أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابراهيم سليمان - صلاتي نجاتي














المزيد.....

صلاتي نجاتي


ابراهيم سليمان

الحوار المتمدن-العدد: 1886 - 2007 / 4 / 15 - 11:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا أجد عبارة أكثر صدقا وتعبيرا عن واقع الصلاة لدينا مثل عبارة ( صلاتي نجاتي ) .. فعلا صلاتي نجاتي .. نجاتي من غول المجتمع ومن ملائكة العذاب والاستبداد فيه قبل أن تكون نجاة من عذاب الآخرة وملائكة الجحيم أللذين ربما يكونوا أكثر تفهما وأرحب صدرا من إخوانهم في أرضنا المباركة ..
لهذا أقول وأنا متأكد من صحة قولي أن السعودي الذي لا يصلي في المسجد غبي .. الذي لا يراه الناس وهو يذهب ويجيء للمسجد ليشهدوا له عند اللزوم هو أغبى الأغبياء .. ويشبه من لا ينتمي للحزب الحاكم في الدول ذات الحزب الواحد أي مثل من لا ينتمي للبعث في سوريا أو من لا ينتمي للحزب الشيوعي أيام ستالين أو الحزب الاشتراكي القومي في ألمانيا الثلاثينات أو الحزب الاشتراكي في كوريا الشمالية .. من لا يصلي في المسجد ليس غبي فقط ولكنه مغامر وفي خطر ..
فإذا داومت على الصلاة جماعة في المسجد يفترض أن تنجو من عذاب الآخرة أولا .. / رغم أن هناك متطلبات أخرى للجنة لا تكفي الصلاة وحدها ولاتهم علانيتها .. / لكن الأهم أن الصلاة العلنية المشهودة تنجيك من السقوط الاجتماعي وأحيانا من مصيدة السجن .. كما تمنحك قوة في مواجهة أي خصم تلاقيه في خضم الحياة وتستطيع أن تدخل أصابعك في عيونه بذلك الصك الهام الذي ينجيك من عذاب الناس .. صك غفران يمنحه لك إمام المسجد ويشهد فيه على إيمانك وصلاتك خلفه فتنفتح أمامك أبواب الغفران والتسامح والعفو وتنغلق أبواب العذاب .. وهذه الوثيقة من متطلبات المحاكم و إبراء الذمة واخذ الدين أو النظر في التأجيل وشهادة عامه على الفضيلة وحسن السير والسلوك ويمنحها أئمة المساجد ويختمونها بختمهم .. ! من لا يصلي والحال بمثل هذه الخطورة .. ؟ من يضمن أن لا يحتاج إلى تلك الورقة الثمينة .. حتى بعض القروض المالية أصبحت من متطلباتها !
من يصلي فهو ذكي ويعرف من أين تؤكل الكتف ..! لان هذا المجتمع صمم و بني والمسجد هو محور الحياة فيه فهو يحتوي الأعراف والعادات والتقاليد وقد عرف الأذكياء أن أسهل طرق النجاح واكل عقول العامة في مجتمعنا تمر بالمسجد .. أولا وقبل كل شيء المسجد ثم ما شئت من ضلالات سريه ..! صلاة ولحيه وبعض التمسك بالعادات وتجد الكل يضرب لك تحيه .. بينما إذا لم تصلي تتجرد من إنسانيتك ومن أدميتك ومن كل حقوقك ويستطيع اطقع واحد وأكثر الناس بلاهة وسقوطا أن بحجرك ويضع في فمك قنبلة .. إذا صليت تكبر في عيونهم وتحمي حياتك وكأنك سيجت نفسك بمضاد للفيروسات وإذا كنت أكثر ذكاء وربيت لحيتك وقصرت ثوبك أربعة سنتيمترات وذهبت للمسجد أبكر بأربع دقائق وخرجت منه بعد أربعين ثانيه من انتهاء الصلاة وحفظت بضع مقولات وقصص تستطيع أن تركب على ظهورهم وتطأهم بأقدامك ..
إذا صليت في المسجد تستطيع الحصول على زوجه بسرعة وبلا عناء .. لان لا احد يزوج من لا يصلي في المسجد ويشهد على صلاته ( الإمام لصلاة الفجر ! ) ثم الجيران في السكن والزملاء في العمل .. إذا صليت لا يستطيع احد أن يسحبك من جيبك وكأنك لص أو قاطع طريق إلى مقر الهيئة لتوقع على تعهد بعدم التهاون في الصلاة جماعة في المسجد .. إذا وقعت في مشكلة صك شهادة الإمام المختومة تشفع لك عند القاضي بما لا يقدر عليه اكبر محامي .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,153,088,313
- ليتني هندي
- لماذا الحنين الى حياة البداوة والجهل
- الصلاة و التلفزيون
- في المعذر الشمالي .. دنى فتدلى
- زيادة حالات الطلاق دليل فشل الفصل بين الجنسين والحجاب وتغطية ...
- لايوجد حب .. لدينا يوجد مرض عقلي
- قطر من سيدفع ثمن تجريد ايران من السلاح النووي
- لن نتقدم الا اذا هزمنا القبيله ولن نهزمها وفوق رؤسنا شعارها ...
- انتاج النسل .. وانتاج النفط
- العامل النفطي في النحله الوهابيه
- الخطر الصامت في المملكة العربية السعودية
- إرهاب الصلاة يلاحق المواطن حتى وهو ميت
- أخر بركات الدين على منطقتنا الكراهية والحروب الطائفية
- تراجيديات صدام من كاميرا السي ان ان الى كاميرا الجوال
- اغلاق الاسواق وقت الصلاة دليل تخلف ونفاق
- عام الزفت على وشك الرحيل .. وقد اكلت الذئاب تعب الملايين
- أعلموا ان قيادة المرأة للسيارة تعادل تحرير العبيد في امريكا
- خطأ امريكا الكبيرفي العراق انها تعاونت مع رجال دين لا مع علم ...
- خرافة اسمها هزيمة امريكا في العراق
- المرأة عاهرة مالم تكن بصحبة رجل ..خلاصة فكر المطاوعه بشأن ال ...


المزيد.....




- تمثال مسيء للسيد المسيح في إسرائيل يثير غضبا عارما (صورة)
- سيف الإسلام القذافي يدعو لانتخابات رئاسية في ليبيا بأسرع وقت ...
- نتنياهو: علاقاتنا مع العرب تتوطد ودول إسلامية رائدة تتقرب من ...
- سيف الإسلام القذافي يشيد بدور روسيا في دعم السلام في ليبيا
- حماس تحذر من محاولات إسرائيل التدريجية للمساس بإسلامية المسج ...
- سلطات الاحتلال تستبعد 4 من حراس المسجد الأقصى بعد الإفراج عن ...
- ما الذي دفع يهوديا متشددا إلى اختيار العلمانية؟
- فلة الجزائرية ترفع الأذان وتثير ضجة على الشبكات الاجتماعية
- استكشف بعض أقدم الكنائس بالعالم في هذا المتحف الفريد بتركيا ...
- سيف الإسلام القذافي في المشهد الليبي.. الغائب الحاضر!


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابراهيم سليمان - صلاتي نجاتي