أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فيليب عطية - ساركوزي وحلف الكوز.....ي














المزيد.....

ساركوزي وحلف الكوز.....ي


فيليب عطية

الحوار المتمدن-العدد: 1910 - 2007 / 5 / 9 - 04:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لن يجادل احد في ان فرنسا بلد المتناقضات
فرنسا الثورة وسقوط الباستيل والحرية والاخاء والمساواة.....فرنسا كوميونة باريس وعمالقة الفكر الانساني -ولن اقول الاشتراكي-فولتير ومونتسكيو وجان جاك روسو.....هي هي فرنسا الاستعمارية التي تركت بصمتها القذرة في الهند الصينية قبل ان يرثها الامريكان ويطردون منها،وفي بلاد الشام والمغرب الكبير ونصف بلدان قارة افريقيا ،وعلي هذا يتسائل المرء اول مايتسائل:وماالفرق بين ميتران وساركوزي او بين ديجول ورويال؟
لن يجد المرء فرقا كبيرا في التخطيط والاستراتيجيات وان وجدت بعض الفروق بالطبع في التحركات والقرارات.ميتران مثلا اغلق الباب امام امريكا بالضبة والمفتاح ولم يشأ ان يجعل من الجنود الفرنسيين مجرد قطيع اضافي من قطعان التحالف الاوروبي التي ترعي الآن علي الساحة العراقية الممزقة لكن ميتران لم يتردد لحظة في ارسال جنوده الي السنغال لقمع حركة انقلابية ولم يتردد في ارسال جنوده الي افغانستان ربما لان المسكين لم يحتمل انهيار مركز التجارة العالمي ،واين ؟ في امريكا ام الدنياوربما الآخرة .الموقف الفرنسي المتذبذب لايعجب الامريكان وهكذا فان رحيل الرئيس الاشتراكي الفرنسي الحالي جوبه بارتياح كبير لدي الطرف الامريكي ،ولم يتردد ساركوزي بدوره في ارسال رسالة الود والصداقة الي الامريكيين الذين سيجدون في فرنسا الصديق والحليف الوفي.....الي آخر تلك الكلمات المعسولة ...ولكن الصادقة.ساركوزي كما تكشف حملته الانتخابية يعرف جيدا من اين تؤكل الكتف ،وهكذا كان تركيزه علي تخفيض الضرائب ،فمن سيأكل من في الصراع الضاري الآن للسيطرة العالم؟
التحالف الذي تقوده امريكا لن يرضي بالكعكة العراقية الملغومة التي اختلط فيها الحابل بالنابل ،واخذت فيها حركة تحرر وطني طابع تصفية الحسابات والقتل العشوائي للسكان انفسهم ،مع بركات الاولياء والصالحين وخلافات لا تناسب العقلاء من اي دين في وقت السلم فمابالك بحرب ومحتلين
هذا التحالف لن يرضي بغير الكعكة الايرانية الد سمة التي تقوده عبر جمهوريات التتر والترك المستقلة حديثا الي ابواب موسكو ،وهنيئا لساركوزي تلك الحملة التي يحقق فيها ما فشل نابليون في تحقيقه
لكن المسألة برمتها ليست بالامر اليسير.....لانعرف مثلا ماتخبئه ايران من مفاجآت وعما ان كانت ستأكل الضربة وتتهاوي بسرعة سقوط العجل العراقي ام ستحيل الخليج كله الي اتون نار ،ومعني ذلك ان الدماء ستسيل ،وتسيل بغزارة ،اضف الي ذلك ان اي محاولة فرنسية لاستغلال حالة الفوضي في محاولة لبسط سيطرتها علي مستعمراتها القديمة في بر الشام لن يكون مرحبا بها وستسيل فيها الدماء ايضا بغزارة
والفرنسيون لايحبون الدماء ،وان كانوا يحبون الجيلوتين ،كما ان خبرتهم في السيطرة علي شوارع عاصمتهم تفوق خبرة اي شعب آخر،فهل سينزلق ساركوزي الي المستنقع بسرعة الهنغاري السكير حتي قبل ان يخفض سنتا واحدا من الضرائب؟.....هذا ماستكشف عنه الايام





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,325,259,023
- الزمبليطة والطبقة القليطة
- الشيخ شحتوت والضرب بالنبوت
- المعمل الخلفي للديانات والافكار
- هل تكون اعادة رسم الخريطة هي الحل ؟
- اكان حرق مكتبة ام كان حرق عقل باكمله ؟
- هل كانت المرأة قديما تبيض ولاتلد !!؟
- سلامة موسي وقطعة البسبوسة
- المصالحة والتعايش في مجتمعات العراق ....ابحث عن الافعي
- عندما ينفتح الجحيم
- العراق...بين المجتمع المدني والمجتمع الهمجي
- عن الميلاد والموت ولغز الكون الغامض
- العقل والخلية والطلعة البهية
- الهراء والخراء في قضية الله
- ابن الماء بين اليهود والحقاخاسوت
- الحضارة الفرعونية...بعيدا عن الاكاذيب
- الزبالة والهبالة وتنابلة السلطان
- بين المسيح والكسيح وصندوق القمامة
- سمات التخلف العقلي
- جين الاله وجينات الشياطين
- بين السبعة والسبعة


المزيد.....




- ترامب يؤكد لزيلينسكي التزامه بالعمل معه لتعزيز الديمقراطية ف ...
- الشرطة السريلانكية: ارتفاع عدد قتلى تفجيرات أمس إلى 290 شخصا ...
- صحف بريطانية تناقش الاستفتاء في مصر، وهجوم حفتر على طرابلس، ...
- قمة أفريقية لبحث وضع السودان و-قوى التغيير- تعلق التفاوض مع ...
- ارتفاع عدد ضحايا تفجيرات سريلانكا إلى 290 قتيلا و500 جريح
- العمل في هذه المهنة يحرمك الجنسية الأميركية
- مشروع قانون لخفض أسعار الدواء
- تسلا -تحقق في حادث انفجار في شنغهاي-
- الحوثيون يعلنون إطلاق صاروخ بالستي وإسقاط طائرة مسيرة للتحال ...
- الشرطة السريلانكية تعطل قنبلة بالقرب من مطار كولومبو


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فيليب عطية - ساركوزي وحلف الكوز.....ي