحة َ العشق فيكَ
وأمضي إلى ما وراء الستار ِ
أجرجرُ خلفي المساءَ الموشى
بطيب النسائم والهفهفات ِ !

قليلاً هنا
سوف يأتي الربيعُ قريباً
وكم سوف يحزنني ان يجيء
ولا شيء مني لديكَ
سوى صورةٌ للعناق الأأخير
سوى قبلةٌ من دموع ِ الأثير ِ
سوى ما تبقى بذاكرة الليل
من وله البعد ِوالطرقات ِ


قليلاً هنا
سيوجعني أن تعودَ الطيورُ لتنقر
من شرفة الحب ِ عطري
وعطري المسافرُ ليس يعودُ
سيوجعني...
أن تعلقني في الجدار البعيد ِ
فإن ابتسامة َ وجهي التي قد تبقت ْ
على هامش الصورة ِ الشاعريه ْ
تيقى بها بعض روحي لديكَ
تبقى بها رغبتي في يديك َ
تبقت بها في الصدى خطواتي !
فضعني بقربكَ
إني وضعتكَ ما بين ذاتي وذاتي وذاتي وذاتي !

حنين





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- راعية النجوم
- المفاتيح في جيب الحزن
- تنبؤات جنية
- المطرودون من الجحيم
- متى يستفيق العرب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
- كل عام وأنتم خائبون يا عرب
- جرح في رحم السماء
- صلاة الوردة
- السائرون في طرقات النزيف
- امرأة جديدة
- تساؤلات مؤنثة
- مسلسل عربي
- خطوات في عتمتكَ
- مواصفات المنفى المثالي
- الركض بالكعب العالي
- افتحُ شبابيك السماء
- أمنية من تراب
- مساء الرحيل
- أريدُ أن أقول لكَ قبلة
- أنا و أصدقائي الأشباح


المزيد.....




- بالصور: في وداع بوستة
- جلالة الملك يحل بلوساكا في زيارة رسمية إلى جمهورية زامبيا
- براد بيت يحصل على حق التواصل مع أطفاله بحرية
- العرض الأول لمسرحية -في بيت النساء- في ألمانيا - إيلاف
- ابن كيران: قد نتجه للمعارضة
- تصريح بن كيران.. افريقيا و خصوم المغرب
- مراكش.. أمراء و وزراء في تشييع الزعيم بوستة الى زاوية الصلحا ...
- على ذمة قلم .. يابيت كطيو – علي الشاعر
- بيلي كولينز: كوزمولوجيا - إيلاف
- السفير السعودي بالجزائر: البوليساريو “جماعة إرهابية”


المزيد.....

- محمد الطوبي شاعر في زمان خطأ ..وفي مكان خطأ / إدريس ولد القابلة
- أطياف ورؤى / ريبر هبون
- لا تلومي الوردةَ لا تأكلي العوسج / كريم ناصر
- أمي ، وحكايات المدينة عرب ، تفاصيل اليومي في لحظة الإبداع ! / جابر حسين
- الابعاد الستة / تايف سلوم
- قراءة فلسفية لرواية ساق البامبو(1) (جدلية العلاقة بين تيمة ا ... / محمد بقوح
- مقبرة الأشباح / محمد يوب
- نشأة المسرح العربي الحديث / رياض كامل
- ايام الكرم / مارينا سوريال
- كتاب -رواية السجن الفلسطينية- / رائد الحواري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حنين عمر - مسمار لصورتي في جدار ذاكرتك