أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هشام بن الشاوي - قصتان قصيرتان جدا














المزيد.....

قصتان قصيرتان جدا


هشام بن الشاوي

الحوار المتمدن-العدد: 1893 - 2007 / 4 / 22 - 09:38
المحور: كتابات ساخرة
    


- إلى توأمي شغبي: أبوبكر متاقي و عبد الغني بنكروم -


1- طاقية حمراء

- إهداء خاص إلى :العزيزعبد الغني ، الله ينجيه من (قوالب ) البنائين !! -

لا حت له من نافذته العلوية ، تسور إيروس أعماقه القائظة ، أشار إليها بيده إشارة استفزتها كامرأة محترمة ..
خلع طاقيته الحمراء وقميصه الأزرق ، طلب من زميله أن يلبسهما، ويعيره ثيابه ..
في منتصف درج ورش العمارة صادف ثلاثة رجال بوجوه محتقنة ، تنفس الصعداء ، وهو يتجاوز البوابة .
كان ممددا فوق أكياس الإسمنت الفارغة ، أيقظوه ، وبلا مقدمات ، انهالوا عليه ضربا .. استفسرهم عن السبب ، أجابه أحدهم :
- كل جيران العمارات المجاورة يشتكون من ذلك البناء صاحب الطاقية الحمراء ...
وبذهول هتف :
- الآن فهمت كل شيء . يا لغبائي !...


2- أضعف الإيمان ...


استوقفوه ، ألقوا عليه تحية الإسلام .. لاذ بصمته ، وشرع أحدهم يتلو بعض الآيات ..
بدا الضجر واضحا على ملامحه ..
يمر أخوه المتدين ، تتعالى ( سلاماتهم ) وأيديهم .. أخوه الأصغر، الذي يحثه على الصلاة دوما، يحني رأسه حين يمر من أمام ذلك المراهق الغريب .. عن الحي ، ويقف قريبا من بيتهم مع رفيقته ، كل مغيب ...
يقاوم غليانه ، تندفع كلماته كالرصاص : " شوف الله يخليك، بلا ما تفرع ليا كري ... جاي من الخدمة مهلوك .. " !!.
ينهره جارهم الملتحي عن التلفظ بالكلام الفاحش ...
- آسف ، ديزولي ، آيام سوري ... هل تحب أن أعتذر لجنابكم بكل لغات العالم ، حتى لو كنت لا أعرفها .. ؟!
- أظن أن لدي الآن شيئا مهما جدا ، وقبل أن تحاسبني ، راقب زوجتك وبناتك ... أيها المغفل .
يتراجع خطوتين إلى الخلف ، يستدير بسرعة رافعا قدمه، وبكل ما أوتي من قوية سدده إلى حجر المراهق :
- طلبت منك – أكثر من مرة - ألا تقف هنا يا ابن ال......!!

20أبريل 2007






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,197,137
- بانت سعاد فقلبي اليوم متبول
- ق.ق.ج
- بيت لا تفتح نوافذه …
- الشياطين تخدع أحيانا
- !أسعدت حزنا.. أيها القلب
- روتانا سينما... وهلوسات أخرى !
- عاشق من زمن الحب
- الضحايا ..جديد هشام بن الشاوي - مع كل الحب
- الخطيئة الأولى
- هذيان رجل وحيد
- الكتابة بدون مساحيق قراءة في مجموعة محمد شكري القصصية - *الخ ...
- شهوات ضوئية
- هذا السبت أكرهه
- عطر نفاذ
- امرأة فوق كل الشبهات
- البكاء الآخر (تمرين قصصي)
- أنين الظلام
- أخاف ان أحبك...!!!
- لوحات ساخرة جدا
- مدخل إلى : “متاهات الشنق” للقاص المغربي شكيب عبد الحميد


المزيد.....




- دوري رمضاني يشعل فتيل الحرب بين البام والكتاب بمرتيل
- المغرب يستجيب لدعوة القمة العربية غير العادية في السعودية
- في ضرورة الثورة الفكريـة ( الجزء الثاني ) بقلم: حمه الهمامي ...
- خطأ جسيم يكاد يقتل ضيفة -رامز في الشلال-! (فيديو)
- كيف تعرفت نانسي عجرم على زوجها طبيب الأسنان؟ (صور)
- الصاوي: مبارك يستحق كل وسام حصل عليه!
- عظمة اللغة العربية وخلودها ومكانتها ترجع إلى ارتباطها بالقرآ ...
- مجلس الحكومة يوافق على اتفاق بين المغرب وصربيا
- مشروع مرسوم بتغيير وتتميم تطبيق مدونة السير
- بضغط من اخنوش.. فريق التجمع الدستوري يعيد النقاش حول الأمازي ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هشام بن الشاوي - قصتان قصيرتان جدا